رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
أستمارة المكافأت التشجيعية 2021 لنقابة الصحفيين العراقيين AlzawraaPaper.com استبعدت تشريعه قريبا لتزامنه مع قرب الانتخابات ..لجان نيابية: مشروع قانون لتأسيس صندوق استثمار وطني سيعرض في الدورة المقبلة AlzawraaPaper.com القانونية النيابية: تسليم بغداد 200 مليار دينار شهريا لأربيل مخالفة دستورية ..حكومة الإقليم لـ"الزوراء": ملتزمون ببنود موازنة 2021 ولا مانع لدينا من تسليم إيراداتنا للمركز AlzawraaPaper.com وزير الداخلية السعودي: استقرار العراق سينعكس إيجاباً على المملكة ..الكاظمي والحلبوسي يؤكدان أهمية تطوير العلاقات بين بغداد والرياض وضبط الحدود بين البلدين AlzawraaPaper.com إقرأ غدا في «الزوراء».. AlzawraaPaper.com أمير دولة قطر يثمن الجهود المبذولة في إرساء الاستقرار في العراق - وزير الخارجية الإيراني: 13 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع العراق..وزير خارجية السعودية: نشدد على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه..الكاظمي: لا عودة للعلاقات المتوترة والحر AlzawraaPaper.com أكدت أن مبادرة «داري» ستسهم بحل أزمة السكن ..الخدمات النيابية لـ"الزوراء": مستثمرو المجمعات السكنية رفعوا أسعار الوحدات إلى الضعف وعلى الحكومة التدخل AlzawraaPaper.com
بين الطبكة والتنومة وجامعة البصرة


المشاهدات 1184
تاريخ الإضافة 2020/12/20 - 8:00 PM
آخر تحديث 2021/09/14 - 4:52 PM

الذكريات صدى السنين والكتابة لدى العراقيين عن مدنهم تمثل حلاوة التاريخ وجمال المدينة ولعل البصرة احدى مدن العراق تمثل العراقة ومعنى الجمال, الامر الذي يجعل ابناءها من الكتاب والواصفين يصفونها بانها المدينة التي تضمن الكثير من تاريخ العراق وجمال مدنه وعاداته واصالة ابنائه. في مقال وصفي جميل لاجمل مناطق البصرة يذكر الكاتب جمال عابد فتاح حلاوة بعض مناطق مدينته انها ذات تاريخ رائع فهو يصف لنا االطبكة والتنومة وجامعة البصرة بتواريخها فيقول : كثيرا ما تستهويني الكتابة عن البصرة وعن شوارعها واسواقها وصناعاتها وناسها الطيبين, وقد كتبت عدة مواضيع عنها, فقد كتبت عن العشار, وشارع الوطني, وسوق المغايز, والاعدادية المركزية , وسوق الهرج, ودور السينما فيها والكثير من المواضيع التي تخص تراث البصرة, وقد رجعت بي الذاكرة الى الوراء وانا اتذكر الطبكة, تلك العبارة التي كانت تنقل الناس من العشار الى التنومة وبالعكس, وكانت من اجمل الاشياء في البصرة ,عندما تمشي في شارع الكورنيش وتمر على كازينو البدر ذلك المعلم المهم في البصرة وكازينو 14 تموز وفندق جبهة النصر والى ان تصل الى مكان الطبكة هذه, وجامعة البصرة لها ذكريات جميلة في نفسي ولي مع زملائي واساتذتي ذكريات جميلة لن تمر من الذاكرة . وجامعة البصرة ومنذ تأسيسها في عام 1964 وحتى منتصف الثمانينيات, كانت بناياتها في منطقة التنومة بقضاء شط العرب , وكان طلبتها واساتذتها وملاكها الوظيفي يذهبون الى الجامعة بواسطة (الطبكة) , اذا يعبرون من العشار الى التنومة وهم يستقبلون بفرح وحب يوم جديد , حيث ان عقد السبعينيات كان من اجمل العقود في تاريخ البصرة لان البصرة كانت تعيش بسلام . كانت الطبكة هي الوسيلة الوحيدة لعبور شط العرب بالمجان مع بعض الزوارق التي تنقل الناس والطلاب باجور زهيدة جدا, والطبكة بالمفهوم العام تسمى العبارة, وكانت هناك عبارتان فقط في البصرة, الاولى تسمى (ابن فضل) والثانية تسمى (ابن ماجد) تيمنا بالعالميين العربيين وجهودهما في الرحلات البحرية, وكانت العبارتان ايضا تستخدمان لعبور السيارات الخشبية لنقل الطلبة من والى الجامعة والتي كانت تبعد خمسة كيلومترات عن النقطة التي تقف عندها العبارة, وفي الطبكة تدور الكثير من المفارقات الجميلة والحوارات والمناقشات الطويلة لان وقوفها يطول وقد يستغرق نصف ساعة او ساعة في بعض الاحيان ريثما تكتظ بالناس والطلبة وبالمعنى العام (تقبط), وهناك احاديث خاصة بين الطلبة تتحرك في وجدانهم وحواسهم نشوة الشباب والفتوة لتكون الاحاديث اكثر دفئا وربما تتحول هذه العلاقات الى علاقات عاطفية وقد تنتهي بالزواج او الفراق, كما ان جامعة البصرة عاشت ايام الفيضان والذي حدث عام 1968 وقد احدث فيضانا مدمرا اغرق الجامعة , وقد هب اهالي البصرة ومنتسبو الجامعة بالرغم من قلة عددهم وضعف الامكانيات المتاحة في ذلك الوقت على عمل سدود ترابية لإنقاذ ما يمكن انقاذه ,ورغم هذه الظروف فان الدراسة لم تتوقف في الجامعة واصبحت الدراسة فيها حالة ممتعة في مثل هذه الظروف. هكذا كانت الحياة في البصرة في ذلك الزمن وعندما تصل الطبكة الى العشار قادمة من التنومة وعندما تنزل الى العشار باتجاه مركز العشار تشاهد فلكة اسد بابل والتي كانت تتميز بالجمال والروعة وهي في بداية مدخل شارع الوطن, وعلى الجانب الاخر منها, عبر الشط تشاهد مقر الجنسية والجوازات القديم ومقابله يقع جامع مقام علي والذي بقى حتى الان شاهدا على جمال البصرة.

تابعنا على
تصميم وتطوير