رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
خلال لقائه نقيب الصحفيين العراقيين.. الجبوري يشيد باستعدادات النقابة للانتخابات ويثمن ما حققته على الصعيدين العربي والعالمي AlzawraaPaper.com غلاء الأسعار يضرب موائد إفطار العراقيين في شهر رمضان ..الأسواق المحلية تشهد عزوف المتبضعين عن الشراء.. واقتصاديون يحددون الأسباب ويقترحون حلولا AlzawraaPaper.com زيدان: لا يوجد نص حرفي في الدستور بمصطلح حكومة تصريف الأعمال AlzawraaPaper.com السعودية ترفع أعداد الحجاج إلى مليون حاج هذا العام AlzawraaPaper.com أكدت وجود مافيات عالمية تدير شبكات داخل العراق ...الداخلية تحدد لـ"الزوراء"أسباب ازدياد ظاهرة انتشار المخدرات في البلد وتكشف عن خطط للحد منها AlzawraaPaper.com زيباري: القرار كان مسيسا ومن حقي الترشيح ..المحكمة الاتحادية تقرر الحكم بعدم ترشيح زيباري لمنصب رئاسة الجمهورية AlzawraaPaper.com أشاد بشجاعة منتسب قام بإنقاذ طفلة من حادثة حريق في بغداد ..الكاظمي يوجه بمتابعة احتياجات عائلة الراحل أحمد راضي وتلبية متطلباتها AlzawraaPaper.com
العلاقات العاطفية بين المراهقين.. المقبولة والمرفوضة


المشاهدات 1044
تاريخ الإضافة 2022/05/17 - 8:48 PM
آخر تحديث 2022/07/03 - 2:04 PM

تتطلب الطبيعة البشرية التعامل بين الجنسين بأشكال متعددة، منها ما هو مسموح به ومقبول دينياً ومجتمعياً، ومنها غير المقبول، أو المرحَّب به.
وفي هذا الإطار، نتحدث عن العلاقات العاطفية بين فئة الشباب،فالعلاقات البشرية بين الجنسين تنقسم إلى قسمين، الأول العلاقة المقبولة، والثاني العلاقة غير المقبولة، ويُعرف عن فترة المراهقة أنها الفترة التي تكون فيها المشاعر متأججة، والعقل غير مدرك تماماً للتصرفات التي تصدر منه.
العلاقة المقبولة
العلاقة العادية بين الجنسين في مرحلة الشباب، تشمل القرابة، وزمالة الدراسة، وزمالة العمل، والجيرة، وفي هذه الحالات يجب على الشباب مراعاة هذا النوع من العلاقات، وعدم التعمق في التعامل مع بعضهم بعضاً، واقتصار الحديث بينهم على الدراسة، أو العمل، أو الصحة، أو الأهل، وعدم تجاوز ذلك، أو الدخول في نطاق المزاح، أو تضييع الوقت، أو الخوض في مواضيع جانبية أخرى.
العلاقة المرفوضة
أما العلاقات المرفوضة اجتماعياً ودينياً، فهي تلك التي تتعلق بالعواطف، مثل الحب الذي يتعلق فيه أحد الطرفين بالآخر لدرجة تجعله لا يرى غيره على وجه الأرض، وهذا النوع من العلاقات مرفوض تماماً، خاصةً في مرحلة المراهقة، لأن الشباب يكونون في أوج اندفاعهم، وتسيطر على تصرفاتهم الهرمونات، ما يجعلهم يحاولون الخروج من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الشباب دون تفكير منطقي أو عقلاني، بالاستناد إلى عواطفهم التي تحركهم يميناً ويساراً، وقد يقعون في المحظورات الممنوعة شرعاً وعرفاً دون وعي منهم، ما يؤدي إلى مصائب كبيرة، يصعب عليهم حلها فيما بعد.
دور الأهل
يحتاج الشاب والفتاة في مرحلة المراهقة إلى جرعات كبيرة من الاهتمام والحب والحنان، وعلى الأهل إشعار أبنائهم بأنهم يستوعبون أفكارهم، ويتقبَّلون مشاعرهم دون سخرية، أو استخفاف، والحرص على تخصيص وقت للجلوس معهم، والتحدث إليهم، ومعرفة تفاصيل يومهم، وإقناعهم بأنهم أصدقاء لهم، وليسوا مراقبين أو حكاماً.
كذلك على الأهل التقرب من الأبناء، وعدم تقديم النصائح لهم بشكل مباشر، وكأنهم مازالوا أطفالاً، فهذا الأمر يزيد من إصرار الشباب على الوقوع في الأخطاء، كما يُطلب من الأهل التحدث أمام الأبناء عن جمال العلاقات العاطفية المنتهية بالزواج، وربط ذلك بوقت معين، مثل تخرجهم في الجامعة، خاصةً البنات، وكذلك التحدث عن ضرورة إيجاد العمل، خاصة الشباب.
 


تابعنا على
تصميم وتطوير