رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون....ناقشت أكثر أساتذة المعاهد والكليات في الدكتوراه...الدكتور هيثم شعوبي لـ"الزوراء":لا يوجد في العراق فنان إلا وطلب مني استبيانا


المشاهدات 1728
تاريخ الإضافة 2024/04/15 - 7:41 PM
آخر تحديث 2024/05/25 - 12:35 AM

باحث ومؤرخ وأستاذ للموسيقى والتذوق الموسيقي في العراق، معروف على الصعيد الفني وعلى صعيد توثيق التراث ، مثّل في بدايات مسيرته واجاد الموسيقى حتى صار واحدا من مدرسيها، وألف ودرس الموسيقى في الجامعات العراقية ولحن اشهر الاغاني التراثية، فهو دكتوراه وماجستير وبكلوريوس ودبلوم في التراث الموسيقي.. إنه الموسيقار الدكتور هيثم شعوبي، ملحن ومؤلف اغنية (ليش ليش ياجاره مترديلي الاشاره) واغنية (زعلان الاسمر)، واغان اخرى كثيرة، وقد تأثر كثيرا بوالده الفنان الكبير مطرب المقام وعازف الجوزة شعوبي ابراهيم، اشهر مغن في خان مرجان في بغداد...

 

-الدكتور هيثم شعوبي اهلا وسهلا بك ضيفا على جريدة الزوراء اليوم.
-اهلا ومرحبا بكم وبالزوراء العزيزة .
-لكي ندخل اغوار المسيرة نرجو من جنابكم الكريم تقديم البطاقة الشخصية اولا ؟
-هيثم شعوبي ابراهيم دبلوم موسيقى وبكلوريوس تاريخ ماجستير تراث موسيقي ودكتوراه تراث موسيقي من مواليد مدينة الاعظمية محلة الشيوخ 19-8-1954 برج الاسد اكملت مدارسي الاولى الابتدائية والمتوسطة والاعدادية في مدينة الاعظمية وكان لوالدي الفنان شعوبي ابراهيم الاثر الكبير في توجهي الى عالم الموسيقى وهو الذي شجعني على دخول الى معهد الدراسات النغمية ثم اكملت المعهد وحصلت على شهادة الدبلوم الموسيقي ثم اكملت البكلوريوس في التاريخ ثم مارست مهنة التدريس في معاهد المعلمين وكلية المعلمين وكلية التربية الاساسية كما حاضرت في العديد من الكليات ومنها كلية الفنون الجميلة .
-من هذا نفهم انك من عائلة فنية وقد تاثرت بوالدك الفنان شعوبي ابراهيم؟
-نعم تاثرت بوالدي لحب الفن والمقامات العراقية ولكني الوحيد الذي تخصصت بدراسة الموسيقى وقد بدات حبي للفن من خلال مراكز الشباب والمدارس ثم حاولت ان اصقل مواهبي في مجالات دراسية علمية .
-حدثنا عن فترة انتمائك الى مراكز الشباب ؟
-في البداية كانت توجهاتي في مجالات المسرح وفيها شاركت في العديد من المسرحيات الشبابية في مركز شباب الاعظمية .
-كيف بدأت الهوايات تنمو وتبرز لديكم ؟
-من خلال والدي في البيت مثلا وقد كنت اشاهده يعزف على الة الجوزة وقد تعلمت العزف عليها قبل دخولي المعهد أي في السبعينات ثم دخلت معهد الدراسات النغمية واصبحت طالبا رسميا ولا انس دور مراز الشباب واختلاطنا بالشباب هناك اذ كنت احد اعضا الفرقة المسرحية لمركز شباب الاعظمية وكنت فيها اعزف على الة البنكو وكان رئيس الفرقة الفنان الكبير علي الامام ثم حاولت ان انتمي الى الفرق الموسيقية في مركز الشباب وعند دخولي الى معهد الدراسات النغمية اصبحت اجيد اكثر الوان الموسيقى.
-طيب وبعد تلك المرحلة التي قضيتها في مراكز الشباب ومعهد الدراسات النغمية وخاصة بعد الاعدادية كيف فكرت بدخول الكلية وكيف تم اختبارك؟
-بعد ان اكملت الاعدادية والمعهد فكرت بدخول الكلية فدخلت كلية التربية التي انقسمت فيما بعد الى كليتين ابن رشد وابن الهيثم وحصلت من خلالها في اختصاص في التاريخ وللعلم انا كنت معيدا في معهد الدراسات النغمية وكنت فيه ادرس تاريخ الموسيقى وكنت اول طلب معيد في المعهد عام 73 وبالنسبة الى تاريخي الموسيقي فانني وخلال وجودي فترة دراستي الماجستير والدكتوراه حاولت ان اجمع بين بين الموسيقى والتاريخ ولهذا اكملت دراستي في الماجستير والدكتوراه في مجال التاريخ الموسيقي العربي .
-حدثنا عن مشاركاتك في معهد الدراسات النغمية وانت طالب فيه ؟
