رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
مدربة سيدات إسبانيا: نملك منتخباً مدججاً بالمواهب


المشاهدات 1191
تاريخ الإضافة 2024/02/21 - 9:31 PM
آخر تحديث 2024/04/13 - 10:49 AM

مدريد / متابعة الزوراء
تحدثت مونتسي تومي مدربة منتخب إسبانيا للسيدات، عن الأسرار الكامنة وراء تألق منتخب لاروخا والتحديات التي تنتظر بطلات العالم في الفترة المقبلة.
وأجرى الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مقابلة مع مونتسي تومي، على هامش حضورها أعمال منتدى المدربات والمدربين الذي أقيم لتحليل كأس العالم للسيدات.
وشدَّدت المدربة الإسبانية على أهمية اضطلاع لاعبات المنتخب بدور القدوة التي يمكن أن يحتذي بها الفتيان والفتيات على حد سواء.
وبصفتها المسؤولة الأولى عن الهيكل التنظيمي لمنتخبات السيدات في بلادها، تُشدِّد المديرة الفنية على أهمية الترابط والاتساق في العمل بين مختلف الفئات العمرية، حيث أوضحت في هذا الصدد: «لدينا مواهب مذهلة في جميع الفئات مما يتيح لنا خيارات مختلفة في كافة المراكز».
وأعربت مونتسي عن فخرها واعتزازها بما حقَّقته بلادها على صعيد كرة القدم النسائية حتى الآن، وتضع نصب عينيها الرؤية التي ينبغي أن يسير عليها الاتحاد الإسباني لتعزيز هياكل لعبة السيدات، مؤكدة في هذا السياق أنه «من الواجب علينا أن نلبي احتياجاتنا ونحقق أهدافنا ونضطلع بمسؤولياتنا، كما أننا مطالَبون بتحسين مستوانا يومًا بعد يوم».
وتابعت: «في إسبانيا نحاول تطوير اللاعبات حسب كل مركز، ومن ثم نختار اللاعبات بناءً على خصائصهن، ولحسن حظنا أن هذه الإمكانية متاحة لنا في الوقت الحالي، لأننا عادة ما نجد الخصائص والمميزات التي نبحث عنها خلال عملية انتقاء اللاعبات».
وأشارت: «تمتلك الفئات العمرية كل المقومات لتأهيل اللاعبات وإعدادهن للتحلي بعقلية تنافسية وطموحة. فنحن نولي اهتمامًا كبيرًا للأسلوب، حيث نعمل على إرساء أُسس منهجية فريدة من شأنها أن تساعد لاعباتنا على تطوير مواهبهن بطريقة معيَّنة».وعن منتدى المدربات والمدربين الذي أقيم في زيوريخ لتحليل بطولة كأس العالم للسيدات وتبادل الأفكار والرؤى حول كرة القدم النسائية، قالت مدربة منتخب إسبانيا البالغة من العمر 41 عامًا، والتي تُعتبر أول سيدة تقود دفة المنتخب الإسباني الأول، الذي عُيِّنت على رأسه قبل 5 أشهر فقط: «إنها فرصة فريدة ورائعة، من شأنها أن تساعدني على التطور في مجال التدريب وعلى المستوى الشخصي كذلك».وينصب تركيز مونتسي تومي حاليًا على تأهل المنتخب الإسباني لبطولة كرة القدم الأولمبية للسيدات، وربما العودة بالذهب من باريس، علمًا بأن منتخب لاروخا سيكون على موعد مع محطة مصيرية في الطريق إلى الحلم الأولمبي يوم 23 شباط/فبراير الجاري، حين يستضيف نظيره الهولندي في نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية، الذي يحمل في طياته تذكرتين مؤهلتين لدورة ألعاب 2024.وواصلت: «تزخر إسبانيا بمنتخب مدجَّج بالمواهب والمهارات، وتحدوه رغبة جامحة في تحقيق المزيد من الانتصارات، وعلينا أن نبذل قصارى الجهود ونتحلى بعقلية طموحة لبلوغ المباراة النهائية».
 


تابعنا على
تصميم وتطوير