رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
أستمارة المكافأت التشجيعية 2021 لنقابة الصحفيين العراقيين AlzawraaPaper.com استبعدت تشريعه قريبا لتزامنه مع قرب الانتخابات ..لجان نيابية: مشروع قانون لتأسيس صندوق استثمار وطني سيعرض في الدورة المقبلة AlzawraaPaper.com القانونية النيابية: تسليم بغداد 200 مليار دينار شهريا لأربيل مخالفة دستورية ..حكومة الإقليم لـ"الزوراء": ملتزمون ببنود موازنة 2021 ولا مانع لدينا من تسليم إيراداتنا للمركز AlzawraaPaper.com وزير الداخلية السعودي: استقرار العراق سينعكس إيجاباً على المملكة ..الكاظمي والحلبوسي يؤكدان أهمية تطوير العلاقات بين بغداد والرياض وضبط الحدود بين البلدين AlzawraaPaper.com إقرأ غدا في «الزوراء».. AlzawraaPaper.com أمير دولة قطر يثمن الجهود المبذولة في إرساء الاستقرار في العراق - وزير الخارجية الإيراني: 13 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع العراق..وزير خارجية السعودية: نشدد على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه..الكاظمي: لا عودة للعلاقات المتوترة والحر AlzawraaPaper.com أكدت أن مبادرة «داري» ستسهم بحل أزمة السكن ..الخدمات النيابية لـ"الزوراء": مستثمرو المجمعات السكنية رفعوا أسعار الوحدات إلى الضعف وعلى الحكومة التدخل AlzawraaPaper.com
التواضع في سيرة الكبار


المشاهدات 1076
تاريخ الإضافة 2021/07/26 - 6:31 PM
آخر تحديث 2021/09/13 - 9:41 PM

عندما تقرأ سيرة كبار المفكرين والمبدعين تعجبكَ سمة التواضع التي تزيّن حياتهم ، وعدم اهتمامهم بزخارف الحياة والمظاهر التي لا تقترب من صميم عملهم ، وعدم الركض وراء شهرة مزيفة .
هؤلاء الكبار الذين رفدوا العقول بكل ما هو نافع ، يواصلون الليل بالنهار لكي يقدموا الافضل والاجمل وفي جميع مناحي الحياة .
أدباء وعلماء ومفكرون وفلاسفة أوقفوا حياتهم للعطاء ، فأناروا دروب الحياة بتوهج اقلامهم ، وعطروها بأريج حرفهم ، فدخلوا التاريخ من اوسع ابوابه وكانت بصماتهم مضيئة على مر السنين .
الكاتب الجيد مشغول بقلمه وافكاره وما يريد قوله ، ليس له متسع من الوقت لكي يشغل نفسه بما يدور حوله من خزعبلات الامور ، اهتمامه ينصب على ما يريد كتابته ، وهذا الاهتمام يمهد له فرصة الابتعاد عن امور الآخرين ، والدخول معهم في سجالات لا تشبع جائعا ولا تنفع محتاجا .
والكاتب الجيد يشعر بحالة الشموخ في داخله دون تكبر أو غرور ، لا يتوقف عند حد ، يطلب المزيد لكي يقول كلمته بنقاء ويرحل ، لا يسعى الى تسويق قلمه بالطرق المبتذلة الرخيصة ، ولا يلتفت الى ما يقوله البعض من الذين فقدوا البوصلة التي ترشدهم الى موطن الابداع .
ما يشغل المبدع الكبير ينحصر في تقديم الافضل ، كيف يحصل على درجة الرضا مع القناعة ، وما يشغل غير المبدع هو السعي المحموم لكي يكون في واجهة المشهد المتخم بعبارات المديح والتبجيل .
الكتاب الكبار لهم عالمهم الخاص، وكل ما يحتاجونه القليل من الحرية الاقتصادية ، والمكان المناسب لممارسة الكتابة فيه ، وحزمة من الاوراق والاقلام ، فهم يعيشون في عالم يختلف عن عالم المال والتجارة ، تجارتهم اقلامهم النابضة بكل صنوف العطاء ، وثروتهم تلك التي جمعوها من سهر الليالي وقراءة الكتب ، وحافزهم السعي الجاد من اجل الحصول على المزيد من المعرفة.
يقول وليم فوكنر في مقابلة اجراها معه الناقد والصحفي جان ستيان : ( كل ما يحتاجه هو قلم وبعض اوراق ، لا اعرف أي شيء جيد في الكتابة يمكن ان يأتي من قبول منحة مالية ، الكاتب الجيد لا يطلب منحا ، انه مشغول جدا بالكتابة الى درجة ان لا يجد الوقت لتقديم طلبات للحصول على هذه المنح ).
أقلام المبدعين الكبار غير قابلة للمساومة ولا يمكن لها الدخول الى ميدان البورصات، ولا تلتفت الى ما يدور من ربح وخسارة في سوق المال ، ومن يريد الاطلاع على السيرة الابداعية للكثير من هؤلاء المبدعين الكبار تأخذه الدهشة، لقد عانى بعضهم من الفقر المدقع، وبعضهم من الامراض المزمنة .
الى اللقاء ...


 


تابعنا على
تصميم وتطوير