-شاركت في اعداد بعض الحفلات الرسميه خاصه سنه 1978 وخلال مناسبة الاحتفال بالتخرج فقد عزفت على الة الجوزة كمقام الابراهيمي مع الفنان حسين الاعظمي في قاعه الخلد كما عملت وشاركت مع فرقة الجالغي في قناه الشباب الاعظميه بعد كل هذا تركزت اهتماماتي على على التدريس.
- متى شعرت انك قد اكتمل اختصاصك الفني؟
- بعد ان حصلت على شهادة الدكتوراه وكانت رساله الماجستير الخاصه بي عن الفارابي محمد ابو نصر الفارابي حياته ومؤلفاته الموسيقية دراسة تاريخيه وكانت تلك هي رسالتي للماجستير وبعدها اكملت الدكتوراه في مجال تاريخ التراث الموسيقي العربي عن الكندي ابو يعقوب ابن اسحاق الكندي حياته ووسائله الموسيقيه وحاولت ان احللها تراثيا وتاريخيا وحصلت على شهادة الدكتوراه بامتياز عندها شعرت ان اختصاصي قد اكتمل واصبحت معتمدا في جميع المناقشات والمحاضرات وفي جميع المجالس الفنية والثقافية وشاركت ايضا في مهرجان دستور مع فرقه الجالغي البغدادي فعزفت على اله الجوزاء مع وفد من المعهد وشاركت في فرقه الجالغي التابعه الى يوسف عمر ومع الوالد عاصم عازف رق الى اسطنبول ثم ذهبنا الى المغرب والى فنلندا وبلدان أخرى .
- كم اله موسيقيه تعزف عليها؟
- انا اعزف على الكثير من الالات الموسيقيه وخاصه الجوزه التي هي الاساس ثم اتجهت الى العود وللعلم انا مدرس لموسيقى لاله العود
- وما هي نشاطاتك في مجال التلحين؟
- بدأت عندي موهبة التلحين في عام 78 79 بعد ان اسسنا الفرقه النغميه في سنه 1969 وكنت قد لحنت اغنيتين الاولى  لنجاح عبد الغفور كلمه حنين واغنيه مشتركه بين صلاح حميد وبنت اسمها هدية وقد طبعنا منها اربعة الاف كاسيت  بعدها لحنت وكتبت اغنية ليش ليش يجاره مترديلي الاشاره وكانت عام 79 وبعد عشر سنوات عملت اغنية زعلان الاسمر ما يكلي مرحبه .
-كيف كنت تضع الايقاعات لاحانك؟
-استخدمت اولا ايقاع الرمضه ثم ايقاع الهيوه بالاغنيات السابقه خاصه في اغنيه ليش ليش يا جاره وكانت اكثر الاغاني الخاصه بي ثنائيه ولهذا حاولت ان احيي هذا الثنائي في الاغاني العراقية التي كانت تمارس سابقا وانقطعت فيما بعد.
- بما انك عاصرت الكثير من الفنانين الكبار السابقين ومنهم يوسف عمر هل لك ذكريات مع الفنان يوسف عمر؟
- نعم عاصرت يوسف عمر خاصة في السفرات الى تركيا والى المغرب والى فنلندا لكنه كان ملازما لوالدي في خان مرجان يقدمون الكثير من الأغاني والسهرات الطويلة 
-وهل لك ذكريات مع الراحل المنلوجست عزيز علي ؟
-عام 1995 جا الفنان عزيز علي الى مركز صدام للفنون وعند دخوله حاولت ان اعرفه بنفسي فرحب بي وطلبنا مصورا لتصوير صور جماعية وفي لقا اخر حصل عند تكريم عدد من الفنانين في نادي القاده حصل بيننا لقا اخر وكانت علاقتي به مجرد لقاات انية وليس في مجالات فنية ولكني لا انكر انه احبني كثيرا ونتيجة لحبي له قمنا عندما كنا في الدراسات العليا في الكلية عملنا رسالة ماجستير عن المنلوج العراقي باعتباره رائدا للمنلوج وكانت هي رسالة الطالب مصطفى نوري عازف بيانو الان في معهد الفنون الجميلة وكنت انا المناقش لرسالته .
-وما هي نسبة علاقتك بالمقام العراقي؟
-انا تربيت في اجواء كلها رمضانية وكان الوالد يسمعنا مقامات يوميا وكنا نسكن الاعظمية ثم دخلت معهد الدراسات الموسيقية وهو المعهد الذي يعتمد اساسا على دراسة المقام العراقي ولهذا تربينا على المقامات العراقية وكان لمدينة الاعظمية دورا مهما في ترسيخ مبادي المقام واكثر قرا المقام هم من مدينة الاعظمية تحديدا وكان المقام يتلبسنا كليا اما كمغني فصوتي لا يساعد وقد عزفت المقام مع بعض الفنانين العراقيين .
-كم مرة سافرت مع الفرق الفنية؟
