رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
محمد سلمان: الحكم العراقي يعاني صعوبات كثيرة وضعف النفوذ حرمنا من المونديال


المشاهدات 1031
تاريخ الإضافة 2022/08/03 - 9:02 PM
آخر تحديث 2022/08/07 - 9:47 PM

حوار/ ليث العتابي
طالب الحكم الدولي محمد سلمان اتحاد الكرة بالسعي الحثيث لإيجاد فرصة للأطقم المحلية لقيادة مباريات بكأس العالم.
وخلال حوار خاص عبر سلمان عن رأيه في مستوى التحكيم في الموسم المنقضي ، مشيرا إلى أهمية إيجاد حل لمعضلة تأخير المستحقات المالية... وجاء نص الحوار كالتالي :
كيف تصف مسيرتك التحكيمية خلال الموسم المنقضي؟
شاركت في إدارة العديد من المباريات في مختلف المسابقات في الموسم المنتهي، وقدت 23 مباراة في الدوري الممتاز، إضافة إلى مباريات بطولة الكأس وإدارة المباريات المهمة في الدورين ربع ونصف النهائي.
ومسألة تقييمي راجعة للمتابعين والوسط الرياضي، وأتطلع إلى الأفضل في جميع المشاركات.
ما هو ردك على اعتراض بعض الأندية على كثرة الأخطاء التحكيمية في الموسم الماضي؟
موضوع اعتراضات الأندية على القرارات التحكيمية من الأمور الواردة، لأن الأخطاء جزء من اللعبة، على الرغم من وجود أخطاء مؤثرة في بعض المباريات والنادي خسر الأموال من أجل فريقه للصعود به إلى مراكز متقدمة، لكن الحكم لا يقصد تلك الأخطاء إن وجدت، ونحن كحكام نتمنى ونطالب بوجود تقنية الفيديو “ الفار”، حتى يأخذ كل فريق حقه ولا يحصل خطأ غير مقصود في أي مباراة.
ما أبرز الصعوبات التي تواجه الأطقم التحكيمية العراقية ؟
الصعوبات التي تواجه الحكم العراقي كثيرة جدا، ولا نستطيع تسليط الضوء على جميعها بسطر أو سطرين، لكن الحكم العراقي يعاني من عدم وجود المعسكرات والتجهيزات، وهذه أبسط الأمور، علاوة على أزمة تسديد المستحقات المالية التي تتكرر في كل موسم.
وأيضا نعاني من رداءة بعض أجهزة التواصل في المباريات، وفي بعض الأحيان تتوقف ، ونطلب من اتحاد الكرة تجهيز الأطقم بأجهزة ذات منشأ عال من أجل نجاح مهمتنا.
كيف تنظر إلى مستوى التحكيم العراقي بعد المشاركات الأخيرة؟
مستوى التحكيم العراقي في المشاركات الخارجية جيد جدا ومتميز، والحكم العراقي أثبت أنه رقم صعب في آسيا، بدليل أنه تم إسناد أكثر من مباراة مهمة في دوري أبطال آسيا أو تصفيات المونديال ، وأيضا بطولات العرب الأخيرة لمختلف الفئات.
ما أسباب ابتعاد الحكم العراقي عن المشاركة في إدارة مباريات نهائيات كأس العالم؟
عدم وجود حكم عراقي في نهائيات كأس العالم أمر محزن بالفعل، وأقولها وللأسف لم ولن يكون هناك أي حكم عراقي في المونديال ، لعدم وجود تمثيل قوي في لجان الاتحاد الآسيوي، وهذا الأمر أحزننا كثيرا في ظل غياب الفرصة مقارنة بحكام آخرين تواجدوا في المونديال لقوة لجانهم العاملة بالاتحادات القارية.
ما الطموح الأكبر لك في مشوارك الدولي؟
أتطلع إلى أن أكون من الصف الأول ضمن حكام آسيا وأمثل بلدي خير تمثل في المحافل المختلفة ، وأعمل على ذلك بكل جهد وتفان من أجل الوصول إلى تصنيف النخبة وإدارة أقوى مباريات آسيا.
ما الذي دفعك لدخول عالم التحكيم؟
أمتلك في رصيدي 23 مباراة دولية بمختلف البطولات العربية والآسيوية، والأمر الذي دفعني إلى عالم التحكيم هو شغفي به وتشجيع والدي “رحمه الله” ، إلى جانب تأثري بـأعمامي كوني من عائلة رياضية معروفة فعمي اللاعب الدولي السابق سامي شبيب ، والآخر الحكم الدولي سمير شبيب وهما أيضا شعوني .
ما أبرز مباراة قدتها حتى الآن في مسيرتك؟
أبرز مباراة قدتها بمسيرتي، كانت ديربي الخليج بين السعودية والكويت في بطولة غرب آسيا للكبار وكانت مباراة جميلة جدآ، والحمد لله نلت الإشادة والثناء من قبل المختصين والمتابعين بعد نجاحي بالوصول بها إلى بر الأمان.
 


تابعنا على
تصميم وتطوير