رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون...اشغل الآن مديرا للمسارح في دائرة السينما والمسرح...الفنان مازن محمد مصطفى لـ”الزوراء”: تأثرت كثيرا بالفنانين قاسم محمد ومحمود ياسين ونور الشريف


المشاهدات 1124
تاريخ الإضافة 2021/04/18 - 4:37 PM
آخر تحديث 2021/05/10 - 4:11 AM

ممثل عراقي معروف تركت أعمالهم بصمة في الدراما العراقية منذ تسعينيات القرن الماضي وقدم عشرات الأعمال التي لاقت حضورا نذكر واسعا منها ( سنوات النار- غرباء- وغيرهما من الأعمال. ولد في مدينة البصرة، حاصل على شهادة الدبلوم في معهد الفنون الجميلة عام 1983، وشهادة البكالوريوس في كلية الفنون الجميلة – جامعة بغداد عام 2003. مثل بين عامي 1978 و1993، أكثر من 17 مسرحية عرضت على قاعات معهد الفنون الجميلة في بغداد، من بينها ( كرنفال الأشباح-  كوميديا قديمة - وسور الصين- و مثل إلى جانب الفرقة الوطنية للتمثيل في أكثر من 12 مسرحية، بضمنها – الشرارة -  جزرة وسطية -  وزمن المطحنة -  أول عمل مسرحي له عنوانه الردة  الذي حصل وقتها على جائزة أفضل ممثل. 

 

مازن محمد مصطفى أول ظهور له في التلفزيون، كان في العام 1995، في مسلسل (غرباء) و من أبرز المسرحيات التي مثل فيها، هي: زمن المطحنة – خباطة -  كرنفال الأشباح اما عمله في الدراما التلفزيونية، فقد مثل في أكثر من 30 عملا دراميا  أبرزها - رياح الماضي - علي الوردي - مناوي باشا - سنوات النار- شموع خضر الياس. اما الافلام التي شارك فيها  فيلم سر القوارير من تأليف عبد الستار البيضاني وإخراج علي حنون. والفيلم ينتمي إلى أسلوب الواقعية السحرية، ويعد طفرة نوعية في تاريخ السينما العراقية .
صفحة ذاكرة استضافت الفنان مازن محمد مصطفى وأجرت معه الحوار الآتي :-
-اهلا وسهلا بك اخ مازن ضيفا على جريدة الزوراء .
- اهلا ومرحبا بكم وبجريدتكم الغراء وانتم تتذكرون الفنانين والمبدعين .
-باعتزاز نود منك اولا ان تقدم نفسك لقارئنا الاكارم .
-اسمي مازن محمد لطيف ممثل في قائمة الممثلين العراقيين , تولد البصرة ١٩٦٢ , حاصل على دبلوم فني فنون مسرحية فرع التمثيل عام ١٩٨٣من معهد الفنون الجميلة .حاصل على شهادة البكالوريوس فنون مسرحية فرع التمثيل في كلية الفنون الجميلة عام ٢٠١٣ . 
-اذا حدثنا عن اهم مشاركاتك في المعهد والكلية ؟
-مثلت في المعهد المسرحيات الآتية .الطبيب رغما عنه .سولارا .عيسى المسيح اسمى النجوم .الاشباح .اللعبة الخطرة.سعيد محاد العربي ومصرعه.اغنية الاسلاف .مرض اسنان وغيرها للسنوات من ١٩٧٩لغية ١٩٨٣. مثلت في نقابة الفنانين المركز العام  مسرحية ليلة الشهيد محمد الزرقطوني . وفاء ادريس . مثلت في نقابة الفنانين فرع بابل .مسرحية الردهة .الرجل النمر . مثلت في الفرقة الوطنية للتمثيل المسرحيات التاليه ..جزرة وسطية .ارض جو خارج التغطية. كونشرتو .للروح نوافذ اخرى . المطحنة .حدث في الكراده .مثلت للدراما العراقية المسلسلات الآتية .غرباء  هستيريا .فايروس .بيت الطين .علي الوردي .النبي ايوب .الجوهرة الزرقاء .كمامات وطن المنطقة الحمراء وغيرها . 
-ومن خلال هذه الاعمال هل حصلت على جوائز معينة ظ
-حصلت على الجزائز التالية 
جائزة تقديرية في مهرجان المسرح العراقي ١٩٩٣ .
جائزة الابداع من وزارة الثقافة ٠١٠ .