-سافرنا مع الفرقة النغمية الى سوريا والى الاردن وبولونيا ومصر وفيها قدمنا الكثير من النشاطات الفنية للفرقة النغمية وكان معنا الفنان فاروق هلال كما سافرت الى اكثر المحافظات العراقية وقدمنا فيها الكثير .
-وماذا عن الاطفال ومشاركاتك الفنية؟
-انا من خلال وجودي كتدريس في كلية التربية الاساسية لحنت اكثر من 10 اغاني للاطفال وعملت مهرجانات عن الطفولة .
-واخر لحن لك بعد كل هذه المسيرة؟
-اخر لحن لي قمت بتنفيذه وانجازه كان اوبريت عن الكبنجي قدم في مهرجان المقام العراقي الاول في مدينة السليمانية وتمت اعادته في مهرجان المقام العراقي سنة 2008 .
-ولماذا توقفت عن التلحين ؟
-السبب هو انشغالي في التدريس فانا ادرس في كلية الفنون الجميلة لطلبة الماجستير والدكتوراه ثم قمت بافتتاح قسم في اربيل للدكتوراه وانا رئيس القسم وانا مشغول جدا .
-كاستاذ مدرس اين درست ؟
-درست في كلية الفنون ومعهد المعلمين وكلية التربية الاساسية وكل تدريسي في مجال الموسيقى كتربية فنية وتذوق موسيقي ولحد الان لدي ملزمة للتدريس معتمدة ورغم اني متقاعد لكن الاساتذة من بعدي ما زالوا يدرسون وفق ملزمتي .
-هل تتذكر اسما الطلبة الفنانين المعروفين الذين ناقشتهم وهم الان فنانون كبار ؟
-من الفنانين الذين ناقشتهم انا الدكتور وليد حسن والدكتور احسان زلزله والدكتوره زينب واكثر اساتذة الفنون الجميلة ناقشتهم انا لدراسة الماجستير .
-هل لديك مؤلفات ؟
-عندما كنا في الفرقة النغمية الفت اغنيتين هما ( كلمة حنين لنجاح عبد الغفور واغنية اخرى لصلاح عبد الحميد واغنية ثالثة اسمها المشوار لمالك باسم واغاني شبابية اخرى مثلا في فرقة السندبا قمت بتلحين لاحمد نعمه ومحمود انور .
-وهل لك علاقة متواصلة الان مع الفنانين ؟
-لا يوجد فنان عراقي يحتاج الى شهادة ماجستير في العراق الان وطلب مني استبيانا .
-هل لديك كتبا نصية الفتها ؟
-لدي ملازم معتمدة الان في كلية التربية الاساسية وهما في مجال التذوق الموسيقي والتربية الاساسية .
-وفي مجال التكريم ومنح الهدايا هل حصلت عليها ؟
-نتيجة لكثرة كتب الشكر والهدايا كنت اعزف عنها لكثرتها ولكن لدي شهادات من نقابة الفنانين وحصلت على العديد من المداليات وخلال مشاكاتي في مهرجانات القاهرة الاربع .
-هل لك راي تود ان تقوله من خلال هذا الحوار ؟
-اتمنى ان تكون حواراتنا الفنية التي نشهدها من خلال المهرجانات الفنية في العراق ان تتعدى قضية مناقشة الاغاني وقضايا الاغاني عكس المهرجانات العربية وهذه لا توضح قيمة الاستاذ اكاديميا لهذا اوصي من كل طالب انجز الكلية ان يكمل الدراسات العليا لكي تتوسع قاعدة معلوماته الفنية موسيقيا لذا اتمنى ان تتوسع قاعدة الدراسات الموسيقية العليا .
-هل ترى وانت المتخصص في الموسيقى ان في العراق اليوم اشراقات فنية جديدة ومهمة ؟
-نعم عندما ارى الفنان علاء مجيد يجمع بحدود اربعين فنانا يعزف على الة السنطور اشعر ان هذا منجز كبير وعندما ارى علي حسن قد اسس فرقة وكلية الفنون لديها فرقا جماهيرية وبدأت المرأة تدخل العمل اشعر بالتفاؤل وعموما الحركة الفنية بحاجة الى دعم .
-وهل مثلت ؟
-نعم في المتوسطة مثلت وفي مركز شباب الاعظمية والاعدادية مثلت كثيرا ثم توجهت للموسيقى 
-اخرم الديك الان ؟
-اخر عمل قدمناه هو اوبريت غريد الرافدين عن حياة مطرب المقام الاول الكبانجي وكان عام 2005 
-والانا خر ما لديك من نشاط الان ؟
-لدي اربعة طلاب اشرف على رسائلهم واناقشهم من اخوتنا الاكراد للحصول على الدكتوراه .
-هل تود ان تضيف شيئا ؟
-اشكرك واشكر جريدتكم الغراء وان الان باحث ومؤرخ موسيقي وعندما مارست التلحين والتمثيل وغيره كانت عبارة عن هوايات مارستها في حياتي.
-شكرا لكم استاذ متنمين لكم استمرار العطا والعافية ان شاء الله .


تابعنا على
تصميم وتطوير