رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
كم .. ماذا لو ؟


المشاهدات 1129
تاريخ الإضافة 2024/07/09 - 8:40 PM
آخر تحديث 2024/07/22 - 2:52 PM

المقال الرائع الذي نشرته الزوراء في عدد امس للزميل الأخ كرم نعمة الصحفي العراقي المبدع المقيم في إنكلترا ( ماذا لو خسرت إنكلترا ؟) يفتح الأبواب وليس النوافذ على الكثير من القضايا  الاجتماعية ذات الصلة بالنشاط الرياضي  لاسيما التنافسي ونخص من هذا النشاط صراعات كرة القدم في البطولات سواء المحلية منها او العالمية .
في هذه الأيام بل اليوم تحديدا صراعات محلية في نهائي كأس العراق بين العملاقين القوة الجوية والشرطة وصراعات اوربية وأخرى كوبا أميركية وصراعات في افريقيا، أي ان الكرة الأرضية انما هي كرة قدم تتبادل الأدوار في توجيه البوصلة فيهما السياسة والرياضة في وسيط مجتمعي يكتوي بنار الأثنين معا .
تحدث المقال عن الجمهور واستخدامه غير الأخلاقي لمواقع التواصل الاجتماعي وهذا الاستخدام آفة حذر منها الكثير من علماء النفس وعلماء الاجتماع وكل العلماء والخبراء، متحدين في خوفهم مع البسطاء في أهمية التصدي الحقيقي لهذه الكارثة.. وفي مفردات كتاب “ الانسان العاري  .. الدكتاتورية الخفية للرقمية “ لمؤلفيه الفرنسيين مارك دوغان وكريستوف لابي وترجمه السيميائي الكبير سعيد بنكراد ما يعكس ابعاد هذه الكارثة التي تتجلى في اخطر صورها في مفردتي الرياضة والسياسة  حيث يدور العالم سكران لا طربا ولكن ألما في فلكهما وان اختلفت الأعراض وتباينت الجرعات .
نقرأ في مقدمة المترجم المستخلصة من روح الكتاب “ لقد سلمنا رقابنا طوعا الى جلاد بلا سيف، انه يفعل بنا ما يشاء برضانا وبدون ألم فنحن من يزوده يوميا بمعلومات عنا وبذلك نزداد ارتباطا به وتبعية له، وهكذا سنكون بعد ان وضعنا مصيرنا وحريتنا بين ايدي رقمية تلتقط كل شيء يخصنا ضمن الحالة التي يصفها ديستوفسكي في الاخوة كرامازوف “ سنضع حريتنا  عند اقدامهم قائلين “ خذونا عبيدا عندكم لكن اطعمونا “.
وهاهي موائد الطعام تقدم كل يوم، مباراة إثر مباراة وبطولة تعقبها بطولة ومواقع التواصل شلالات بذاءات بحق أناس يبذلون جهدا فائقا من اجل اسعاد الاخرين ولكن الاحتراف قلب معنى السعادة أصلا ..
ويضيف بنكراد “ لقد أصبحت الرقمية جزءا من وجدان يصًرف جزءا كبيرا من إنفعالاته في الافتراضي ومع ذلك علينا ألا نستسلم لجبروت هذه الآلة الجديدة، علينا ان نقاوم بترشيد استعمالاتها .”
هذه دعوة الى ضبط ردود افعالنا إزاء نتائج جهود من نشجع وهي أيضا دعوة لترشيد استخدام الرقمية كي لا نفسد حياتنا الواقعية .. ولنا وقفات أخرى مع الرياضة في عالم الرقمية .
 


تابعنا على
تصميم وتطوير