رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
نعم انتهى عصر كرة القدم


المشاهدات 1212
تاريخ الإضافة 2023/05/23 - 9:02 PM
آخر تحديث 2024/06/23 - 1:14 PM

تحت عنوان “ هل انتهى عصر كرة القدم “ كتب الأستاذ الدكتور الراحل نجم الدين السهروردي سلسلة مقالات عام 1985 في مجلة “ الرياضي العربي “ الكويتية  مستفيدا من دراسة نشرتها “ “الساندي تايمز “ البريطانية .. تناولت الدراسة حال كرة القدم في بريطانية  للاشهر ( حزيران وتموز وآب من عام 1985 )  .. وتوصلت الى نتائج من ابرزها ان ثمانية ملايين شخص قاطعوا مشاهدة مباريات كرة القدم  بسبب العنف وخروج الجمهور عن قواعد المبادئ الرياضية، ونتائج أخرى من الدراسة التي اعدها مركز الأبحاث الدولي لرأي السوق المعروف اختصارا “ موري “ .
وعلى الرغم من الابهار الذي ازدادت هالات قوسه سطوعا في لعبة كرة القدم عبر كل السنوات التي أعقبت الدراسة، وذلك بفضل الاعلام وقوة فعل التسويق للعبة إلا ان الحقيقة التي لا مفر منها هي ان هذه اللعبة “ كرة القدم “ قد انتهى عصرها الذهبي، وان كل ما يتراقص من  أضواء حولها انما هي “ حلاوة روح “ أزهقها جشع المستثمرين بل المرابين في سوق نخاستها .
في كتابنا الذي صدر قبل شهور عن الاكاديمية الأولمبية العراقية بعنوان “البيئة والرياضة “ ذكرنا ان من بين ابرز عناصر تلوث البيئة الرياضية هو العنصرية، عنصر فتاك ينهش في جسد الرياضة لا سيما كرة القدم، واوردنا امثلة كثيرة وطبعا الأمثلة التي تؤكد عنصر التلوث هذا اكثر من ان تحصى إلا ان أحدثها ما حصل قبل يومين في الملاعب الاسبانية، والحادثة كما رواها شهودها جرت على هذا النحو الذي يدمي القلب الرياضي السليم :
“ بعد خسارة ريال مدريد من فالنسيا بهدف في المرحلة 35 من الليغا، في مباراة شهدت في نهايتها طرد فينيسيوس جونيور لتوجيهه ضربة لأوغو دورو خلال اشكال بينهما (90+7)، قال مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي: “لم يحدث لي مطلقاً أن فكّرت في إخراج لاعب بسبب العنصرية”. 
وقال أنشيلوتي إنه سمع هتافات “مونو”، أو “قرد” باللغة الإسبانية، ما دفع الحكم ريكاردو دي بيرغوس بينغوتشيا للتحدث مع مسؤولي الملعب الذين طالبوا بإيقاف الإساءات العنصرية فوراً، قبل ان تُستأنف المباراة بعد عشر دقائق.
وفي تقريره، كتب الحكم أنه سمع مشجعاً يصيح في وجه اللاعب “قرد، قرد”.
أضاف أنشيلوتي: “سألته إذا كان يريد الاستمرار باللعب، وبالفعل أراد ذلك.. قال لي الحكم أنه يتعيّن عليه الاستمرار، وانه سيطبق البروتوكول (العنصرية) بحال تكرّر الأمر. لكن الأمر تكرّر، لأنه عندما رفع في وجهه البطاقة الحمراء، كان الملعب بأكمله يهتف +قرد، قرد+... لا يمكن لهذا الأمر أن يستمّر.. أنا حزين جداً”.
بعد المباراة، كتب “فيني” في حسابه على موقع انستغرام “ما ربحه العنصريون هو طردي. هذه ليست كرة قدم. العنصرية أمر طبيعي في الليغا (الدوري الإسباني)”.
تابع المهاجم الدولي البالغ 22 عاماً الذي يحمل ألوان ريال مدريد منذ 2018 تاريخ قدومه من فلامنغو: “لم تكن المرّة الأولى، ولا الثانية أو الثالثة. (...) أنا حقاً حزين. البطولة التي كانت ملكاً لرونالدينيو، رونالدو، كريستيانو (رونالدو) وميسي، باتت ملكاً اليوم للعنصريين”.
لقد حاول الحكم التحايل واللف والدوران حول الحقيقة الساطعة وكذلك فعلت “ لاليغا “ أي رابطة الدوري الاسباني لكرة القدم حين أعلنت انها تطالب الجميع ممن لديهم ادلة ما إذا كانت هناك هتافات عنصرية ضد فينيسيوس جونيور بالتواصل معها وكانها تصم اذانها عن هتافات ملعب بأكمله، عشرات آلاف الحناجر العنصرية ..
ان الشمس لا تخفى بغربال ..لقد انتهى العصر الذهبي لكرة القدم ونرى ان هذا القرن من الزمن سيغادر اهل الأرض وقد صارت كرة القدم تراثا  لا يستحق الكثير من الفخر إلا بمحطات بعينها، ومن هذه المحطات المضيئة التي ستذكر بخير مونديال قطر حيث السماحة واحترام الروح الرياضية .
 


تابعنا على
تصميم وتطوير