رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
«الزوراء» تهنئ العراقيين والأمة الإسلامية بالمولد النبوي الشريف AlzawraaPaper.com أستمارة المكافأت التشجيعية 2021 لنقابة الصحفيين العراقيين AlzawraaPaper.com استبعدت تشريعه قريبا لتزامنه مع قرب الانتخابات ..لجان نيابية: مشروع قانون لتأسيس صندوق استثمار وطني سيعرض في الدورة المقبلة AlzawraaPaper.com القانونية النيابية: تسليم بغداد 200 مليار دينار شهريا لأربيل مخالفة دستورية ..حكومة الإقليم لـ"الزوراء": ملتزمون ببنود موازنة 2021 ولا مانع لدينا من تسليم إيراداتنا للمركز AlzawraaPaper.com وزير الداخلية السعودي: استقرار العراق سينعكس إيجاباً على المملكة ..الكاظمي والحلبوسي يؤكدان أهمية تطوير العلاقات بين بغداد والرياض وضبط الحدود بين البلدين AlzawraaPaper.com إقرأ غدا في «الزوراء».. AlzawraaPaper.com أمير دولة قطر يثمن الجهود المبذولة في إرساء الاستقرار في العراق - وزير الخارجية الإيراني: 13 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع العراق..وزير خارجية السعودية: نشدد على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه..الكاظمي: لا عودة للعلاقات المتوترة والحر AlzawraaPaper.com
أكد أنها تسدد وفق جداول زمنية ولها تخصيصات في الموازنة ..مظهر محمد: مجمل ديون العراق الخارجية تصل لنحو 20 مليار دولار


المشاهدات 1028
تاريخ الإضافة 2022/01/12 - 8:07 PM
آخر تحديث 2022/01/24 - 3:33 AM

بغداد/ الزوراء:
أعلن مستشار رئيس الوزراء الاقتصادي، مظهر محمد صالح، امس الأربعاء، أن مجمل الديون التي على العراق تصل إلى نحو 20 مليار دولار، مؤكدا أنها تسدد وفق جداول زمنية ولها تخصيصات في الموازنة العامة، فيما بين فوائد خروج العراق من لائحة الدول العالية الخطورة في غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.
وقال صالح في حوار اطلعت عليه «الزوراء»: إن “رفع اسم العراق من لائحة الدول العالية المخاطر يعد إنجازاً مهماً للتكامل المالي مع أوروبا، لأنها المركز المالي العالمي، ما سيعطي للعراق فرصة في أن تكون تعاملاته المالية أوسع، ويقلل من كلف مخاطر الائتمان، وسيكون التعاطي مع المراسلين المصرفيين أكثر سهولة”.
وأضاف أن “هذه الخطة الإيجابية جعلت من العراق جزءاً من البيئة المالية الدولية، أما بقاء العراق من ضمن اللائحة دليل على الحصار، وقد سبقت بريطانيا في العام الماضي برفع اسم العراق واليوم الاتحاد الأوربي، وهو نصر كبير للعراق وللقطاع المالي والمصرفي، وقبل رفع اسم العراق من اللائحة كانت كل معاملات العراق تؤخذ بعين الربية والخوف منها، ما أثر في كلفة التجارة والتمويل وتعطل المعاملات المالية”.
ولفت صالح إلى أن “الاتحاد الأوروبي كانت لديه شكوك وهي غير موجودة، فالجرائم والمخالفات موجودة في جميع العالم، أما معاملات العراق فنظيفة وتخضع للامتثال، لأن تحويل الأموال يخضع لمعايير كثيرة ويصفى معلوماتياً كل مبلغ يخرج من العراق”.
منوهاً بأن “هناك تعاوناً دولياً بين العراق وهيئات مكافحة غسيل الأموال في العالم ومع الفريق المالي الدولي المسؤول عن هذه المسائل، والعراق عضوٌ مهمٌ في هذا الفريق، وكل هذه النقاط إيجابية وتصب في مصلحة العراق وتحسين اندماجه في البيئة المالية والمصرفية العالمية”.
وأوضح أن “العراق أكمل تعويضات الكويت ودفع 52,4 مليار دولار، وكل الديون المليونية تعود إلى ديون ما قبل عام 1990 وقد حسمت في اتفاقية (نادي باريس) التي وقعها العراق عام 2004 وقد شطبت 80 % أو أكثر من ديون العراق، والدول التي لم تسو ديونها مع العراق لما قبل عام 1990 فهذه ديون تآكلت بالتقادم ومضى عليها 40 سنة”.
مشيرا الى أن “بعض الديون الخارجية تولدت أثناء الحرب على (داعش)، ومجمل الديون التي على العراق تصل إلى نحو 20 مليار دولار، وتسدد وفق جداول زمنية ولها تخصيصات في الموازنة العامة”.
 


تابعنا على
تصميم وتطوير