رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
«الزوراء» تهنئ العراقيين والأمة الإسلامية بالمولد النبوي الشريف AlzawraaPaper.com أستمارة المكافأت التشجيعية 2021 لنقابة الصحفيين العراقيين AlzawraaPaper.com استبعدت تشريعه قريبا لتزامنه مع قرب الانتخابات ..لجان نيابية: مشروع قانون لتأسيس صندوق استثمار وطني سيعرض في الدورة المقبلة AlzawraaPaper.com القانونية النيابية: تسليم بغداد 200 مليار دينار شهريا لأربيل مخالفة دستورية ..حكومة الإقليم لـ"الزوراء": ملتزمون ببنود موازنة 2021 ولا مانع لدينا من تسليم إيراداتنا للمركز AlzawraaPaper.com وزير الداخلية السعودي: استقرار العراق سينعكس إيجاباً على المملكة ..الكاظمي والحلبوسي يؤكدان أهمية تطوير العلاقات بين بغداد والرياض وضبط الحدود بين البلدين AlzawraaPaper.com إقرأ غدا في «الزوراء».. AlzawraaPaper.com أمير دولة قطر يثمن الجهود المبذولة في إرساء الاستقرار في العراق - وزير الخارجية الإيراني: 13 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع العراق..وزير خارجية السعودية: نشدد على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه..الكاظمي: لا عودة للعلاقات المتوترة والحر AlzawraaPaper.com
الاخطاء الطبية سبب آخر للموت


المشاهدات 1106
تاريخ الإضافة 2021/12/21 - 6:58 PM
آخر تحديث 2022/01/23 - 3:03 PM

أسباب الموت في العراق كثيرة وربما تكون أكثر من كل اسباب الموت الموجودة في اي بلد في العالم، لكن هذه الاسباب غالباً مايتم تجاهلها او اخفائها، فالذي يموت في السجن او في مراكز الاعتقال غالبا ما يشار الى تدهور حالته الصحية او جلطة او اي سبب آخر قد يكون السبب الحقيقي اويخفي ورائه سبباً آخر.
وتمثل الاخطاء الطبية سبباُ للكثير من حالات الوفاة او الاصابات التي تؤدي الى حالات العجز والعوق والتشوه في الاجسام والاعضاء البشرية، لكنه يبقى سبباً يحرص الاطباء والعاملين في الاجهزة الصحية على انكاره وفعل كل ما يمكن فعله من أجل تضييع معالمه وتشتيث صوره وآثاره وبما يحمي الاسرة الصحية بكاملها.
ورغم ان الاخطاء الطبية موجودة ومنتشرة في أغلب دول العالم، لكن في العراق الامر يختلف لانها تأخذ ابعاداً اخرى كثيرة تتصل بالسياسة والاحزاب والشخصيات المتنفذة والعشائر والقبائل والالقاب وربما الى الطائفة والمذهب الذي تعود اليه هوية الطبيب او المستشفى اولاً ثم هوية الضحية.
هذا الموضوع يشكوا الناس من ظلم الجهاز الطبي وعجز القانون والقضاء في حمايتهم والحصول على حقوقهم، فلا يبقى لهم غير الدعاء والدعاء على من تسبب بهذا الدمار والخراب الذي طال الكثير من اوجه الحياة في العراق ومنها قطاع الصحة والدواء.
يُعرف الخطأ الطبي بانه كل مخالفة أو خروج من الطبيب في سلوكه على القواعد والأصول الطبية التي يقضي بها العلم، والمتعارف عليها نظريا وعمليا في الطب، أو إخلاله بواجبات الحيطة والحذر التي يفرضها القانون والمهنة عليه؛ وذلك متى ما ترتبت على فعله نتائج جسيمة كان في قدرته وواجباً عليه أن يكون يقظا وحذرا من أن يضر بالمريض.
كما يُعرف أيضا باسم الإهمال الطبي وفشل الطبيب في تشخيص حالة المريض، أو التشخيص الخاطئ ووصف علاج او اجراء عملية بناءاً على هذا التشخيص الخاطئ او ارتكاب خطأ أثناء إجراء العملية او بعد اجرائها عندما يهمل او يخطأ في تشخيص حالته الصحية، وكذلك في إعطاء دواء خاطئ وعدم شرح طبيعة العلاج أو شرحه بطريقة خاطئة للمريض.
ان معاناة المرضى من الاخطاء الطبية والاصابات التي تحدث نتيجة للعلاج والذي غالبا ما يتم تبسيطه بانه حادث طبي او قضاء وقدر، لكنه ليس بالضرورة ان يكون هذا الخطأ أو إلاهمال عمدا، فهو من جرائم الخطأ لكن من المهم والضروري إذا أصيب اي شخص نتيجة للإهمال الطبي فيجب ان تكون هناك صراحة وشفافية في تقديم المتسببين اطباء او ادارة الجهاز الطبي والمستشفى بل والاعلان عن احصائيات ضحايا الاطباء والمستشفيات، وبما يضمن فرض العقاب ويمكن كل متضرر من الحصول على تعويض مادي ومعنوي من جراء هذا الخطأ الطبي الذى يرقى هذه الايام الى درجة الجريمة وضرورة تطبيق القانون على الجميع.


تابعنا على
تصميم وتطوير