رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
«الزوراء» تهنئ العراقيين والأمة الإسلامية بالمولد النبوي الشريف AlzawraaPaper.com أستمارة المكافأت التشجيعية 2021 لنقابة الصحفيين العراقيين AlzawraaPaper.com استبعدت تشريعه قريبا لتزامنه مع قرب الانتخابات ..لجان نيابية: مشروع قانون لتأسيس صندوق استثمار وطني سيعرض في الدورة المقبلة AlzawraaPaper.com القانونية النيابية: تسليم بغداد 200 مليار دينار شهريا لأربيل مخالفة دستورية ..حكومة الإقليم لـ"الزوراء": ملتزمون ببنود موازنة 2021 ولا مانع لدينا من تسليم إيراداتنا للمركز AlzawraaPaper.com وزير الداخلية السعودي: استقرار العراق سينعكس إيجاباً على المملكة ..الكاظمي والحلبوسي يؤكدان أهمية تطوير العلاقات بين بغداد والرياض وضبط الحدود بين البلدين AlzawraaPaper.com إقرأ غدا في «الزوراء».. AlzawraaPaper.com أمير دولة قطر يثمن الجهود المبذولة في إرساء الاستقرار في العراق - وزير الخارجية الإيراني: 13 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع العراق..وزير خارجية السعودية: نشدد على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه..الكاظمي: لا عودة للعلاقات المتوترة والحر AlzawraaPaper.com
الروائية العراقية سميرة المانع تترجم صباح الخير يا منتصف الليل


المشاهدات 1139
تاريخ الإضافة 2015/09/08 - 8:37 PM
آخر تحديث 2022/01/24 - 3:43 AM

عدنان حسين أحمد صدرتْ عن منشورات “الاغتراب الأدبي” بلندن رواية “صباح الخير يا منتصف الليل” للروائية الدومينيكية جين ريس. وقد ترجمتها إلى العربية بلغة سلسة منسابة الروائية العراقية سميرة المانع. لم تكن جين ريس كاتبة مشهورة قبل صدور روايتها الرابعة “صباح الخير يا منتصف الليل” 1939 التي تشكِّل امتدادًا طبيعيًا لرواياتها الثلاث السابقات وهنّ “الرباعية” 1928، و “بعد ترك السيد مكنزي” 1930، و “رحلة في الظلام” 1934حيث تشترك هذه الروايات الأربع بأجواء مُعتمة، وموضوعات حزينة مثل الوحدة، واليأس، والاكتئاب، والضعف البشري، والإدمان على الكحول، ومحاولات الانتحار وما إلى ذلك من ثيمات سوداوية أماطت اللثام عن السنوات العجاف المحصورة بين الحربين العالميتين اللتين خلفتا دمارًا روحيًا كبيرًا لم نتخلّص من تداعياته حتى الوقت الراهن. وعلى الرغم من أهمية هذه الرواية الحداثية وما انطوت عليه من ثيمات حسّاسة إلاّ أنها لم تلقَ رواجًا في المكتبات البريطانية والأميركية وبقية الدول الناطقة باللغة الإنكليزية. وربما يعود السبب الرئيس إلى أجوائها الكئيبة المحزنة التي هيمنت على النص الروائي برمته ولم تنقذه حتى بعض اللقاءات الرومانسية,

تابعنا على
تصميم وتطوير