رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
معرض ميسان الدولي الثاني للطاقة والاستثمار فرص مهمة في بيئة آمنة


المشاهدات 1180
تاريخ الإضافة 2015/02/27 - 7:00 PM
آخر تحديث 2022/08/13 - 6:58 AM

[caption id="attachment_8188" align="alignnone" width="150"]معرض ميسان الدولي الثاني للطاقة والاستثمار فرص مهمة في بيئة آمنة معرض ميسان الدولي الثاني للطاقة والاستثمار فرص مهمة في بيئة آمنة[/caption] العمارة/ نينا/ ماجد البلداوي: شكلَ معرض ميسان للطاقة حضورا نوعيا لشركات عالمية متخصصة بالصناعات النفطية تنافست فيما بينها بعرض أفضل التقنيات الحديثة في عمليات الاستخراج النفطي ونقل الطاقة ولم يقتصر المعرض على الشركات المتخصصة بالاستثمار في مجال الصناعة النفطية إنما مثل فرصة ملائمة لشركات محلية وأجنبية تعمل في مجالات مختلفة.ويقول محافظ ميسان علي دواي:" ان مثل هذه المعارض وهذه الفعاليات هي رسالة حقيقية مباشرة للشركات والجهات ذات العلاقة بان هذه المحافظة تعتبر بيئة ومناخا مناسبا للاستثمار والأعمار وتحمل في طياتها دعوة للشركات للاستثمار. من جانبه يرى رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس المحافظة المهندس راهي عبد الواحد البزوني: ان إقامة هذا المعرض يمثل حالة مميزة وحالة نجاح لشركة نفط ميسان لان البلد يتعرض إلى ظروف قاهرة ولاسيما من جانب الإرهاب وضغط النفقات في الموازنة الاتحادية ولذلك فان إقامة هذا المعرض في هكذا ظروف يعتبر انجازا لشركة نفط ميسان كذاك شاهدنا وجود شركات أجنبية ومحلية لديها الرغبة الجامحة من اجل الاستثمار في المحافظة ولاسيما في القطاع النفطي لكننا نتمنى ان يتكلل هذا المعرض بتوقيع عدد من مذكرات التفاهم من تلك الشركات أسوة بالمعرض السابق.ومن جهة أخرى يقول مدير عام شركة نفط ميسان المهندس عدنان نوشي"نامل من المعرض ان يكون فرصة لاطلاع الشركات المشاركة على الفرص الاستثمارية والتعاون للوصول بالطاقات الإنتاجية من حقول نفط ميسان الى أقصى طاقة خلال السنوات القادمة. واضاف ان تفاهمات أولية أسفرت عن توقيع مذكرات لعقود خمس شركات عالمية نفطية في المحافظة وشملت الشركات العالمية الماليزية والأمريكية والكندية والاوربية والسنغافورية والعمانية المتخصصة في مجال الخدمات النفطية وعمليات الحفر لتكون بوابة لإتاحة الفرص لهذه الشركات للدخول للسوق العراقية من خلال شركة نفط ميسان . وستزور تلك الشركات القسم التجاري لتسجيلها واضافة خمس درجات لكل شركة شاركت في المعرض ضمن تصنيف الشركات ضمن القسم المذكور لشركة نفط المحافظة فيما سيتم توقيع بعض مذكرات التفاهم مع بعض الشركات الخاصة بتجهيز الآليات والمعدات الثقيلة التي تدخل في عملية إنتاج النفط وهناك جولات أخرى من المباحثات لتقديم خدمات وتجهيز بعض المواد الاولية في الصناعة النفطية في الشركة مشيرا الى ان التفاهمات شملت انجاز عمليات استلام الأوليات والوثائق الخاصة بتلك العقود . الى ذلك أوضح نائب رئيس لجنة الطاقة البرلمانية علي معارج البهادلي" ان عددا من الشركات العالمية المختصة بالصناعات النفطية والغازية والحفر والتنقيب والتقنيات النفطية الحديثة وكذلك الصناعات الكهربائية وصناعة السيارات وقد سجلت كبرى الشركات العالمية حضورها من أكثر من 80 شركة مختلفة وهذا يدل على ان العراق وخاصة المناطق الجنوبية ومنها محافظة ميسان بيئة تنعم بالأمن والاستقرار وهي رسالة واضحة الى الشركات النفطية العالمية بان هذه