رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
«الزوراء» تهنئ العراقيين والأمة الإسلامية بالمولد النبوي الشريف AlzawraaPaper.com أستمارة المكافأت التشجيعية 2021 لنقابة الصحفيين العراقيين AlzawraaPaper.com استبعدت تشريعه قريبا لتزامنه مع قرب الانتخابات ..لجان نيابية: مشروع قانون لتأسيس صندوق استثمار وطني سيعرض في الدورة المقبلة AlzawraaPaper.com القانونية النيابية: تسليم بغداد 200 مليار دينار شهريا لأربيل مخالفة دستورية ..حكومة الإقليم لـ"الزوراء": ملتزمون ببنود موازنة 2021 ولا مانع لدينا من تسليم إيراداتنا للمركز AlzawraaPaper.com وزير الداخلية السعودي: استقرار العراق سينعكس إيجاباً على المملكة ..الكاظمي والحلبوسي يؤكدان أهمية تطوير العلاقات بين بغداد والرياض وضبط الحدود بين البلدين AlzawraaPaper.com إقرأ غدا في «الزوراء».. AlzawraaPaper.com أمير دولة قطر يثمن الجهود المبذولة في إرساء الاستقرار في العراق - وزير الخارجية الإيراني: 13 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع العراق..وزير خارجية السعودية: نشدد على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه..الكاظمي: لا عودة للعلاقات المتوترة والحر AlzawraaPaper.com
الحلبوسي وزيباري يتحركان إلى رئاستي البرلمان والجمهورية


المشاهدات 1044
تاريخ الإضافة 2021/11/21 - 7:40 PM
آخر تحديث 2021/12/03 - 4:26 PM

انتخاب رئيس البرلمان هي المرحلة الاولى التي حددها الدستور في سلسلة انتخابات الرئاسات الثلاث، وبحصافته تمكن الرئيس الحلبوسي من ان يحصل على موافقة الصدريين على التصويت لصالحه لتولي منصب رئيس البرلمان، وبذلك ضمن الحلبوسي اكثر من سبعين صوتاً لصالحه، وكذلك ضمن الصدريون اكثر من اربعين صوتاً لصالحهم على الأقل، وهي اصوات كتلة تقدم (الحلبوسي) التي تضاف الى الاكثر من سبعين صوتاً التي يملكها الصدريون، حيث يستفيد الصدريون من هذه الاصوات في ترشيح رئيس الوزراء مرشحهم الذي سيرشح في المرحلة الدستورية الثالثة، والامر ذاته يقال عن المرحلة الثانية الدستورية من مراحل انتخابات الرؤساء، ذلك ان هذه المرحلة هي المرحلة الثانية التي قررها الدستور وهي المتمثلة بانتخاب رئيس الجمهورية، وحيث ان الحزب الديمقراطي الكردستاني يطمح الى ان تكون رئاسة الجمهورية لمرشحهم الذي يبدو ان هوشيار زيباري مرشحهم لمنصب رئيس الجمهورية، بعد ان كان هذا المنصب لأربع دورات من صالح حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، فإن الحزب الديمقراطي الكردستاني ضمن تأييد الصدريين في تأييد مرشحهم لرئيس الجمهورية السيد زيباري، كذلك فإن الصدريين سيضمنون الى ما يقارب الاربعين صوتاً لصالحهم من النواب الكرد بإضافة الى أصواتهم، أي الصدريين واصوات حركة تقدم (الحلبوسي)، وبذلك فإن الصدريين ضمنوا الاغلبية في البرلمان التي هي بحق الاغلبية الوطنية في ان يحدد الصدريون اسم رئيس الوزراء، ولعل ذلك هو دولة الرئيس الكاظمي الذي سيكون رئيس وزراء في المرحلة القادمة مع رئيسي برلمان وجمهورية متفقي الرأي والنظرة بحكم الخبرة والتجربة والكفاءة والنزاهة للثلاثة (الكاظمي والحلبوسي وزيباري، ويضمن الصدريون الاغلبية الوطنية متمثلة بجزء من المكونات الثلاثة (الشيعة والسنة والكرد)، وبذلك تتحقق حكومة الأغلبية، وما يبقى من نواب لهم ان يختاروا اغلبية المعارضة، وبذلك يتحقق ولأول مرة الشكل الديمقراطي للحكم في العراق بعيداً عن التوافقية والمحاصصة والفساد، وهي الحالة الاولى في التاريخ العراقي التي يتحقق فيها نوع من الحكم الحصيف بالأغلبية الوطنية مما عجزت عنه الكتل الاخرى والذي ستحققه كتل الصدريين الشيعية وتقدم السنية والديمقراطي الكردية.
 


تابعنا على
تصميم وتطوير