رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
موسكو: قادرون على تدمير أي خصم.. حتى أمريكا .....الاتحاد الأوروبي يعِد بالرد على نشر روسيا أسلحة نووية في بيلاروس


المشاهدات 1237
تاريخ الإضافة 2023/03/27 - 10:41 PM
آخر تحديث 2024/06/20 - 5:47 AM

بغداد/ متابعة الزوراء:
تعهد الاتحاد الأوروبي بالرد إذا ما أكدت السلطات البيلاروسية نشر روسيا لأسلحة نووية تكتيكية على أراضيها، فيما قال أمين مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، بأن موسكو تمتلك أسلحة حديثة وفريدة من نوعها وقادرة على تدمير أي خصم، بما في ذلك الولايات المتحدة الأميركية.
وقال ممثل الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي بيتر ستانو في مؤتمر صحفي عقده في بروكسل امس الاثنين: “لم نر تأكيدا من بيلاروس بعد، ولكن إذا حدث ذلك فستكون له عواقب لأن ذلك يعني تصعيدا وتهديدا للأمن الأوروبي ولن يمر دون رد”.
وعندما سئل ستانو عن العقوبات الجديدة التي يمكن أن تفرض على روسيا وبيلاروس، أجاب: “أولا، من المهم للغاية تنحية التصريح جانبا ومعرفة ما سيقوله الرئيس لوكاشينكو” مشددا على أن عملية فرض العقوبات هي عملية سرية.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد صرح يوم السبت، في مقابلة مع الصحفي بافيل زاروبين على الهواء في قناة روسيا 24، بأن روسيا تستكمل بناء منشأة تخزين خاصة بالأسلحة النووية التكتيكية في بيلاروس في 1 يوليو، وقد سلمت بالفعل إلى بيلاروس مجمع “إسكندر”، القادر على حمل رؤوس نووية.
ووفقا لبوتين، فقد أثار الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو منذ فترة طويلة مسألة نشر أسلحة نووية تكتيكية روسية على أراضي بيلاروس، وتابع بوتين بأن الولايات المتحدة الأمريكية وضعت رؤوسا نووية في عدد من البلدان، لهذا لا يوجد أي شيء غير عادي في طلب بيلاروس.
يأتي هذا بعدما لاقت تصريحات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، حول إبرام بلاده اتفاقاً مع جارتها بيلاروسيا لنشر أسلحة نووية تكتيكية على أراضيها تنديداً دولياً، عادت موسكو وأبدت عدم اكتراثها.
فقد صرح أمين مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، بأن موسكو تمتلك أسلحة حديثة وفريدة من نوعها وقادرة على تدمير أي خصم، بما في ذلك الولايات المتحدة الأميركية.
وتابع في مقابلة لباتروشيف مع صحيفة “روسيسكايا غازيتا”، أن روسيا تتحلى بالصبر، ولا تخيف أحدا بإمكانياتها العسكرية، إلا أنها في الوقت نفسه، تمتلك أسلحة فريدة حديثة قادرة على تدمير أي خصم، بما في ذلك الولايات المتحدة الأميركية، إذا كان وجودها مهددا.
ووصف باتروشيف رأي السياسيين الأميركيين بأن روسيا لن تكون قادرة بعد الآن على الرد على ضربة نووية وقائية بأنه “غباء خطير وقصر نظر”.
كما رأى أنه ولسبب ما، يظل السياسيون الأميركيون الذين أسرتهم دعايتهم الخاصة واثقين من أنه في حال نشوب صراع مباشر مع روسيا، فإن الولايات المتحدة الأميركية قادرة على توجيه ضربة صاروخية وقائية، وبعد ذلك لن تتمكن روسيا من الرد. وهذا غباء وقصر بالنظر وخطير للغاية.
واعتبر أمين مجلس الأمن الروسي أن نسيان دروس التاريخ دفع البعض في أوروبا إلى الحديث فعليا عن الانتقام، الذي سيؤدي إلى انتصار على روسيا.
يشار إلى أن رئيس بيلاروسيا، ألكسندر لوكاشينكو، وحليف بوتين اللصيق، كان أكد في تصريحات سابقة أنه في حال زودت لندن كييف باليورانيوم، فستعطيه يورانيوم حقيقي”، وفق تعبيره.
كذلك اعتبر في تصريحات قبل أيام قليلة أنه حالما تنفجر الذخيرة البريطانية في مواقع القوات الروسية “فإن الرد سيكون فظيعاً، ودرساً لكوكب الأرض بأسره”.
أتت تصريحات لوكاشينكو بعدما اشتعل سجال “اليورانيوم” هذا مطلع الأسبوع، حين صرحت وزيرة الدولة في الدفاع البريطانية، أنابيل جولدي، بأن بلادها تسعى لنقل ذخيرة اليورانيوم إلى كييف، ضمن جهودها لتوفير دبابات “تشالنجر 2” القتالية و”قذائف خارقة للمدرعات”.
ويستخدم اليورانيوم المنضب عادة في الذخيرة المصممة لاختراق الدروع، لأنه يصبح أكثر حدة عند الاصطدام مع الهدف، بحسب الوكالة الدولية للطاقة الذرية. كما أنه “أقل نشاطًا إشعاعيًا من اليورانيوم الطبيعي”.
بدوره، أكد المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، أن رد فعل الدول الغربية لن يؤثر على خطط نشر أسلحة نووية تكتيكية في بيلاروسيا.
وقال بيسكوف للصحفيين، الاثنين، إن “رد الفعل الغربي، بالطبع، لا يمكن أن يؤثر على خطط روسيا”، وفق وكالة “تاس”.
 


تابعنا على
تصميم وتطوير