رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
آسيا رحاحلية: شجرة زيتون تقاوم داخل عرين الأسود.... قراءة نسوية لأشكال المقاومة في رواية «أوركسترا الموت»


المشاهدات 1223
تاريخ الإضافة 2023/03/18 - 7:36 PM
آخر تحديث 2024/05/24 - 5:00 PM

د. كريمة عبدالدايم/ الجزائر: 
«أوركسترا الموت»، أول رواية تكتبها القاصة والروائية الجزائرية آسيا رحاحلية، نُشرت عام 2018، وفازت بالمركز الثالث في مسابقة دار النشر «الجزائر تقرأ». تدور أحداث الرواية في مدينة سوق أهراس الجزائرية، المعروفة تاريخيًا باسم طاغست، ويُعتقد أن اسم المدينة جاء من اسم بربري مركب يعني «سوق الأسود» ، في إشارة إلى الأسود الأمازيغية التي كانت تعيش في المنطقة حتى انقراضها في عام 1930i. تشتهر المنطقة بخصوبتها العالية وزراعتها المتنوعة. ولد القديس أوغسطين (354-430)  أيضا في سوق أهراس. ويقال أن له صلة خاصة بشجرة الزيتون في المنطقة (لا تزال موجودة وسميت باسمه) ، حيث كان يقضي وقتًا طويلاً بالقرب منها في الصلاة والتأمل والكتابة. هذه الشجرة ، التي تمثل  رمزا للسلام والوئام وطول العمر والأمل والولاء، يُنظر إليها أيضًا على أنها رمز لروح مدينة سوق أهراس التاريخية كمكان للتعددية وللثقافة، أعطت الكثير للعالم ، من بين فروعها: أبوليوس المدوري، كاتب ياسين، الطاهر وطار، مصطفى كاتب، شهاب الدين التيفاشي، وآسيا الرحاحلية. 
مثل شجرة الزيتون، تعبر آسيا رحاحلية في كتاباتها عن المقاومة والقدرة على التكيف مع المتغيرات والعيش بثبات وسط ظروف قاسية. قال عنها الروائي المصري ربيع عقب الباب: «صوت أنثوي ليس كأي صوت آخر عرفناه. جمع هذا الصوت رقة وشفافية وحلاوة كلمة أحلام مستغانمي، وقوة العرض والمحتوى لرضوى عاشور وسلوى بكر. وإذا كان النموذج يميل إلى أن يكون فريدًا، وأن يخلق عالمه الخاص ، بعيدًا عن وجود الواقع، وانهيار نظام القيم». يضيف معمر فرح ، صحفي جزائري: «هناك شيء جديد في كتابات آسيا الرحاحلية. تحتوي الرسالة على القليل من الأنوثة، لكن النص مثير لأنه يبتعد عن النضال النسوي الضيق ليقع في إطار الأدب الهادف الذي تتمثل فكرته الأساسية في الحرية. الأدب ثوري في اللاوعي، وحديث في شكله». 
  لطالما كانت الكتابة منفذاً هاماً للنساء لتخريب الأنظمة القمعية التي قيدت تاريخياً من حقوقهن والاعتراف بهن، ورحاحلية هي مثال لامرأة استخدمت كتاباتها لاستكشاف وجهات نظر جديدة والاحتفاء بهوية الأنثى. تقدم الرواية الجزائرية أوركسترا الموت نظرة ثاقبة فريدة على قوة الكتابة كشكل من أشكال المقاومة. من المثير للاهتمام كيف وظفت الكاتبة قوى مختلفة لتحدي النظام الأبوي القمعي، عبر منحها أصواتا ثابتة للشخصيات النسائية لمقاومة الأعراف القمعية بطرق مختلفة سنكتشفها في يما يلي. 
•مخالفة التوقعات والتحرر من دور الضحية  
بشجاعة كبيرة، وفي مجتمع يلحق وصمة العار بالمطلقات، منحت الكاتبة شخصية الرواية الجرأة لاتخاذ هذا القرار والاصرار عليه. يعدّ الطلاق في الأدب النسوي، شكلاً من أشكال المقاومة، إذ استخدم لتحدي الأعراف الاجتماعية السائدة في المجتمعات التي تحد من حرية المرأة. منذ بداية الرواية ، صرحت رحاحلية أن زواج بطلتها حنان لم يكن أكثر من صفقة اقتصادية. يونس الزوج غني. يسدد ديون والدها ويوظف شقيقها فريد. في حين أن الزواج  يفترض أن يقدم مزايا اجتماعية ونفسية، مثل إحساس أكبر بالاستقرار والأمان، فإن زواج حنان لم يكن سوى خيبة أمل كبيرة. أدركت حنان أن «الزواج كان يرهقها. إنه يستنزف عقلها وجسدها وروحها. يحولها ، كل يوم تدريجيا، إلى امرأة ناعمة مطيعة، محرومة من روحها، مثل دمية خرقة تفقد الطاقة لخداع نفسها ومن حولها. الطاقة للتظاهر بأن كل شيء على ما يرام وأنها سعيدة. التظاهر بالسعادة هو البؤس نفسه «(رحاحلية 25). 
