رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
«دجلة».. خفق النور ونبض الماء


المشاهدات 1260
تاريخ الإضافة 2023/03/29 - 5:19 PM
آخر تحديث 2024/06/20 - 7:13 AM

علوان السلمان
(دجلة) خفق النور ..ونبض الماء..المجموعة الشعرية الصادرة عن دار تموز/2011 بقصائدها المتفاوتة الطول والتي تجاوزت الثلاث والخمسين نصا شعريا شكلتها اربعة كتب تفضي الى عوالم شعرية مكتنزة تكشف عن نزعة وجدانية متمثلة في (وجوه) الكتاب الاول الذي احتضن ستا وعشرين نصا..اما الكتاب الثاني فكان لـ(النساء) واشتمل على  تسع عشرة نصا والكتاب الثالث (فرسان) وكانت حصته ثمان نصوص.. وأخيرا الكتاب الرابع الذي كان للمداعبات بأربعة نصوص قصيرة .. مع ومضتين شعريتين كاهداء لدجلة(الحاضر والمستقبل).. المعادل الموضوعي للارض والوطن عبر سياق رمزي تعبيري ..من خلال الاشتغال على عنصر السرد الشعري بالاعتماد على الذاكرة..واللتان تشكلان عتبتان نصيتان لهما فعلهما في الخطاب الشعري ..كونهما مركز اضاءة للزوايا المعتمة التي فرشت روحها حينا... مع مفارقة تقوم على مستويين هما: المعنى والمبنى.. فهما شكلا الاهداء مع رقي الى مستوى الشعرية التي تحيل متلقيها الى الغلاف ولوحته الخريفية الداكنة والاشجار التي فقدت خضرتها ..
                     بعد زلزال الاحتلال
                     وجدتني بين الانقاض
                     برهة وتمتد يد بيضاء
                     تبعثني طائر فينيق
                     فمن الرماد الى النار
                    ومن الغيبوبة الى اليقظة
                    ويمتد الشعر حبا ووفاء الى تلك
                    اليد...يد دجلة  /ص5 ـ ص6
اما الومضة الثانية..
                    لدجلة...
                    اذ تغرس في شواطئها اللالي
                    ضفة نور واخرى
                    من فرات الماء كوثره
                    نمير  /ص7
   فنصوص الشاعر تعبر عن رؤية شعرية حداثوية تعتمد المجاز خيارا للتعبير عن العالم المرئي..واستلهام شعريتها من جماليات المكان واسئلة الكينونة..
      فدجلة الشاعر(محمد راضي جعفر)العتبة الخارجية والمكون الجوهري في بنية النص معماريا وجماليا.. 
                       لا يجيء الشتاء
                       مرتين ولكنما البرد في اللحظات
                       الاخيرة كان خجولا
                        والسماء
                       تتدثر بالصمت حينا..وبالخوف
                       حينا وكان المساء
                      سيرحل..لو لم اكن في الطريق
           الى صاحب لي جديد  /ص15 ـ ص16
      فالشاعر يقدم مشاهدا صورية متحركة مبنية على انتشال الاثر النفسي من الوجود والاشياء.. فتنهض الصورة الشعرية عنده على التخييل والتشكيل..كونها تخضع لعلاقة جدلية بين الذهني والحسي، إذ ارتباطها بالمشاعر العميقة لخالقها الشاعر..
                        وبين الليالي تتيه الخطى
                       او تضيء
                        وبين الوهم والانطفاء
                       يغيب مؤيد عن وعيه
                 في صلاة المساء  /ص70 ـ ص71
    فالنص  ينتمي الى الزمكانية التي تجسد الهم الانساني المتجسد في التجربة الحياتية والجمالية الفنية..لذا فهي تتميز فنيا من خلال استغراقها في فضاء اللغة التي تعتمد الانزياح مع امتلاكها قدرة على خلق اللحظة الممتلئة ..المستفزة لمتلقيها..بتوظيف الالفاظ المجازية المشعة جماليا وفنيا والمشحونة دلاليا والمعبرة عن فضاء شعري نفسي..مكاني جغرافي..البعيدة عن التقعر بانسجام الفاظها وتشكيل جملها الخالقة لصورها بمفرداتها الرامزة ورؤاها الخلاقة..
                          ان زيدون منا..فللشعراء
                           رفاق حميمون في الحب
                          والالفة الوارفة
                          ولزيدون خفق صلاة تضيء
                          على عتبات الوجود
                          ولزيدون كالشعراء
                          لظى العاصفة/ص57
    فالرؤية الشعرية عند الشاعر تتصل بطبيعة تكوين فكري.. اضافة الى تركيز على الوجود والاشياء فتحقق قصائده حضورها بامكاناتها التعبيرية والجمالية وصورها الحسية باعتمادها خطا حداثويا على المستوى الشكلي البنيوي والموضوعي الواقعي..المتجاوز بتشاكل الجزئيات من اجل بناء صوري متخيل في وجدانه ليسهم في تشكيل مشهدية درامية تعتمد التكثيف عبر انتقاء الالفاظ التي  تميزت بحركتها الداخلية والخارجية..فالتكرار يحقق وظيفة دلالية كونه يعكس موقفا شعوريا وانفعاليا اضافة الى اسهامه في تماسك الوحدة العضوية للنص..عبر لغة منزاحة تمتلك قدرة على خلق لحظتها المثيرة للاسئلة التي تسهم في ملء فجوات النص..بتوظيف الاستفهام الدلالة اللغوية التي تسهم في خلق طاقة حوارية..كونها تعبير عن حالة جدلية وسيرورة من الحوار الذي يفتح النص دراميا..لذا فهو(بنبة عميقة منتجة للدلالة..)على حد تعبير محمد عبدالمطلب في كتابه(في البلاغة العربية قراءة اخرى..)..وهذا يعني انه دلالة لانفتاح افق التوقع الشعري..
                 غامرت وحدك
                  فاحترقت بنارها
                 حتى متى ارجو..
                 وانت مغامر؟  /ص87    
    اما قصائد الشاعر المقطعية التي خلت من العنونة كي تجعل المتلقي مسهما في البناء الشعري فهي تعتمد التركيز والتكثيف مع تميزها بوحدة موضوعاتها وكثافة نسجها اللغوي مع اعتماد المفردة الموحية برمزيتها الدالة والمفارقة (التوقع الممتليء)على حد تعبير فيليب هامون..والتي هي (مسافة التوتر)كما يرى كمال ابو ديب..
                   قرب الطائف كان الصبيان
                   يطوفون بنخلات الواحة
                   من جوع
                 والنخلات تطوف باعذاق التمر
                 البني الغامق من خوف   /35
    فالشاعر يقدم لمحات شعرية متميزة بصورها التي هي وسيلة الخيال بعمقه..اضافة الى لغتها الموحية ذات الدلالات المنطلقة من حركة بؤرية نامية فيها يتداخل (الشكل والمحتوى في عملية الخلق) على حد تعبير هربرت ريد..كونها ومضة خاطفة ولمحة شعرية متميزة بدفقها الوجداني المستفز للحظة بامتلاكها قدرات تعبيرية وتقنيات فنية متداخلة..


تابعنا على
تصميم وتطوير