رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
أستمارة المكافأت التشجيعية 2021 لنقابة الصحفيين العراقيين AlzawraaPaper.com استبعدت تشريعه قريبا لتزامنه مع قرب الانتخابات ..لجان نيابية: مشروع قانون لتأسيس صندوق استثمار وطني سيعرض في الدورة المقبلة AlzawraaPaper.com القانونية النيابية: تسليم بغداد 200 مليار دينار شهريا لأربيل مخالفة دستورية ..حكومة الإقليم لـ"الزوراء": ملتزمون ببنود موازنة 2021 ولا مانع لدينا من تسليم إيراداتنا للمركز AlzawraaPaper.com وزير الداخلية السعودي: استقرار العراق سينعكس إيجاباً على المملكة ..الكاظمي والحلبوسي يؤكدان أهمية تطوير العلاقات بين بغداد والرياض وضبط الحدود بين البلدين AlzawraaPaper.com إقرأ غدا في «الزوراء».. AlzawraaPaper.com أمير دولة قطر يثمن الجهود المبذولة في إرساء الاستقرار في العراق - وزير الخارجية الإيراني: 13 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع العراق..وزير خارجية السعودية: نشدد على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه..الكاظمي: لا عودة للعلاقات المتوترة والحر AlzawraaPaper.com أكدت أن مبادرة «داري» ستسهم بحل أزمة السكن ..الخدمات النيابية لـ"الزوراء": مستثمرو المجمعات السكنية رفعوا أسعار الوحدات إلى الضعف وعلى الحكومة التدخل AlzawraaPaper.com
“داعش”يقسم المناطق و يفوض الأمراء بالحكم المحلي


