رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
خلال لقائه نقيب الصحفيين العراقيين.. الجبوري يشيد باستعدادات النقابة للانتخابات ويثمن ما حققته على الصعيدين العربي والعالمي AlzawraaPaper.com غلاء الأسعار يضرب موائد إفطار العراقيين في شهر رمضان ..الأسواق المحلية تشهد عزوف المتبضعين عن الشراء.. واقتصاديون يحددون الأسباب ويقترحون حلولا AlzawraaPaper.com زيدان: لا يوجد نص حرفي في الدستور بمصطلح حكومة تصريف الأعمال AlzawraaPaper.com السعودية ترفع أعداد الحجاج إلى مليون حاج هذا العام AlzawraaPaper.com أكدت وجود مافيات عالمية تدير شبكات داخل العراق ...الداخلية تحدد لـ"الزوراء"أسباب ازدياد ظاهرة انتشار المخدرات في البلد وتكشف عن خطط للحد منها AlzawraaPaper.com زيباري: القرار كان مسيسا ومن حقي الترشيح ..المحكمة الاتحادية تقرر الحكم بعدم ترشيح زيباري لمنصب رئاسة الجمهورية AlzawraaPaper.com أشاد بشجاعة منتسب قام بإنقاذ طفلة من حادثة حريق في بغداد ..الكاظمي يوجه بمتابعة احتياجات عائلة الراحل أحمد راضي وتلبية متطلباتها AlzawraaPaper.com
اكدا عدم وجود انقسام في صفوفهم ولا يميلون الى أي مبادرة أخرى ..نائبان مستقلان يكشفان لـ"الزوراء"عن شرط أساسي لنجاح مبادرتهم والمضي بتشكيل الحكومة


المشاهدات 1053
تاريخ الإضافة 2022/05/12 - 12:02 AM
آخر تحديث 2022/05/21 - 1:55 AM

الزوراء/ مصطفى فليح:
كشفَ نائبان مستقلان عن شرط اساسي للمضي بتشكيل الحكومة واستحالة ذلك بدونه وفي حين اشارا الى قرب طرح المستقلين لمبادرتهم وعدم ميلهم الى اي مبادرة اخرى اكدا عدم وجود انقسام  في صفوفهم.
وقال النائب المستقل، حسين علي حسن، في حديث لـ”الزوراء” انه “ قبل يومين كان هناك اجتماع للمستقلين ولجنة لكتابة المبادرة وهناك تكملة للاجتماع حتى يتم طرحها على بقية النواب لابداء ملاحظاتهم عليها وبعدها سوف تعلن من قبة البرلمان”.وبين ان “المبادرة ستتضمن برنامج حكومي ومواصفات رئيس الحكومة ويكون مستقلا ونزيها وكفؤا وليس لديه شبهة فساد وذو خبرة  اضافة الى مجموعة نقاط اخرى ستعمل على حلحلة هذا الانسداد السياسي”.واشار الى ان “عدد المجتمعين قبل ثلاثة ايام كان بحدود الـ30 نائبا وبعض الاخوة النواب كانوا مخولين عن الاخرين بما يعني اننا تجاوزنا الاربعين نائبا وخرجنا برؤية واحدة بان الذي يريد ان يذهب الى الحكومة يذهب والذي يريد المعارضة يذهب ولكن بدون اقصاء”. ولفت “نحن لسنا تابعين لاي جهة ولكننا كلفنا من الجانبين (الاطار والتيار) ومن يكلف لابد ان يقول انا اقبل هذا التكليف بهذه الشروط والضمانات”.واكد امتلاك المستقلين لبرنامج حكومي جاهز ومعد مشيرا “لدينا خبرات وكفاءات   كما ان كثيرا من الاخوة من اصحاب الفكر السياسي والاقتصادي ساعدونا”، لافتا  “ستظهر المبادرة الى العلن وتكون افضل من البرامج التي قدمت لمدة 18 سنة وهي مختصرة وذات برنامج يمكن تطبيقه في حال  جرت الموافقة عليها”. وكشف “سنطالب بشروط وضمانات فاذا جاء من قبلنا رئيس وزراء ولم يدعم من الطرفين فما الفائدة من ذلك لانه بمجرد مضي شهرين ستسقط الحكومة”.  واكد “شرطنا ان يذهب الاخوة في الطرفين باتجاه واحد ولانقبل ان يقبل طرف واحد بهذه المبادرة لابد ان يقبل بها الطرفان ونحن كلفنا بالموضوع وحتى نكون امام الله والجمهور والناس قد طرحنا حلا ولكنهم لم يقبلوا به”، موضحا ان “العدد الذي لدينا حتى لو ذهبنا مع التيار لن يكتمل  ويصل الى الثلثين واذا ذهبنا مع الاطار لن يكتمل ايضا”. من جانبه قال النائب، صلاح مهدي التميمي، في حديث لـ”الزوراء”، اننا “بصدد الاتفاق على فقرات مبادرتنا فنحن نتعامل مع مشكلة بلد لا مشكلة كتل سياسية  فنحن المستقلون جئنا في ظروف صعبة وهذا يحتم علينا ان نضع نقاط اساسية ونختار معايير الحكومة المستقبلية وفي الوقت نفسه البرنامج الحكومي لها ومن الكتل الداعمة لهذا البرنامج لالزامها به”، مؤكدا “سيعلن عنها قريبا”. واضاف ان “الجلسات مستمرة والمجتمعون اكثر من اربعين نائبا ولا يوجد انقسام بين المستقلين ابدا فالكل يستشعر المسؤولية ويريد ان توضع النقاط على الحروف  لاجل تمشيه الامور”.  ولفت “نحن لانميل الى اي مبادرة فلنا رؤيتنا  وسنكتبها والذي يقبل بها اهلا وسهلا”. واكد اننا سنطالب بضمانات قائلا :”من المؤكد بعد موافقة الاطراف ستعلن امام الشعب ان هذه الكتلة داعمة لموضوعة الحكومة وملزمة بذلك”.  وبين “نحن لنا رأينا ومبادرتنا وقرارنا وبابنا مفتوح للذي يوافق عليها وهي ايضا طريقة لحل المشكلة وهم من البداية لو اعطوا اهمية للمستقلين وجزء من المشورة والخيار لما وصلنا الى هذه المرحلة فقد كانوا يتصورون انهم ليسوا بحاجة الى المستقلين ولديهم اعداد كافية لتشكيل تحالفات والمضي بها من غير الرجوع لنا وخير دليل هو تشكيل التحالف الثلاثي ومضيه بتشكيل الحكومة الا ان عددهم لم يكفِ فاخفقوا وعادوا الى المبادرات”.
 


تابعنا على
تصميم وتطوير