رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
بعد ساعات من عودته إلى يوتيوب وفيسبوك ......ترامب يدّعي أنه سيعتقل الثلاثاء ويدعو أنصاره للتظاهر والاحتجاج


المشاهدات 1238
تاريخ الإضافة 2023/03/18 - 9:39 PM
آخر تحديث 2024/06/19 - 9:13 PM

واشنطن/ متابعة الزوراء:
دعا الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، أنصاره للتظاهر والاحتجاج، معلنا أنه سيتم اعتقاله يوم الثلاثاء المقبل، يأتي ذلك بعد أقل من يوم من ظهور ترمب على يوتيوب وفيسبوك.
وقال ترامب في منشور له على حسابه في منصته الاجتماعية “Truth Social”، إنه يتوقع أن يجري “توقيفه” بسبب مزاعم بدفع أموال لنجمة إباحية قبل انتخابات 2016، ودعا الأمريكيين إلى التظاهر.
وكتب ترامب: “سيجري توقيف المرشح الجمهوري الرئيسي والرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية الثلاثاء.. تظاهروا! استعيدوا بلادنا!”، متحدثا عن “تسريب” معلومات من مكتب المدعي العام في مانهاتن.
وبحسب “نيوزويك”، يأتي منشور ترامب وسط تكهنات بأنه سيُتهم قريباً في تحقيق يجريه مكتب المدعي العام في منهاتن حول قيام محامي ترامب السابق، مايكل كوهين، بدفع 130 ألف دولار لممثلة أفلام إباحية، ستورمي دانيلز، قبل الانتخابات الرئاسية لعام 2016.
وفي وقت سابق، كشف تقرير، صادر عن الديمقراطيين في لجنة الرقابة بمجلس النواب الأمريكي عدم إعلان ترامب، عن هدايا تلقاها من حكومات أجنبية بين عامي 2017 و2020.
ووفقا للتقرير، هناك أكثر من 100 هدية قدمت من مسؤولين أجانب، بما في ذلك الرئيس الصيني شي جين بينغ وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بقيمة إجمالية تزيد عن ربع مليون دولار، لم يفصح عنها ترامب وأفراد عائلته المباشرة كما هو مطلوب حسب القانون.
يذكر أن مكتب المدعي العام في نيويورك استدعى ترامب للإدلاء بشهادته في قضية دفع مبالغ مالية لممثلة الأفلام الإباحية، ستورمي دانيلز قبل أيام، ما يعني حتمية توجيه اتهامات جنائية ضده، بحسب ما كتبت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية.
وذكرت الصحيفة في الثامن من الشهر الحالي، نقلاً عن مصادر مطلعة أن النيابة العامة في مانهاتن عرضت على ترمب إمكانية الإدلاء بشهادته الأسبوع المقبل أمام هيئة محلفين كبرى تدرس وقائع القضية.
والرئيس الأميركي السابق قدم رسمياً أوراق ترشحه لانتخابات الرئاسة المقبلة في الولايات المتحدة.
وكانت قضية دفع أموال لدانيلز مقابل سكوتها عن إقامة علاقة جنسية مع ترامب في 2006 أُثيرت في فترة رئاسته، 2017 - 2021، وقال ترامب وقتها إنه لا يعلم بأمر الأموال التي دُفعت لدانيالز، ودفع كوهين الأموال لها عام 2016 لضمان سكوتها قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية.
يأتي ذلك بعد أقل من يوم من ظهور ترمب على يوتيوب وفيسبوك، حيث ظهر أمس الجمعة في عودة إلى منصات التواصل الاجتماعي التي استخدمها لتعزيز صعوده السياسي حتى تم تعليق حساباته بعد هجوم أنصاره على الكونغرس.
وبث ترمب عبر صفحته على فيسبوك وقناته على يوتيوب مقطعًا مصورًا بعنوان مأخوذًا من شبكة (سي إن إن)، يتضمن الإعلان عن فوزه بالرئاسة في انتخابات 2016 أمام هيلاري كلينتون. ونشره بعنوان “لقد عدت”.
وينتهي المقطع بعبارة “ترمب 2024”. وقال ترمب في هذا المقطع “آسف لجعلكم تنتظرون”.
وأعاد يوتيوب في وقت سابق تفعيل قناة ترمب. كما أعادت شركة ميتا تفعيل حسابي ترمب على فيسبوك وإنستغرام في وقت سابق من العام الجاري.
وأعاد إيلون ماسك، المالك الجديد لتويتر، حساب الرئيس السابق أيضا على منصة التواصل الاجتماعي الشهيرة في نوفمبر/ تشرين الثاني، غير أن ترمب لم يغرد عليه بعد.
ودعم ترمب حملته الرئاسية في 2016 باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي في حين كان فوزه مستبعدًا.
وبعد عودته إلى تلك المنصات، صار بمقدوره الآن التمتع بإمكانية استخدام الأدوات الرئيسية لجمع التبرعات السياسية والتواصل مع متابعيه البالغ عددهم 146 مليونا عبر منصات التكنولوجيا الرئيسية الثلاث، مع سعيه لترشيح نفسه مرة أخرى للرئاسة في 2024.
وقال يوتيوب في تغريدة “قيمنا بعناية المخاطر المتواصلة للعنف في العالم الحقيقي مع موازنة فرص الناخبين للاستماع على قدم المساواة من المرشحين الوطنيين الرئيسيين في الفترة التي تسبق الانتخابات”، وذلك في إشارة إلى خطوة إعادة حساب ترمب.
وقال المتحدث باسم حملته لفوكس نيوز ديجيتال في يناير/ كانون الثاني إن العودة إلى فيسبوك “ستكون عاملا مهما لحملة 2024 من أجل الوصول إلى الناخبين”.
وأسس ترمب منصة تروث سوشال في أواخر 2021 للتواصل مع مؤيديه خلال حظره في منصتي تويتر وميتا.
وحظرت منصة بث المقاطع المصورة قناة ترمب في 2021 لانتهاكه سياسات المنصة فيما يتعلق بالتحريض على العنف بعد أن اقتحم أنصاره مبنى الكونغرس الأمريكي في يناير/ كانون الثاني 2021 أثناء اجتماع للتصديق على فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية.
ويستند معارضو عودة ترمب إلى الرسائل التي نشرها في منصته، ولديه عليها نحو 5 ملايين متابع، ويعتبرون أنها دليل على أنه ما زال يمثل الخطر نفسه الذي دفع منصات كثيرة للتواصل الاجتماعي إلى تعليق حساباته.
وتأتي عودة ترمب إلى منصتي يوتيوب وفيسبوك في الوقت الذي ينظر فيه مكتب المدعي العام في مانهاتن في اتهامات جنائية تتعلق بدفع أموال لنجمة إباحية خلال حملة ترامب في 2016 مقابل الصمت عن علاقة مزعومة بينهما، وهي اتهامات يقول ترمب وحلفاؤه إنها بدوافع سياسية من دون تقديم دليل على ذلك.
كما يواجه ترمب دعوى احتيال من ولاية نيويورك بقيمة 250 مليون دولار، حيث تزعم وجود مخطط استمر 10 سنوات للتلاعب بأكثر من 200 تقييم للأصول ولصافي ثروة ترمب للفوز ببنود أفضل من البنوك وشركات التأمين. ووصف ترمب الدعوى بأنها مكيدة.


 


تابعنا على
تصميم وتطوير