رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
أستمارة المكافأت التشجيعية 2021 لنقابة الصحفيين العراقيين AlzawraaPaper.com استبعدت تشريعه قريبا لتزامنه مع قرب الانتخابات ..لجان نيابية: مشروع قانون لتأسيس صندوق استثمار وطني سيعرض في الدورة المقبلة AlzawraaPaper.com القانونية النيابية: تسليم بغداد 200 مليار دينار شهريا لأربيل مخالفة دستورية ..حكومة الإقليم لـ"الزوراء": ملتزمون ببنود موازنة 2021 ولا مانع لدينا من تسليم إيراداتنا للمركز AlzawraaPaper.com وزير الداخلية السعودي: استقرار العراق سينعكس إيجاباً على المملكة ..الكاظمي والحلبوسي يؤكدان أهمية تطوير العلاقات بين بغداد والرياض وضبط الحدود بين البلدين AlzawraaPaper.com إقرأ غدا في «الزوراء».. AlzawraaPaper.com أمير دولة قطر يثمن الجهود المبذولة في إرساء الاستقرار في العراق - وزير الخارجية الإيراني: 13 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع العراق..وزير خارجية السعودية: نشدد على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه..الكاظمي: لا عودة للعلاقات المتوترة والحر AlzawraaPaper.com أكدت أن مبادرة «داري» ستسهم بحل أزمة السكن ..الخدمات النيابية لـ"الزوراء": مستثمرو المجمعات السكنية رفعوا أسعار الوحدات إلى الضعف وعلى الحكومة التدخل AlzawraaPaper.com
هل سينجح الكاظمي في وساطته؟


المشاهدات 1034
تاريخ الإضافة 2021/09/12 - 7:20 PM
آخر تحديث 2021/09/17 - 12:46 PM

الكاظمي هل ينجح بوساطته بين ايران وامريكا في زيارته امس الى ايران بعد زيارة اكبر مسؤول عسكري امريكي الى العراق قبل ثلاثة أيام، وبعد ارتياح ايران بعدم دعوة امريكا الى مؤتمر بغداد الذي عقد قبل ثمانية أيام، وبعد نجاح الكاظمي في وساطته بين مصر وتركيا والسعودية وقطر وايران والسعودية، بحيث ظهرت وستظهر آثار ذلك النجاح بعد أيام، وبحيث ظهر ذلك واضحاً من اللقاءات الثنائية لهذه البلدان، والذي يبدو ان زيارته للجارة ايران كانت لقضية علاقة ايران وامريكا بشكل خاص، وان كان سيناقش الكاظمي قضايا اخرى بين البلدين العراق وايران، والذي نرجحه نجاح الكاظمي في مسعاه للتقريب بين امريكا وايران على الرغم من دقة موضوع علاقة امريكا بإيران وتعقيده، لاسيما ان جميع الدول اعتزلت هذا الموضوع او انها ترغب في استمرار العلاقة السيئة بين البلدين، والغريب والعجيب هو السرية الشديدة، بحيث لم تتطرق الحكومة العراقية للوساطات السابقة والوساطات الجديدة، ويبدو انها لا تريد ان تعلن ان للعراق فضلاً في ذلك .
ويبدو من المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس الايراني والكاظمي، مساء امس الاحد، هذا الموضوع -اي موضوع الوساطة بين ايران وامريكا- واضحاً لا يمكن التغاضي عنه، بدليل ان الاقوال للرئيسين الكاظمي والايراني جاءت تأكيداً بذلك باستخدامهما مسألة التطورات الدولية والإقليمية، وبمراجعة بسيطة لأقوال المحللين السياسيين الايرانيين الذين ظهروا يوم الزيارة على بعض الفضائيات فإنهم أكدوا على العوامل التي ساعدت على قبول الوساطة وقبول اعادة النظر في العلاقات الايرانية السعودية والايرانية الامريكية، متذرعين بمبادئ الرئيس الامريكي الجديد، وبالنظرة السعودية الجديدة لكل ما يحصل في الشرق الأوسط، وابتعادهم عن موقفهم السابق الذي كان يظهر فيه هؤلاء، علماً ان كل التعليقات الرسمية ظهرت وكأنها تركت موقفها السابق، وهكذا اصبح الكاظمي حلال مشاكل المنطق، ويا لعظمة مثل هذه الصفة.


تابعنا على
تصميم وتطوير