رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
كشف تفاصيل منهاج الاحتفالات الخاصة بعيد الصحافة ....اللامي يحدد موعد إطلاق المكافآت التشجيعية ويثمن دعم القضاء للأسرة الصحفية


المشاهدات 1117
تاريخ الإضافة 2024/06/10 - 9:41 PM
آخر تحديث 2024/06/21 - 2:15 PM

الزوراء/ حسين فالح:
حدد نقيبُ الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي، موعد إطلاق المكافآت التشجيعية للصحفيين والأدباء والفنانين، وفيما ثمّن دعم القضاء المتواصل للأسرة الصحفية، كشف تفاصيل منهاج الاحتفالات الخاصة بعيد الصحافة.
وقال اللامي في حديث متلفز تابعته “الزوراء”: إن عيد الصحافة العراقية يصادف يوم 15 حزيران وهو الذكرى السنوية الـ 155 لتأسيس اول صحيفة عراقية هي صحيفة الزوراء، وسنستقبل خلالها المهنئين في مقر النقابة وبرقيات التهنئة بأجواء احتفالية. لافتا الى ان الاحتفالات الرسمية التي ستحضرها الوفود ستبدأ من 28/6.
وأضاف: إن الاحتفال الرسمي الكبير سيكون بتاريخ 30/6 في فندق الرشيد، وستحضره 150 شخصية اعلامية وثقافية سياسية من 50 دولة من أوروبا وامريكا ومن الدول العربية ، حيث سيتم تسليط الضوء من خلال هذه الاحتفالات على حملة الاعمار والبناء الذي تشهده بغداد، ونبين للعالم بأن بغداد 2024 ليست بغداد في التسعينات او 2003 او 2005.
واشار الى: ان هذه الشخصيات التي ستأتي الى بغداد ستزور المناطق التي تشهد إعمارا وتطورا، وايضا يشاهدون تراث بغداد واهل بغداد. مبينا: ان هناك احتفالية ثانية لفروع النقابة في المحافظات سيكون على حدائق ابو نؤاس، كون المنطقة لها تاريخ ثقافي وفني، وكل محافظة ستأخذ حيزا في منطقة ابو نؤاس تنقل موروثها الثقافي والفني والشعبي والديني .
وتابع: إنه تم تقسيم منطقة أبو نؤاس الى مقاطع لكل محافظة مقطع، وستكون هناك منافسة بين المحافظات، وتكون هنالك تغطية اعلامية ولجنة تقييم الاعمال، والوفود ايضا ستحضر لهذا الاحتفال، وسيرون تاريخ كل محافظة من محافظات العراق. 
وحول المكافآت التشجيعية، بيّن: إن خلال الشهر السابع او الثامن ستطلق المكافآت التشجيعية لعموم الصحفيين والادباء والفنانين من الذين ملأوا الاستمارات التي جاءت من وزارة الثقافة. مضيفا: نحن جهة وسيطة ووزارة الثقافة هي المعنية بأخذ الاسماء وسحب المبالغ وصرفها.
ولفت الى: أن أي متضرر يشتكي في النقابة فإن لجنة الانضباط الموجودة في النقابة تحقق بالموضوع مهما كان الصحفي ومهما كان الشخص الموجود في النقابة ولا يمكن ان نكون الى جانبه. مبينا: في بعض الاحيان البعض يرى ان الانتقاد لهذه الدائرة او تلك المؤسسة لا يجوز، وفي الحقيقة هذه ضمن حرية الرأي والتعبير، مثلا إذا كانت الدائرة تلكأت او لم تقدم شيئا للمواطن فمن حق الصحفي ان ينتقدها لكن خصوصيات الناس خط احمر.
واشار الى: ان الصحفي يجب ان تكون لديه مساحة واسعة من الحرية لكي يتكلم الحقيقة للرأي العام، وايضا يبصر المسؤول بأخطائه واخطاء مؤسسته، لكن عملية التسقيط والابتزاز هذه غير مقبولة، ونحن مع حقوق جميع المواطنين بما فيهم ابناء الاسرة العراقية.
وتابع: نحن نرحب ونشجع أي شخص يلجأ الى القضاء لان القضاء هو حارسنا الحقيقي، عندما لجأ عدد من الزملاء الى القضاء كسبنا الدعوى بالتمييزية والاتحادية. مؤكدا: همنا أن نعمل لبلدنا، ودائما النقابة تعمل لخدمة البلد .
واستذكر نقيب الصحفيين موقفا عندما كان الحظر مفروضا على الخطوط الجوية العراقية من قبل الكويت، التقى أمير دولة الكويت السابق صباح الجابر الصباح وطلب منه رفع الحظر واستجاب الامير بذلك. مؤكدا: ان القضاء عادل ولا تشكيك فيه ومن يشكك بالقضاء فهذا ليس صحفيا.
وتابع: الآن سندنا الوحيد وسند العراق هو القضاء. مثمنا دعم القضاء المتواصل للأسرة الصحفية.
وحول الانتساب الى النقابة، أوضح: لدينا 3 فئات من الهويات، عضو مشارك وعضو متمرن وعضو متمرس، المشارك والمتمرن ليس لديهما حق الترشيح والانتخاب في انتخابات نقابة الصحفيين، بينما الممارس له حق الترشيح والانتخاب.
ومضى بالقول: حاليا لدينا 120 قناة فضائية، و200 إذاعة، ولدينا عشرات الصحف ومئات وكالات الانباء .
 


تابعنا على
تصميم وتطوير