رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
خلال لقائه نقيب الصحفيين العراقيين.. الجبوري يشيد باستعدادات النقابة للانتخابات ويثمن ما حققته على الصعيدين العربي والعالمي AlzawraaPaper.com غلاء الأسعار يضرب موائد إفطار العراقيين في شهر رمضان ..الأسواق المحلية تشهد عزوف المتبضعين عن الشراء.. واقتصاديون يحددون الأسباب ويقترحون حلولا AlzawraaPaper.com زيدان: لا يوجد نص حرفي في الدستور بمصطلح حكومة تصريف الأعمال AlzawraaPaper.com السعودية ترفع أعداد الحجاج إلى مليون حاج هذا العام AlzawraaPaper.com أكدت وجود مافيات عالمية تدير شبكات داخل العراق ...الداخلية تحدد لـ"الزوراء"أسباب ازدياد ظاهرة انتشار المخدرات في البلد وتكشف عن خطط للحد منها AlzawraaPaper.com زيباري: القرار كان مسيسا ومن حقي الترشيح ..المحكمة الاتحادية تقرر الحكم بعدم ترشيح زيباري لمنصب رئاسة الجمهورية AlzawraaPaper.com أشاد بشجاعة منتسب قام بإنقاذ طفلة من حادثة حريق في بغداد ..الكاظمي يوجه بمتابعة احتياجات عائلة الراحل أحمد راضي وتلبية متطلباتها AlzawraaPaper.com
بغداد تتوقع إقبالاً أوروبياً على خامها بديلا للروسي ..“أوبك” تقرر زيادة حصة العراق التصديرية بدءاً من حزيران المقبل


المشاهدات 1044
تاريخ الإضافة 2022/05/14 - 8:20 PM
آخر تحديث 2022/05/21 - 7:38 AM

بغداد/ الزوراء: 
أكد ممثل العراق في منظمة أوبك، محمد سعدون، امس السبت، أن المنظمة وافقت على زيادة حصة العراق إلى 4.5 ملايين برميل بدءاً من حزيران المقبل. من جهة متصلة، اكد مسؤولون في شركة تسويق النفط العراقية (سومو)، امس، أن العراق يعيد توجيه تدفقات الخام من قاعدة عملائه الأساسيين في آسيا إلى مصافي التكرير في أوروبا، وقد يكون قادرًا قريبًا على تقديم المزيد من الكميات مع تحديث ميناء التحميل.
وقال ممثل العراق في منظمة أوبك، محمد سعدون، في تصريح تلفزيوني: إن “حصة العراق خلال هذا العام زادت بمقدار 50 ألف برميل يومياً”، مشيراً الى أن “سقف الإنتاج سيصل الى 4.5 ملايين برميل يومياً في شهر حزيران المقبل”.
وأوضح أن “العراق يمتلك حق زيادة إنتاجه حسب السقف الإنتاجي، وستكون هناك زيادة أخرى خلال أشهر تموز وآب وأيلول بمقدار 50 ألف برميل عن كل شهر، وبالتالي يصل العراق إلى المستوى الطبيعي لإنتاجه المرجعي”، لافتاً الى أن “خطط وزارة النفط تتضمن زيادة تدريجية واستثمار الزيادة التي منحتها أوبك”. 
ولفت الى أن “ التقديرات تشير إلى أن معدل أسعار النفط سوف تبقى فوق الـ 100 دولار حتى الفصل الثالث من هذه السنة”.
من جهة متصلة، اكد مسؤولون في شركة تسويق النفط العراقية (سومو)، امس السبت، أن العراق يعيد توجيه تدفقات الخام من قاعدة عملائه الأساسيين في آسيا إلى مصافي التكرير في أوروبا، وقد يكون قادرًا قريبًا على تقديم المزيد من الكميات مع تحديث ميناء التحميل.
وقال احد المسؤولين لـ S&P Global Commodity Insights ، إن هناك اهتماماً أوروبياً أكبر بالنسبة لنا الآن بعد أن تشتري الصين والهند المزيد من النفط الروسي .
ويعد هذا تغييرًا طفيفًا في السياسة الخاصة بالعراق الذي خصص في السنوات الأخيرة حوالي 70٪ من نفطه للمشترين الآسيويين، مما يدعم دفع ثاني أكبر منتج في منظمة أوبك لإعطاء الأولوية للمبيعات في السوق الأكثر ربحًا.لكن دولًا مثل الصين والهند جددت شهيتها للنفط الروسي، الذي يتم تداوله بأسعار منخفضة قياسية منذ غزو أوكرانيا.
في غضون ذلك، تبحث أوروبا، التي كانت أكبر مشتر للخام الروسي، عن بدائل.وأضاف المسؤول “نشهد الآن تعديلات في تدفقات الخام التقليدية لدينا مصافي التكرير في شمال غرب أوروبا تبحث أكثر في خاماتنا”، مشدداً على أوجه التشابه في الجودة بين الخام العراقي وخام الأورال الروسي.
وردد تجار النفط الأوروبيون صدى هذه التعليقات، وقالوا إن البصرة متوسطة الدرجة العراقية ظهرت كخام مفضل لمصافي التكرير في البحر المتوسط وشمال غرب أوروبا التي تحولت من جبال الأورال الروسية.
ويتم تحميل كل من البصرة الثقيلة والبصرة المتوسطة من محطات تصدير النفط الجنوبية في البلاد والمراسي ذات النقطة الواحدة في الخليج العربي.
وقال متعاملون إن أسعار البيع الرسمية لشركتي البصرة المتوسطة والبصرة الثقيلة إلى أوروبا لشهر يونيو / حزيران قد انخفضت بمقدار 1.90 دولار شهريًا على أساس شهري، مما يجعلها أكثر جاذبية وتأثيرًا غير مباشر للانخفاض الكبير في قيمة جبال الأورال منذ غزو أوكرانيا.
وتعتمد أوروبا بشكل خاص على النفط الروسي وكانت تستورد حوالي 2.7 مليون برميل في اليوم من النفط الخام و 1.5 مليون برميل أخرى من المنتجات، معظمها من الديزل، قبل غزو أوكرانيا.
وفي 4 مايو ، قال الاتحاد الأوروبي إنه يعتزم التخلص التدريجي من واردات النفط الروسي في الكتلة التجارية بحلول نهاية العام. لكن بسبب العقوبات الذاتية، خفضت بعض شركات التكرير الأوروبية والتجار المستقلون بالفعل التدفقات المنقولة بحرا من خام الأورال الروسي وزيت الوقود الثقيل وزيت الغاز والنفتا إلى المنطقة.
ويتوقع العراق تدفق المزيد من نفطه الخام إلى أوروبا في الأشهر المقبلة، حيث تتطلع المصافي لتعويض النقص في روسيا.
وقال مسؤولو سومو إن الأحجام يمكن تعزيزها بإصلاحات لنقطة واحدة في ميناء البصرة والتي من المقرر إجراؤها في يونيو/ حزيران، وعند اكتمالها ستضيف 100000 برميل في اليوم من الطاقة التصديرية.
وقال المسؤولون إن الصادرات الحالية من البصرة حددت عند 3.27 مليون برميل يوميا.


تابعنا على
تصميم وتطوير