-وخلال انتسابك الى دائرة السينما والمسرح هل كلفت بمناصب معينة ؟
-نعم  شغلت المناصب الاتية. 
-مدير مسرح المحافظات .
-مدير الفرقة الوطنية للتمثيل .
-مدير المسرح  الوطني .
-مدير المسارح وما زلت .
- النشأة والعائلة ودورهما في رسم طريقك؟
- نشأت في عائلة علمية تنتمي الى الاسرة التعليمية فوالدي كان مديرا لاحدى المدارس في محافظة بابل ومنذ نعومة اظافري رأيت ابي يقرأ ويوجهنا التوجيه الصحيح كي نكون عناصر صالحة في المجتمع فضلا عن ان مدينة الحلة كان فيها الكثير من المنتمين الى الاحزاب التقدمية قبل الجبهة الوطنية وبعدها وكانت لوالدي علاقات وطيبة مع بعض الشخصيات المثقفه بحكم الاشتغال والسكن فبدأت انتبه الى نقاشاتهم وطروحاتهم وأساليبهم على في طرح الموضوعات فتعلمت منهم الكثير في ادارة دفة النقاش او طرح الموضوعات الثقافية وكيفية الخوض في حيثياتها والوصول الى نتائج نستفيد منها في مواضيع اخرى فضلا عن تطلعاتي ومساهماتي في المخيمات الكشفية والمهرجانات الطلابية ومعسكرات اتحاد الشباب آنذاك فكسبت خبرة لابأس بها تؤهلني ان ادخل الى معهد الفنون   الجميلة .
- رغم انك قد عددت لنا اعمالك ومشاركاتك الكثيرة ما اول خطواتك نحو الفن وانت صبي؟
 - اول الخطوات نحو الفن عندما كنت صبيا حيث كنت حريصا على ان اشارك في مجمل الفعاليات التي تقوم بها المدرسة حيث كان النشاط المدرسي يعمل بنشاط عال في المدارس ويشارك في المهرجانات ويحصل على جوائز مهمه فيه فكانت اول مشاركة ليفي الصف الرابع الابتدائي في اوبريت (مسيرة شعب) في المدرسة المضرية في تربية بابل عام ١٩٧٢ وتوالت بعدها المشاركات الى دخولي معهد الفنون الجميلة
- وكيف بدأت تطور نفسك؟
- خلال سنوات الدراسة بدأت تتكون عندي مجموعة من الاراء تتطور بتطور الزمن وصولا الى الدراسة المتوسطة وكانت هناك احتفالات طلابيه كنا نمارسها بعفويه .نكتب ونختار الممثلين ونخرج اعمالا رغم عدم معرفتنا بماهية الاخراج لاننا لم ندرس ولكن لدينا معلونات تكونت من خلال الاساتذة بالنشاط المدرسي.في هذه المرحلة بدات تتبلور لدي فكرة ان اتقدم الى معهد الفنون الجميلة فبدأت اقرأ نصوصا مسرحية عالمية وروايات عربية وعالمية واركز على التمثيل من خلال التلفزيون اعمال عراقية وعربية فتأثرت كثيرا بالاستاذ قاسم محمد ومحمود ياسين ونور الشريف من مصر حتى بدأت اقلد تسريحات شعرهم واقلد اداءهم في بعض المشاهد التي بقيت عالقة في ذهني فضلا عن حفظ القصائد الشعرية الفصحى والشعبية واقوم بادائها على بساطة معلوماتي في التمثيل والالقاء فبدأت اقرأ القصائد امام عائلتي. ولوالدي رحمه الله الفضل في توجيهي باختيار ما اقرأ. في الصف الثالث المتوسط هناك عدة خيارات للطالب منها الاعدادية فرعين .المهنية ثلاثة اعداديات. معهد اعداد المعلمين الدورات العسكرية بالاضافة الى معهد الفنون الجميلة وبالصراع مع نفسي هل اختار الرياضه كوني امارس كرة القدم في مركز الشباب وبين معهد الفنون الجميلة. وبالخير استقر رأيي على ان ادخل معهد الفنون الجميلة. 
وفعلا قبلت باالمعهد عام ١٩٧٨ وتتلمذت على ايدي اساتذة اكفاء منهم قاسم محمد .عبدالله جواد وخالد سعيد وفاضل القزاز وعبد المنعم خطاوي وغيرهم .وحققت حلما علق في ذاكرتي واشغلت على نفسي كثيرا بالتمارين المسرحية كي اطور امكانياتي الادائية مستعينا بملاحظات اساتذي التي كانت درسا بليغا في تطوير امكانياتي حتى وصلت الى ما   انا عليه الان .