المشاهدات 1000
تاريخ الإضافة 2015/02/10 - 3:17 PM
آخر تحديث 2015/02/10 - 3:17 PM

[caption id="attachment_5666" align="alignnone" width="150"]بعد سلسلة الضربات الموجعة ودليل على تخبطه بعد سلسلة الضربات الموجعة ودليل على تخبطه[/caption] عمان/متابعة الزوراء: أصدرتْ قيادة تنظيم “داعش” في العراق وسورية توجيهات وتعليمات عسكرية تقضي بالعمل بصورة لا مركزية بعد الآن بعد سلسلة ضربات موجهة طوال الأيام الخمسة الماضية من طائرات التحالف تقصدت فيما يبدو “تقطيع اوصال” الأراضي التي يسيطر عليها الارهابي أبو بكر البغدادي ومنع تبادل الإمداد فيما بينها. وصدر بصورة سرية عن المجلس العسكري للتنظيم في مدينة الموصل ما يمكن وصفه ميدانيا بتعميم طواريء يطالب الأمراء في كل المناطق بالتصرف مع مسارات الأحداث في مناطقهم حسب الظروف والمعطيات ليس فقط حرصا وحماية لأنظمة الإتصال ولكن لإن التواصل أصبح صعبا للغاية من الناحية العملية. التعليمات التي صدرت عن مجلس الارهابي أبو بكر البغدادي تقضي بإلتزام نظام اللامركزية بمعنى منح الولاة والأمراء في جميع مناطق التنظيم “تفويضا شرعيا ” بالتصرف ميدانيا حسب مقتضيات الحال. وبناء على معلومات ميدانية وإستخبارية تابعة لغرفةعمليات التحالف فقد تم تقسيم الأرض التي يسيطر عليها التنظيم إلى سبعة أجزاء فرضها الواقع الميداني لعمليات القصف المكثفة التي يقوم بها الأردن من جهة والتحالف وسوريا من جهة اخرى. ومنح الأمراء في المناطق الحق بالتصرف منذ خمسة أيام على الأقل، الأمر الذي يربطه بعض المراقبين بتصرفات غير منسقة ظهرت مؤخرا وإنفلاتات أمنية وإنشقاقات في تكوين مؤسسات التنظيم. مخزون العتاد للسلاح الثقيل في حوزة تنظيم داعش تأثر جدا بغارات القصف الأردنية تحديدا ومعدل الضربات تزايد في الأسبوع الأخير بعد إعدام الطيار الأردني النقيب معاذ الكساسبة والتواصل العملياتي بين قوات تنظيم “داعش” أصبح أكثر صعوبة خصوصا بعد عمليات “تشويش” غير مسبوقة على أنظمة الإتصال. الوضع المعقد الجديد للأراضي التي يسيطر عليها التنظيم إنتهى بعملية قتل جماعية في مدينة الرقة للعشرات من المساجين والرهائن الأجانب والعرب الذين يحتفظ بهم التنظيم بعد عملية هروب جماعية حصلت إثر تدمير طائرة تتبع التحالف للسجن المركزي التابع لداعش شرقي الرقة. معلومات كشفت النقاب عن عملية قتل الرهائن حيث هرب جميع المساجين بعد تدمير مرافق السجن وصدر قرار عن “أمير” المنطقة بملاحقة جميع المساجين والرهائن وتصفيتهم وتم ذلك بالفعل بعد مطاردة المساجين بسيارات البك أب وإطلاق النار عليهم عشوائيا ولا على التعيين، الأمر الذي يفسر ظروف مقتل الرهينة الأمريكية التي اعلن داعش انها قتلت في قصف لطائرات التحالف. ووسط استمرار المعارك العنيفة بين القوات العراقية وقوات البيشمركة من جهة وبين مسلحي تنظيم “داعش” من جهة ثانية في جبهات القتال، شمال وغرب بغداد، كشف قيادي بارز في الحزب الديمقراطي الكردستاني أن زعيم التنظيم الارهابي أبو بكر البغدادي بعث رسائل إلى معظم قادة الجماعات الإرهابية الرئيسة في العالم العربي يدعوهم فيها إلى مبايعة “دولة الخلافة” المزعومة والوقوف بوجه التحالف الدولي. وأشار القيادي إلى أن أبرز هذه الجماعات هي حركة “حماس” الفلسطينية، وجماعات “الإخوان” في مصر والأردن وليبيا، وحركة “النهضة” التونسية (إخوان تونس)، و”جبهة الإنقاذ الجزائرية” المحظورة، و “حزب التحرير” الذي ينادي منذ قيامه بتأسيس دولة الخلافة وتوحيد المسلمين. وبحسب معلومات القيادي الكردي، فإن البغدادي كلف مندوبين سريين في الخارج بحمل الرسائل إلى قياديين في هذه الجماعات الإسلامية المختلفة، فيما وصلت بعد فترة برقية إلى قيادة التنظيم بمعقله في الموصل، تؤكد أن المهمة أُنجزت. وحذر القيادي من أن هذه الرسائل تحمل مدلولات أمنية خطيرة وعلى دول المنطقة أن تتعاطى معها بجدية وبحزم، مشيراً إلى انه حتى إذا لم تتجرأ هذه الجماعات على مبايعة “داعش” علناً إلا أن الترجيحات تفيد بإمكانية توصل هذه الأطراف إلى تفاهمات أو اتفاقات سياسية لإفشال أهداف التحالف الدولي. وأوضح أن ما يعزز هذه الفرضية هو أن هذه الجماعات ليست جزءاً من الحرب على “داعش” وهي لا تتولى أي دور في هذا الاتجاه، وتأمل فشل الولايات المتحدة وحلفائها في العراق، كما أن هذا الاتفاق السياسي في حال تم بالسر سيترتب عليه تعاون التنظيم وبقية الجماعات لإدخال بعض دول المنطقة في تحديات أمنية داخلية في غاية الصعوبة، ما يضعف جبهة التحالف الدولي ويشتت خططها وستراتيجياتها. وقال القيادي الكردي ان هذه هي المرة الاولى التي يرسل البغدادي فيها رسائل الى قادة الجماعات الإسلامية في المنطقة، على اعتبار أن هذا العمل سياسي بامتياز ويدخل في إطار العلاقات العامة، مرجحاً أن يكون الهدف من هذا التحرك الجديد هو فتح جبهات تصعيد ضد التحالف الذي يدعم العراق في حربه على “داعش”. وأضاف ان رسائل البغدادي تعني أنه يحاول أن يتصرف كزعيم روحي للجماعات الإسلامية في العالم العربي، ويسعى لإقناعها بأن الحرب القائمة هي حرب بين الإسلام والغرب على أمل الحصول على دعمها وتوسيع مناطق المواجهة مع الولايات المتحدة والدول الغربية، كما أن البغدادي يسعى إلى تحريض هذه الجماعات على القيام بأعمال عنف للسيطرة على الأمور في بلدانها. واشار القيادي في حزب الزعيم الكردي مسعود بارزاني الى أن البغدادي يريد تحقيق هدفين ستراتيجيين من وراء مخاطبة التنظيمات الإسلامية في المنطقة العربية، الأول يتمثل بسعيه للاستفادة من الموارد السياسية والإعلامية التي تملكها هذه الجماعات، وبالتالي توفير شبكة دعم دعائية واسعة لتنظيم “داعش” الذي بات يشعر بتراجع نفوذه عسكرياً وإعلامياً. أما الهدف الثاني فيتلخص بسعي التنظيم إلى حض هذه الجماعات على تشكيل أجنحة عسكرية للدفاع عن نفسها من ناحية وللانضمام إلى ما يسمى “السياحة الجهادية” من ناحية أخرى، إذ يريد البغدادي تعزيز هذه السياحة في العالمين العربي والإسلامي لأنها تسمح بسفر آلاف المسلمين الى العراق وسورية للمشاركة في القتال في الدولتين، أي أن “داعش” يخطط للاستفادة من هذه الجماعات لصالح عمليات التجنيد التي ربما تعثرت بسبب مراقبة الأجهزة الاستخباراتية الدولية للتنظيم بشكل مباشر، في وقت تخضع هذه الجماعات لمراقبة أقل. ودعا القيادي دول المنطقة إلى الحذر من الجماعات الإسلامية لأنها قد تتحول إلى التشدد والتطرف بسبب الصراعات القائمة في مصر وليبيا وسورية، مذكراً بأن قسماً كبيراً من عناصر “داعش” كانوا في الأساس من عناصر هذه الجماعات الإسلامية المحسوبة على الاعتدال، كما ثبت أن الكثير من قادة هذه الجماعات يتحاشى توجيه انتقادات مباشرة الى البغدادي و”داعش” رغم فظائع التنظيم وجرائمه البربرية، سواء في سورية أو العراق، وهو ما يثير شكوكاً قوية بوجود اتصالات سرية بين الجانبين.

تابعنا على
تصميم وتطوير