رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
أستمارة المكافأت التشجيعية 2021 لنقابة الصحفيين العراقيين AlzawraaPaper.com استبعدت تشريعه قريبا لتزامنه مع قرب الانتخابات ..لجان نيابية: مشروع قانون لتأسيس صندوق استثمار وطني سيعرض في الدورة المقبلة AlzawraaPaper.com القانونية النيابية: تسليم بغداد 200 مليار دينار شهريا لأربيل مخالفة دستورية ..حكومة الإقليم لـ"الزوراء": ملتزمون ببنود موازنة 2021 ولا مانع لدينا من تسليم إيراداتنا للمركز AlzawraaPaper.com وزير الداخلية السعودي: استقرار العراق سينعكس إيجاباً على المملكة ..الكاظمي والحلبوسي يؤكدان أهمية تطوير العلاقات بين بغداد والرياض وضبط الحدود بين البلدين AlzawraaPaper.com إقرأ غدا في «الزوراء».. AlzawraaPaper.com أمير دولة قطر يثمن الجهود المبذولة في إرساء الاستقرار في العراق - وزير الخارجية الإيراني: 13 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع العراق..وزير خارجية السعودية: نشدد على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه..الكاظمي: لا عودة للعلاقات المتوترة والحر AlzawraaPaper.com أكدت أن مبادرة «داري» ستسهم بحل أزمة السكن ..الخدمات النيابية لـ"الزوراء": مستثمرو المجمعات السكنية رفعوا أسعار الوحدات إلى الضعف وعلى الحكومة التدخل AlzawraaPaper.com
المرأة قطب الشعر الآخر .. الشاعرة كلالة نوري انموجا


المشاهدات 1025
تاريخ الإضافة 2021/09/15 - 5:25 PM
آخر تحديث 2021/09/19 - 5:03 AM

 للشاعرة.. الشعر اسلوب حياة قبل ان يكون حروفا وعبارات.. 
ـ الشعر  مساحات الحرية التي نفقدها هنا وهناك رغما عنا..                         
ـ الشعر تواصل مع الذات الجمعي الآخر  بوضوح..                                  
ـ الشعر عرض راق للحياة بالوانها وقتامتها..                                        
ـ الشعر تنفس  حين  تقترب الاحلام من الاختناق..                                  
وأنا من قلب كالكروم    
عناقيد تتسلق خلاياك
انت ابتسامة فرح..وأنا يقظة فجر مهجور
وكلانا زيت..وسراج صوب هذا الحب
  فالنص يكشف عن قوة التدفق العاطفي وتكثيف الرؤيا باستخدام الالفاظ المجازية المحققة للانزياح الشعري..فضلا عن تأطير عتباتها الوجدانية المتداخلة بتماه وحس وجداني متفاعل ومظاهر الطبيعة التي توظفها المنتجة(الشاعرة) توظيفا نفسيا وفكريا بوحدة موضوعية..
ونحن نرى..ان الشعر تفاعل اللفظ والمعنى بلغة وجدانية..الفاظها موحية..منغمة بنبرة العاطفة والانفعال..
ستنقصُكَ نفسُكَ 
وأنتَ تعانِقُ جسداً ما 
و تغتالُك أضغاثي في الظلام 
يَنقصُني الانطفاءُ وبصيرةُ التشبثِ 
ويَنقصُني الثباتُ، 
فأنا الضيفةُ الخجولةُ في بستانِ الألغاز 
أنا الضريحُ بلا مكان 
يَنقصُكَ الإيمانُ بالرّيح، 
والرمادُ المباركُ من حريقِ زهرة
فالبناء النصي يتوزع ما بين السردية الشعرية والحركة الدرامية ببوح منولوجي بين(الانا) الذات..والانا الآخر(الانت)  تنبثق من التعالق بين الصورة الشعرية المتميزة بالانزياح والفكرة والتناغم الدلالي واللغة اليومية المرنة التي تغلب عليها الاساليب الفنية كالتكرار والتنقيط  والمجاز والاستعارة للارتقاء بالنص الى فعل التخييل الذي هو شكل من اشكال الوعي ونوعا من الارادة المتجاوزة للزمكانية..
سأعرف كل شيء.. تلك السنونوات البيض في البقع السود لقلبك 
تلك الأزقة التي تصنع ضوضاءك هنا وهناك،
جذور الأشجار التي تحك قناعاتك بأوراقي
لا تتكلم أبدا
بل حتى لا تتلفت نحوي
ابتسم وحدك، واغرق كما الآلهة في جناحين
لا أقول أنك سوف تنسى العالم معي
فلست سوى كولالة نوري
   فالشاعرة تعتمد غنائية الذات والذات الآخر والوجود الكوني والطبيعة ببوح درامي متميز بخصوصية زاوية الرؤية المحددة لموقف انساني يتجلى في كونها تسرب دهشتها الى المستهلك(المتلقي) دون عناء فتحرك خزينه الفكري لاستنطاق تراكيبها الصورية المرتقية بدلالات النص الى المستوى الذي يحقق انزياحا في تكثيف الصورة الشعرية وتجاوز طرق التعبير التقليدية والزمكانية بالخروج عن النمطية والانتقال الى جمالية النسج البنائي الموحي.. لقد تميزت نصوص المنتجة(الشاعرة) بنسجها الصوري المركب بتطويع المفردات الصانعة لصورها الشعرية التي هي وليدة خيالها بتفجير افكارها..كون الصورة هي المعيار الذي يكشف عن اصالة التجربة الشعرية..فضلا عن انها تعد اساس الخلق الشعري بصفتها تشكيل جمالي ونفسي تتخلق من التقاطات المنتجة(الشاعرة) للمدركات الحسية وتشخيص المعاني..


تابعنا على
تصميم وتطوير