رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
المجلس الأعلى للشباب يطلق برنامج «ترابط» ويحدد أهدافه


المشاهدات 1084
تاريخ الإضافة 2024/02/12 - 11:39 PM
آخر تحديث 2024/04/14 - 5:53 AM

بغداد/الزوراء:
أطلق المجلس الأعلى للشباب برنامج «ترابط»، فيما حدد أهدافه.
وذكر بيان للمجلس الأعلى للشباب، تلقته «الزوراء» أن «برنامج «ترابط» يهدف إلى تعزيز قدرة الشباب على المشاركة الفعالة في القضايا المجتمعية التي تهمهم وتعبر عنهم»، مؤكداً أن «الحكومة الحالية أولت اهتماماً بالغاً بشريحة الشباب واستثمار الطاقات الشبابية». 
وأضاف البيان، أن «برنامج «ترابط» يتناول زيارة ميدانية إلى الأماكن التي يتواجد بها الشباب من خلال عمل ورش وجلسات وندوات دورية حوارية تنموية برئاسة عضو المجلس الأعلى للشباب قاسم الظالمي لاستثمار الطاقات الشبابية وتوجيه اهتمامهم في تطوير وبناء مهاراتهم وزيادة الوعي الفكري الذي يصب في ازدهار وتطور المجتمع».
وتابع «سيعزز البرنامج الوعي الثقافي للشباب إلى جانب توسيع المعرفة والثقافة العامة وتعزيز القيم الإنسانية والثقافية وقبول التنوع والتعدد الثقافي».
الجدير بالذكر أن البرنامج يأتي حرصاً من الحكومة على مواصلة دورها المحوري في نشر ثقافة تبادل الرأي والحوار وتسليط الضوء على مختلف التشريعات المنبثقة من خلال المشروع الإصلاحي والنهوض بمبادئ الممارسات الديمقراطية وترسيخ قيمها والتوعية بمفاهيمها وتعزيز وتنمية قنوات وأساليب التواصل والاتصال المؤسسي مع المواطنين، واستمراراً في تجسيد أحد أهداف إنشاء البرنامج في عقد الندوات واللقاءات المختلفة لجميع فئات الشعب من أجل تنمية الوعي والمشاركة البناءة في كافة أوجه الحياة السياسية.
بغداد/الزوراء:
أطلق المجلس الأعلى للشباب برنامج «ترابط»، فيما حدد أهدافه.
وذكر بيان للمجلس الأعلى للشباب، تلقته «الزوراء» أن «برنامج «ترابط» يهدف إلى تعزيز قدرة الشباب على المشاركة الفعالة في القضايا المجتمعية التي تهمهم وتعبر عنهم»، مؤكداً أن «الحكومة الحالية أولت اهتماماً بالغاً بشريحة الشباب واستثمار الطاقات الشبابية». 
وأضاف البيان، أن «برنامج «ترابط» يتناول زيارة ميدانية إلى الأماكن التي يتواجد بها الشباب من خلال عمل ورش وجلسات وندوات دورية حوارية تنموية برئاسة عضو المجلس الأعلى للشباب قاسم الظالمي لاستثمار الطاقات الشبابية وتوجيه اهتمامهم في تطوير وبناء مهاراتهم وزيادة الوعي الفكري الذي يصب في ازدهار وتطور المجتمع».
وتابع «سيعزز البرنامج الوعي الثقافي للشباب إلى جانب توسيع المعرفة والثقافة العامة وتعزيز القيم الإنسانية والثقافية وقبول التنوع والتعدد الثقافي».
الجدير بالذكر أن البرنامج يأتي حرصاً من الحكومة على مواصلة دورها المحوري في نشر ثقافة تبادل الرأي والحوار وتسليط الضوء على مختلف التشريعات المنبثقة من خلال المشروع الإصلاحي والنهوض بمبادئ الممارسات الديمقراطية وترسيخ قيمها والتوعية بمفاهيمها وتعزيز وتنمية قنوات وأساليب التواصل والاتصال المؤسسي مع المواطنين، واستمراراً في تجسيد أحد أهداف إنشاء البرنامج في عقد الندوات واللقاءات المختلفة لجميع فئات الشعب من أجل تنمية الوعي والمشاركة البناءة في كافة أوجه الحياة السياسية.
 


تابعنا على
تصميم وتطوير