- حدثنا عن الخطوات الاحقة.
- اثناء دراستي في معهد الفنون الجميلة. بدأت مرحلة التأثر بالفنانين فاول شخصية فنية تأثرت بها هو الاستاذ قاسم محمد الذي اشرف على تدريسنا في السنوات الاولى من المعهد وهي سنوات التكوين فزرع حبه في نفوسنا والاستاذ الي يزرع حبه في قلوب طلابه يكون درسه ممتعا ومهما. بعدها بدأت اطلع على أداء الطلبة المتميزين في المعهد بالمراحل المتقدمة فكان طارق هاشم و محمد سيف انموذجا للطلاب المبدعين. وزاد تطلعي فتأثرت بمحمود ابو العباس. حامد خضر و عامر جهاد وحيدر الشلال وكاميران رؤوف وغيرهم الى ان وصلت الى المراحل المتقدمة من الدراسه حينها بدأت احساسا بتكوين شخصية فنية خاصة بي بمعزل عن التأثر بالاخرين واتذكر حينها شكلنا ثنائي مهم في المعهد انا والفنان عادل عباس وقدمنا الكثير من الاعمال ونالت اعجاب الاساتذة والطلاب في المعهد والاكاديمية وتوالت الأعمال الى سنة التخرج عام ١٩٨٣ وبدأت مرحلة الاحتراف ولكثرة الانشغال بدات بتطوير معلوماتي الادبية والاكاديمية بالقراءة الدائمة الى سنة التسريح من الخدمة العسكرية .
- عملت في مدينة سكنك الحلة كثيرا وكنت من المبدعين حدثنا عن تلك المرحلة؟
-  بعد سنة التسريح من الخدمة العسكرية بدأت مرحلة اخرى من الاشتغال وبي شغف كبير ان اعود لممارسة التمثيل بعد انقطاع ما يقرب سبع سنوات فبدأت العمل مسرحيا في نقابة الفنانين فرع بابل كوني اسكن في الحلة من محافظة بابل فعملت في مسرحية الردهة اعداد حامد الهيتي عن قصة العنبر رقم ٦ لتشيخوف واخراج المبدع علي حسون المهنا وعرضت في مهرجان منتدى المسرح السادس وحصدت ٥ جوائز .بعدها عملت في مسرحية الرجل النمر وهي اعداد الفنان رحيم مهدي عن قصة الرجل النمر للكاتب السوري  زكريا تامر ومن اخراجه ايضا وعرضت في مهرجان المسرح العراقي الثالث وحصلت على جائزة تقديرية لادائي فيها من المهرجان .
- انتماؤك الى الفرقة القومية للتمثيل متى ولماذا ؟
-  انتمائي للفرقة القومية جاء بعد ان اسقر بي الزمن في بغداد بدات الاشتغال بمبدأ العقد المؤقت في عدة مسرحيات منذ العام ١٩٩٦ وبعدها حتى تعينت بها عام ٢٠٠٦ واشتغلت في الكثير من الاعمال وتبوأت عدة مناصب بها الى ان استقر بي المطاف مديرا للمسارح وما زلت.
- لنعد بالذاكرة ونسالك عن اول عمل مسرحي لك حدثنا عنه وعن مشاعرك تجاهه ؟
- اول عمل مسرحي لي في معهد الفنون الجميلة كان مسرحية الطبيب رغما عنه تاليف مولير واخراج الأستاذ عبد الله جواد رحمه الله عرض في المعهد وفي البصرة في رحلة طلابية غاية بالروعة والجمال بحيث اضفى على شخصياتنا معرفة فائقة فبدأ الطلاب في السنوات المتقدمة يختاروننا لاداء الشخصيات في اطاريح تخرجهم في المعهد عام ١٩٧٩. ومن احب الاعمال الى نفسي ايام العطلة الصيفية في فرقة مركز شباب الحلة هي مسرحية لا ترهب حد السيف تاليف فرحان بلبل اخراج الاستاذ سلمان نعمة الذي احتضننا بشكل كبير واهتم بتطويرنا وعرضت في الحلة والبصرة ونالت استحسان الجمهور الحلي والبصري .اما في نقابة الفنانين فرع بابل بعد سنوات العسكرية فكما ذكرت كانت اول مشاركة لي في مسرحية الردهة اعداد حامد الهيتي عن قصة العنبر رقم ٦ لتشيخوف واخراج الفنان علي حسون المهنا هذه المسرحية قدمتني نجما في المسرح الحلي عرضت في مقر النقابه عام ١٩٩٠ ونالت استحسان الجمهور الحلي وكتبت عنها الصحافة كثيرا وعرضت في مهرجان منتدى المسرح عام ١٩٩١ وعرضت ايضا في مهرجان مسرح بغداد الثاني للمسرح العربي ونالت استحسان جمهور المهرجان واكثرهم من العرب وكتب عنها الكثير من المقالات النقدية وكانت من الاعمال المتميزة في المهرجان.اما في الفرقة الوطنية للتمثيل فكان اول عمل هو جزرة وسطية تأليف خالد مطلك واخراج كاظم النصار .وعرضت في مهرجان المسرح العراقي السادس قدمتني هذه المسرحية لمخرجي الفرقة الوطنية للتمثيل وبعدها تتابعت الاعمال المسرحية .
