رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
الغنوشي يمثل أمام الشرطة في قضية “تسفير الشباب للقتال” ...تونس : 5 أحزاب تعلن مقاطعة الانتخابـات التشريعيـة وتبحث مبادرة سياسيـة جديدة


المشاهدات 1051
تاريخ الإضافة 2022/09/19 - 8:55 PM
آخر تحديث 2022/09/27 - 7:02 PM

تونس/ متابعة الزوراء:
أعلنت 5 أحزاب تونسية، هي الجمهوري والتكتل والتيار الديمقراطي والقطب والعمال، مقاطعتها للانتخابات التشريعية المقررة في 17 ديسمبر/كانون الأول المقبل التي دعا لتنظيمها الرئيس قيس سعيد، فيما مثل رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي والقيادي بالحزب علي العريض اليوم الاثنين أمام قسم شرطة بوشوشة في العاصمة للتحقيق معهما في شبهات تتعلق بالإرهاب في شأن تسفير تونسيين للقتال في الخارج.
وقال الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي إن “الأحزاب الخمسة قررت مقاطعة الانتخابات التي دعا لها قيس سعيّد وفق المرسوم الذي أصدره”.
وأضاف الشابي في المؤتمر الصحافي: “هذه الانتخابات محطة أخيرة في الأجندة السياسية التي حاول أن يفرضها سعيد بعد انقلابه على الدستور والشرعية”.
وتابع: “تونس ليست في مسار أو مناخ انتخابي. ولا يمكن أن نقبل تزكية هذا المسار الانقلابي في محطته الأخيرة”.
ولفت إلى أن: “75 بالمائة من التونسيين لم يشاركوا في الاستفتاء وبالتالي فإن الدستور الذي فرضه سعيد بقوة الأمر الواقع سقط سياسياً وأخلاقياً وانتخابياً”.
وأكد الشابي أن “سعيد لا يؤمن بالديمقراطية التمثيلية ولا بالأحزاب، وهو يسعى من خلال هذه الانتخابات إلى فرض نظامه القاعدي المباشر”.
من جهته، قال رئيس حزب التكتل من أجل العمل والحريات، خليل الزاوية، في المؤتمر الصحافي ذاته إن “هذا الخماسي بصدد التشاور فيما بينهم ومع مكونات أخرى من أجل طرح مبادرة سياسية جديدة لإنهاء الأزم، واقتراح أرضية سياسة مشتركة يمكن أن تقود إلى ائتلاف سياسي يتوسع إلى مكونات أخرى في الساحة التونسية”.
واعتبر الزاوية أن “هذا القانون الانتخابي جاء لترذيل الحياة السياسية وضرب الأحزاب”، مضيفاً “سنعمل على كشف هذه الانتخابات وإسقاطها، لأنها مرحلة جديدة من تجميع كل السلطات بين يدي الرئيس قيس سعيد”.
بدوره، اعتبر القيادي في حزب التيار الديمقراطي، محمد الحامدي، أن “القانون الانتخابي الجديد انقلاب على الديمقراطية”، مبيناً أن “البرلمان الجديد الذي سينتج منه سيكون برلماناً بلا سياسة ولا سياسيين، لأنه سيكون بلا أحزاب”.
ولفت الحامدي إلى أن “القانون الانتخابي الجديد صعّب المشاركة على المواطنين التونسيين، بفرض شروط كثيرة وصعبة، وسحب التمويل العمومي للحملات الانتخابية وحصر دور المرأة في التزكية فقط من خلال إقرار التناصف في تقديم التزكيات، والتراجع بالتالي عن كل مكتسباتها السابقة”.
وتابع: “كما كرس مبدأ الزبونية والمال السياسي من خلال إقرار عدد كبير من التزكيات على كل مترشح، ثم إمكانية سحب الوكالة من النواب بعد الانتخابات” وفق تقديره.
وشدد الحامدي على مقاطعة الخماسي للمسار الانتخابي الذي أقره سعيد، داعياً في الوقت ذاته “جميع الأحزاب السياسية والمواطنين إلى مقاطعته والعمل على التحول إلى مسار ديمقراطي حقيقي”.
وقال زعيم حزب العمال اليساري، حمة الهمامي، إنه “منذ اليوم الأول لانقلاب سعيد اعتبرنا أنه دكتاتور، بينما كان هناك من ينتقدنا لذلك، ويعتبر أننا ندافع عن منظومة النهضة، في حين أننا كنا ندعو لإسقاطها أيضاً”.
وانتقد الهمامي المرسوم الجديد عدد 54 (المتعلق بالجرام المتصلة بأنظمة المعلومات والاتصال)، معتبراً أنه جاء لـ”ضرب حرية التعبير والتضييق على الإعلام والمعارضين، ورفع عصا العقوبات بالسجن لسنوات طويلة لإسكات الأفواه”. 
وقال الهمامي “سعيد دكتاتور وهو يدرك ما يفعل ويتلاعب بالجميع، وقد أخرجنا من الجمهورية”.
في غضون ذلك مثل رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي والقيادي بالحزب علي العريض اليوم الاثنين أمام قسم شرطة بوشوشة في العاصمة للتحقيق معهما في شبهات تتعلق بالإرهاب في شأن تسفير تونسيين للقتال في الخارج.
هذا وقال القيادي السابق بالنهضة عبد اللطيف المكي، إنه تم أيضاً استدعاء ثلاثة محامين لاستجوابهم في ملف تسفير التونسيين الى بؤر التوتر، من بينهم القيادي البارز بالحركة نورالدين البحيري.
وأضاف المكي في تصريح إعلامي اليوم أنه تم ابلاغ رئيس فرع تونس بنقابة المحامين باستدعاء كل من عبد الرؤوف العيادي وأنور أولاد علي، إلى جانب البحيري للتحقيق معهم في القضية ذاتها.
وألقت السلطات الشهر الماضي القبض على عدد من المسؤولين الأمنيين السابقين وعضوين من حركة النهضة بتهم تتعلق بسفر تونسيين للقتال في الخارج. وحُبس محمد فريخة القيادي السابق بالنهضة وصاحب شركة طيران خاصة في نفس القضية.
وقدّرت مصادر أمنية ورسمية في السنوات الماضية أن نحو 6000 تونسي توجهوا إلى سوريا والعراق العقد الماضي للانضمام إلى الجماعات الإرهابية، ومنها تنظيم داعش.


تابعنا على
تصميم وتطوير