رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
القبض على 162 شخصاً خلال عمليات حفظ القانون في ديالى ومقتل 22 إرهابيا في الأنبار


المشاهدات 1258
تاريخ الإضافة 2023/03/12 - 7:39 PM
آخر تحديث 2024/06/20 - 8:25 PM

ديالى/الزوراء:
أعلن نائب قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن قيس المحمداوي، امس الأحد، أن عدد الإرهابيين في العراق لا يتجاوز الـ400، فيما أشار إلى القبض على 162 شخصاً خلال عمليات حفظ القانون بديالى.وقال المحمداوي في مؤتمر صحفي عقده  في بغداد: إن «لجهاز المخابرات الوطني دورا كبيرا في العملية النوعية التي ادت الى قتل 22 ارهابيا في الانبار»، مبينا» هؤلاء الارهابيون كانوا يحاولون استهداف المدنيين لإثبات تواجدهم».واضاف ان «عدد الارهابيين المتواجدين في العراق لايتجاوز الـ400 ارهابي»، مشيرا الى أن «توجيهات القائد العام واضحة لإلقاء القبض على الارهابيين ولا توجد خطوط حمراء». وذكر أن «العملية تم تنفيذها من يوم 26 شباط وانتهت في الثالث من آذار الحالي»، لافتا الى انها «نفذت وفقا لمعلومات دقيقة من المخابرات وباشراف القائد العام».واكد ان «العملية اطلق عليها اسم «فرسان الحق»، لافتا الى أن «تعقيد هذه المنطقة ساعد العناصر الارهابية على اقامة معسكر لهم».وتابع «من بين القتلى هو الارهابي برزان علي الذي يسمى الشيخ العليم وكان يشغل منصب ما يسمى بوالي الفلوجة إضافة إلى عناصر من الجنسيات العربية والاجنبية».وحول عمليات فرض القانون في ديالى، أكد المحمداوي أن «عمليات فرض القانون في ديالى أسفرت خلال الأيام الماضية عن القبض على 162 شخصاً».من جانبه، أعلن رئيس جهاز مكافحة الإرهاب الفريق أول الركن عبد الوهاب الساعدي، امس الأحد،  قتل 22 إرهابيا بعملية نوعية في الأنبار، مبينا ان من بين القتلى قيادات بارزة في عصابات داعش الإرهابية.
وقال الساعدي، خلال مؤتمر صحفي إن «القائد العام للقوات المسلحة وجه بعملية نوعية في منطقة جنوب القائم شمال الرطبة في الأنبار»، مشيرا إلى أنه «بعد رصد المعلومات المستحصلة من قبل المخابرات تم التخطيط للعملية».
وأشار إلى أن «العملية تمت على مرحلتين، الأولى إنزال جوي في منطقة قريبة من تواجد الارهابيين، والثانية تحرك القطعات بشكل سري»، مبينا أن «نقل القطاعات استمر لـ6 ساعات، وقطاعات الإنزال الجوي كانت مدربة وعلى مستوى عال».وأضاف أن «المنطقة التي يتواجد فيها الارهابيون معقدة ويصعب الوصول إليها، فضلا عن أن أغلبهم كان يرتدي أحزمة ناسفة»، لافتا إلى أنه «عند بدء الاشتباك فجر بعض الارهابيين انفسهم، وتم قتل 22 ارهابياً من بينهم قيادات معروفة اهمهم برزان حسين علي الذي شغل منصب والي الفلوجة وكذلك والي الجنوب وروكان حميد علاوي، اضافة الى اسماء اخرى تمت معرفة 14 منهم».وتابع ان «العملية مستمرة وتم العثور على أعتدة وأسلحة وحاسبات وهواتف تم تفريغها»، منوها «بوجود عمليات كثيرة في أماكن مختلفة». وذكر الساعدي أن «العملية كانت سرية للغاية ولم يعرف بها سوى خمسة قيادات فقط واشترك بها جهاز مكافحة الإرهاب والمخابرات».
 


تابعنا على
تصميم وتطوير