اما اول في نقابة الفنانين المركز العام فكانت مسرحية ليلة الشهيد محمد الزرقطوني وهو واحدة من شخصيات المقاومة المغربية ضد الاستعمار الفرنسي وكانت تأليف واخراج المبدع فلاح شاكر وعرضت في المغرب الشقيق في ١٥ ولاية مغربية وكتبت عنها الصحافة المغربية والفرنسية .وكانت محط اعجاب الفناني المغاربة .
- لو طلبنا منك احصائية لاعمالك ما تقول ؟
- مشاركاتي كثيرة ولكن استطيع ان احصيها باكثر من 60 عملا مسرحيا 
- طيب ما هي اهم اعمالك التي شاركت بها منذ 2020 وما بعدها أي قبل اجرائك عملية الفقرات ؟
- عديدة ايضا منها 
فايروس، 2020 – مسلسل [4]
كمامات وطن، 2020 – مسلسل
واحد زائد واحد، 2020 – مسلسل
يسكن قلبي، 2020 – مسلسل
سبايكر، 2018 – مسلسل
السركال، 2017 – مسلسل
النبي أيوب، 2014 – مسلسل
سر القوارير، 2014 – فيلم
حمدان عدل وكبل عالبرلمان، 2013 – مسرحية
اوان الحب، 2012 – مسلسل
علي الوردي، 2012 – مسلسل
مواطن تحت الصفر، 2010 – مسلسل
الدهانه، 2009 – مسلسل
سنوات النار، 2008 – مسلسل
•بيت الطين، 2005 – مسلسل
شموع خضر الياس، 2005 – مسلسل
هذا هو الحب، 2005 – مسلسل
الملاذ آمن، 2001 – مسلسل
مناوي باشا ج1، 2001 – مسلسل
رجل فوق الشبهات، 2000 – مسلسل
جراح العيون، 1999 – مسلسل
الحب يأتي من النافذة، 1997 – مسلسل
القفاز الأبيض، 1997 – فيلم
غرباء، 1997 – مسلسل
خطوط ساخنة، 1996 – مسلسل
منحرفون، 1996 – فيلم
هستيريا، 1996 – مسلسل
الحوت والجدار، 1995 – مسلسل
امرأه ورجل، 1995 – مسلسل
-بعد كل هذه الحصيلة نسالك اكثر عمل تعتز به ؟
-اعتز بالكثير من الاعمال التي قدمتها او شاركت بها وسابدأ من المسرح .اعتز بمسرحية الردهة اعداد حامد الهيتي رحمه الله .واخراج المبدع المتصوف علي حسون المهنا ومسرحية خيانة اعداد المبدع جبار جودي.وصلاح منسي عن خمسة مآسي لشكسبير وانعكاساتها على الواقع العراقي وهل ترتقي هذه المآسي الى المأساة التي يعيشها المواطن العراقي.
اما في الدراما فأعتز بمسلسل غرباء تأليف المبدع احمد هاتف واخراج المبدع هشام خالد .حيث قدمتني هذه المسلسل الى المتلقي العراقي بشكل صحيح وواضح .وبعدها توالت الاعمال واعتز ايضا بمسلسل بيت الطين تأليف واخراج المبدع عمران التميمي. ومسلسل يسكن قلبي تأليف المبدع باسل الشبيب واخراج المبدع اكرم كامل .
