رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
أكد أن خروج الكتلة الصدرية أمر غير مفرح الاتحاد الكردستاني يكشف لـ"الزوراء"السيناريو الأمثل للخروج من الأزمة السياسية


المشاهدات 1093
تاريخ الإضافة 2022/06/20 - 4:34 PM
آخر تحديث 2022/08/08 - 7:35 AM

الزوراء/مصطفى فليح:
اكد الاتحاد الوطني الكردستاني ان السيناريو الامثل للخروج من الازمة الحالية هو الذهاب الى العقد الوطني بعيدا عن السيناريوهات التشاؤمية، وفي حين اشار الى ان خروج الكتلة الصدرية امر غير مفرح، شدد على تمسكه بمرشحه لرئاسة الجمهورية.
وقال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، محمود خوشناو، في حديث لـ”الزوراء”: ان “الاتحاد الكردستاني يرى ان لكل كتلة سياسية ونيابية دورا فاعلا وحضورا سياسيا واجتماعيا وتمثيلا على مستوى الانتخابات على اعتبار ان هناك جمهورا صوت لهذه الكتلة النيابية والكتلة الصدرية لربما تتميز بحضور سماحة السيد مقتدى الصدر على رأسها”، لافتا” نحن كنا نأمل ان تبقى هذه الكتلة في مجلس النواب العراقي وان تشارك في الحكومة وتوفر الغطاء النيابي والسياسي للحكومة حتى تستطيع ان تحقق  اهدافها”.
 واكد “لا يفرحنا خروجهم، على العكس كنا نأمل بقاءهم ومعا نستطيع ان نستكمل الاستحقاقات الدستورية” .
 وعن قدرة الاطار والاتحاد تشكيل الحكومة، اوضح ان “التفاهم الموجود بين الاتحاد والاطار التنسيقي وتحالف عزم وبابليون وعدة نواب مستقلين وحركات ناشئة جيد  وضروري في آن واحد باعتباره يستطيع على الاقل ان يسد الثغرات الموجودة وربما حضور الكتلة الصدرية كان سيعزز هذا التجمع”، مستدركا “يجب ان لا نتخطى  حتى الديمقراطي والسيادة ونحن ننظر الى تلك القوتين بأنهما ايضا ضروريتان وجزء من العملية السياسية وتحديدا بتشكيل الحكومة وتوفير الغطاء النيابي ويبقى ذلك على مدى استجابة الاطراف والبدء بالحوارات وما بعد ذلك”.
 ولفت الى عدم  جواز ان “نضع العراق بين شقي الرحى هذا غير صحيح وغير دقيق وعلينا مسؤولية العراق، نعم الحكومات السابقة اخفقت لأسباب متعددة والحكومة الحالية ايضا امامها منجزات واخفقت في بعض الامور وايضا في اسباب موضوعية ومسؤوليتنا نحن تختلف عن الذين يتكلمون بالخطاب الشعبوي نحن لا ننظر الى العراق نحن مسؤولون بالعراق نؤمن بأننا يقع على عاتقنا الحفاظ على الدولة العراقية بجميع مفاصلها والنظام السياسي ايضا”.  
وعن سيناريوهات المرحلة المقبلة، قال القيادي ان “كل شيء وارد في السياسة وتحديدا في العراق فهو مع الاسف دولة مفاجآت ومتأثر بالعامل الاقليمي والدولي  لكننا نتكلم عن افضل السيناريوهات وهو ما تبنيناه بالاتحاد مع من لدينا معه تفاهمات وطرحنا ذلك على الاخرين بأن نذهب الى حوار وطني جاد”، لافتا “هذا ما اشار اليه الرئيس برهم صالح قبيل الانتخابات بأننا ليس لدينا خيار سوى ان نذهب الى العقد الوطني لانه هو الذي يحتاجه العراق واصبح ضرورة لذلك فهو السيناريو الامثل الذي نعمل عليه، أما السيناريوهات التشاؤمية كالخروج الى الشارع والانقلاب او المقاطعة فهذا لا اتوقعه لا من الاخرين ولا من سماحة السيد مقتدى الصدر”، مشيرا الى ان “خطاب الهيئة السياسية للكتلة الصدرية كان واضحا جدا بأن انسحابهم كان قربانا للعراق”.
 وعن بقاء حكومة السيد الكاظمي، اشار الى ان “الاتحاد لا يستطيع حسم هذا الامر  وهذا يتوقف على مدى وصول الحوارات السياسية الى تفاهمات سواء بهذا الاتجاه  او اتجاه اخر”.
ونفى القيادي تخلي الاتحاد عن مرشحه السيد برهم صالح عن منصب رئاسة الجمهورية  واكد انه “مرشحه الوحيد”.


تابعنا على
تصميم وتطوير