من منظور نسوي، يمكن اعتبار الزواج نوعا من القيود التي تحد من حقوق وحريات المرأة. تقيد الأدوار التقليدية للجنسين المرتبطة بالزواج من حرية التعبير لأولئك الذين لا يتناسبون مع هذه الأدوار. لذلك غالبًا ما يُنظر إلى الطلاق على أنه من المحرمات في العديد من المجتمعات المحافظة، كما يُنظر إلى النساء المطلقات في هذه المجتمعات على أنهن منبوذات فشلن في القيام بدورهن الأساسي كزوجة وأم. غالبًا ما يتم الحكم عليهن ووصمهن من قبل عائلاتهم ومجتمعاتهم، مما قد يؤدي إلى الشعور بالفشل والوحدة. ومع ذلك، تعتقد رحاحلية، كما أشارت على لسان بطلة الرواية، أن الناس يتزوجون ليكونوا سعداء ويطلقون من أجل العثور على السعادة والأمان مرة أخرى: « ليست نهاية العالم، لكن في مجتمع مريض، لقد أصبحت مشبوهة و خطيرة و ناقصة، و فاشلة ومسكينة وسيئّة الحظ و مدعاة للرثاء و عرضة لقلوب ضالّة، و غرائز  متشرّدة  تمسح  الشوارع بحثا عن جسدٍ سائغ «( رحاحلية 26). لكن بالنسبة لعائلتها، كان طلاق حنان نهاية الدنيا والكرامة والشرف. صرخت والدتها في وجهها، وقال والدها بنبرة تهديد مهذّبة «هذا البيت لم يعد بيتك، ستدخلينه ضيفة ليوم أو ليومين» (رحاحلية 25). لم تر حنان قط أنها فعلت شيئًا سيئًا. ولم يسامح يونس حنان على طلبها الطلاق وإصرارها عليه. يعدّها إهانة لرجولته وطعنة في قلب رجولته ، وفي نوبة فخر أخرجها من المنزل بالملابس التي كانت ترتديها ، رافضًا أن يعطيها حليها وملابسها. 
المثير للاهتمام في وجهة نظر رحاحلية، أنه رغم انتقادها للمعايير المزدوجة لمجتمعها، إلا أنها لم تصور الشخصياتها النسائية في كتاباتها كضحايا. الكل يعتقد أن الطلاق كارثة على حنان الا هي، حنان تصالحت مع حالتها: «أنا لست الضحية ولا الجلاد». كانت تقول لنبيل «أنا لم أنجح في الزواج .. إنه ليس بمأساة ولا نهاية الدنيا». أنا بخير «(رحاحلية 22). كما أن رحاحلية لم تصف البطلة بالحمل الوديع كما هو شائع في مثل هذه الحالات ، ولكن كنمر صغير ينتظر الاحتفاء بحريته بمجرد أن يخرج نفسه من القفص: « كانت الصورة الخارجية ملمّعة و برّاقة، و حنان هادئة و مستسلمة كنمرٍ صغير يدرّبونه لكي يصبح قطا أليفا !»(رحاحلية 24) 
خلقت رحاحلية شخصية مستقلة، تتجرأ وتتحدى ، وحتى رحم حنان رفض احتواء نفس لا تشبهها (أطفال يونس): «كل إجهاض هو حالة رفض» (رحاحلية 28). بعد طلاقها، وبعد زواج شقيقها فريد ، بدأت حنان تشعر بعبء وجودها في المنزل ، ورأت ضرورة الانتقال والعيش بمفردها في منزل وظيفي حصلت عليه من مديرية التربية والتعليم. لم يكن من الصعب إقناع والدتها، فالمشكلة كانت فريد. لم يعارض الأمر فحسب، بل اقترح عليها أن تعطيه الشقة ليستقر فيها مع زوجته، بينما كانت تعيش مع والدته. عندما رفضت حنان غضب: «كانت أمسية مليئة بالصراخ والغضب والبكاء. هدد فريد بقتلها وقتل نفسه. «ذات يوم سأقتلك أيتها العاهرة!» امتلأ المنزل بالصراخ والشتائم. ضرب بقبضته على نافذة الغرفة، وتناثر الزجاج في كل مكان، واندفعت الخادمات ، وأغمي على والدتها وتم نقلها إلى المستشفى «(رحاحلية 26). قاطعها فريد تمامًا ونهى والدته عن استقبالها وزوجته من التواصل معها بأي شكل من الأشكال. لكنه علم أنها زارت والدته سراً وأعطتها المال، وأخذ هذا المال. أصبح عاطلاً عن العمل بعد أن قرر ترك العمل مع يونس بعد طلاقها منه .. «كأنه يجعلها تشعر بالذنب وكأنها مسؤولة عن كسله وانحرافه، ومرض والدتها ووفاة والدها. ربما تكون مسؤولة عن العلل التي تصيب المجتمع أو عن تدمير العالم! « (رحاحلية 31). 


تابعنا على
تصميم وتطوير