-حدثنا عن اعمالك مع الاذاعة واهميتها للانطلاق لاعمال تلفزيونية وسينما ؟ 
- تعدّ الاعمال الاذاعية من اهم الاعمال في حياة الفنان الممثل لان التمثيل في الاذاعة عبارة عن صوت فقط فمن خلال الصوت يجب ان يفهم المتلقي خصائص الشخصية والاماكن التي يتواجد بها وكاريكتر الشخصية فمن خلال كل هذه الظروف المتلقي يشاهد من خلال صوت الممثل ويستمتع بالاداء ومعالجة الشخصية فهي اصعب انواع التمثيل.
وقد عملت كثيرا في الاعمال الاذاعية وكانت الاعمال متنوعه قسم منها مدني.
وريفي وتاريخي ولكل عمل ظروفه وخصائصه من حيث الشكل والموقع والاكسسوارات المستخدمة في العمل ولكن اكثر عمل اعتز به في الاذاعة هو مسلسل عبد الرحمن الداخل صقر قريش وكنت امثل هذه الشخصية الفذه الذي اسست دولة عربية اسلامية في بلاد الغرب وما زالت شوهدها ماثلة للعيان في اسبانيا فمدينة قرطبة واشبيلية حاضرات التاريخ الاسلامي في اسبانيا فضلا عن المساجد والعمارة الاسلامية حاضرة الى يومنا هذا .
-هل تميل اكثر للتمثيل ام لغيره وللعامية ام الفصحى ؟
-بطبيعة الحال اميل للتمثيل بكل تفرعاته إذاعية تلفزيونية سينمائية ومسرحية كوني اقف بجانب الاختصاص وتطويره والسيطرة على ادواته ولا يسعني البحث عن اختصاص اخر كان يكون الاخراج كوني افضل تطوير ادواتي في التمثيل ومعالجة الشخصيات التي تنسب الي افضل من ان اشتت نفسي في امور اخرى ممكن الاطلاع عليها وعدم ممارستها.
اما ميلي للفصحى او العامية فلكل عمل ظروفه فالعمل التاريخي لايمكن ان يكون بالعامية كما لا يمكن للعمل الريفي ان يكون بالفصحى وانا عملت في الاتجاهين ولكن بطبيعتي اميل للفصحى في الاذاعة والمسرح لانها تكشف عن براعة الممثل وكيفية التعامل باللغة الفصحى بلا تكلف حيث يجب ان يكون الاداء سلسا يدخل الى فهم وقلب المتلقي بلا استئذان ويستمتع بالاداء للممثل ومعالجته للشخصية .
- المسرح الشعبي كيف تقيمه الان ؟
- المسرح الشعبي شانه شان المسرح الجاد له محبيه ورواده ولا يختلف عليه اثنان لانه يقترب من هموم المواطن وما يعانيه في حياته ويومياته الا ان هذا المسرح بدأ يميل للاسفاف وبعض الايحاءات التي لايمكن تتقبلها العائلة العراقية لذلك نراه انحسر رواده في الفترة الاخيرة وقل الاقبال عليه لان المسرح يجب ان يكون ملتزما لان العائلة العراقية تتعنى لمشاهدة المسرحية او النجم الكوميدي فعلينا ان نحترمها. عكس التلفزيون فان الممثل يفرض نفسه على العائلة وايضا يجب انت تقدم لها ما يفيدها ويقلل  من  همومها .
- ما الذي بيدك الان واين انت الان. الان ما بيدي هو قراءة مجموعة من القصص في فترة انتهاء الاعمال الدرمية والتحضير للموسم القادم اما اين انا الان فاني اشغل منصب مدير المسارح في دائرة السينما والمسرح ولدينا برنامج متكامل لكل السنة من عروض مسرحية ومهرجانات وندوات فكريه ولكنها متوقفة بشكل مؤقت وذلك للظرف الصحي للبلاد بسبب جائحة كورونا .اتمنى ان يحفظ الله البلاد والعباد من  شر الوباء .
- هل تود ان تضيف شيئا .
- اتمنى هذا التنافس في الدراما العراقية لا يكون محبوسا بدراما رمضان بل يجب ان يكون على مدار السنة اسوة بالدراما العربية.
واتمنى على الجيل الجديد من الفنانين الشباب الواعدين ان يستمروا ويطوروا ادواتهم الادائية كي يقودوا المسيرة بعدنا .ومن الله التوفيق .
- امنياتنا لك بالصحة والعافية والعطاء الدائم .
- مرة اخرى اقدم شكري لكم وللزوراء الحبيبة .


تابعنا على
تصميم وتطوير