المنطقة آمنة ويمكن ان تعمل وتأخذ نصيبها من الاستثمارات النفطية كما عملت الشركات النفطية في جولات التراخيص واليوم نرى شركة نفط ميسان قد أنتجت كميات إضافية من النفط من خلال الشركات النفطية العالمية. وأضاف" ان المعرض سيتيح للشركات النفطية العالمية المشاركة بالمعرض إلى التعرف على طبيعة هذه الحقول لكي تتشجع على المشاركة في جولات التراخيص كما أن شركة نفط ميسان ستستفيد من وجود هذه الشركات في تلبية احتياجاتها وإبرام عقود لتوريد مواد واليات وغيرها. فيما تطمح الشركات الحاضرة في المعرض الى الحصول على فرص استثمارية في مجال اختصاصها ويقول متابعون للشأن الاقتصادي إن معارض سبقت هذا المعرض ساهمت في توافد رؤوس الأموال والشركات النفطية الرصينة على المحافظة. محافظ ميسان علي دواي لازم الذي يؤكد"ان المحافظة من خلال أقامتها مثل هكذا معارض تهدف الى التعريف بالواقع التجاري والعمراني والاستثماري مبيناً أن ميسان تعد نقطة جذب مهمة للمستثمرين بكافة القطاعات لوجود فرص استثمارية كثيرة وفي مختلف القطاعات مثل النفط والغاز وفي قطاعات الصناعة والزراعة والقطاعات الأخرى فضلا عن ما تتمتع به من وضع أمني مستقر.وأشار دواي إلى أن المحافظة أنجزت مشاريع البنى التحتية وهي الآن تتجه باتجاه تنفيذ المشاريع الإستراتيجية المهمة لمواكبة التطورات الحاصلة في مدن العالم. كما وجه محافظ ميسان دعوة الى الشركات الإقليمية والعالمية بالعمل في المحافظة من خلال دخولهم مضمار التنافس في مجال تنفيذ مشاريع الأستثمارية والتنموية في المحافظة. ويتفق رئيس مجلس المحافظة منذر رحيم الشواي مع ماذهب إليه دواي في ان البيئة الآمنة المستقرة التي تتمتع بها المحافظة شجع دخول عدد من الشركات الأجنبية للعمل على ارض ميسان موجها دعوته الى كافة الشركات الى اغتنام الفرص الاستثمارية المتاحة. ويرى عدد من المهتمين بالشأن الاقتصادي ان مثل هذه المعارض من شانها زيادة حركة النشاط الاقتصادي ودعم عجلة التطور في ميسان والعراق عموما من خلال دخول الشركات العالمية في مجال الاستثمار ولهذا سيكون المعرض بوابة ذهبية تفتح ذراعيها لاستقبال الشركات والمؤتمر ويستضيف كبار الشخصيات لمناقشة التكنولوجيا الحديثة وابرز ما توصلت إليه الشركات العالمية في مجال النفط والغاز والذي يتيح الفرصة مؤكدين ان نجاح مؤتمر ومعرض النفط والغاز مقترن أيضا بالمشاركات الحكومية المهمة لوزارة النفط وشركة نفط ميسان والمؤسسات النفطية الحكومية بوصفها الداعم الرسمي للشركات الأجنبية للاطلاع على ابرز واهم الخدمات وتراخيص العقود التي يتم إبرامها مع الشركات وهذا ما تحقق من قبل الدورات السابقة من العقود الحكومية والمحلية والعالمية التي تم توقيعها وساهم في دخول العديد من الشركات العالمية إلى العراق. وعلى هامش فعاليات المعرض الدولي للنفط والاستثمار عقدت وزارة العلوم والتكنولوجيا مؤتمرا تحت شعار/ العلوم والتكنولوجيا وسيلة للتنمية والابداع / بحضور عدد من المسؤولين والبرلمانيين والمعنيين من الباحثين في موقع شركة بتروتجينة الصينية بحقل الحلفاية النفطي وتضمن مناقشة عدة بحوث علمية تتعلق بالبيئة والتلوث في المياه والهواء ومعالجة ظاهرة التصحر وموضوعات عن الطاقة الكهربائية والغازية وخطر النفايات ومعالجة الملوثات البيئية الناجمة عن الصناعات النفطية و نجاح تجربة الحكومة الالكترونية في محافظة ميسان.يذكر إن المعرض الدولي الثاني للطاقة والاستثمار كان قد اختتمت فعالياته يوم امس الخميس في مدينة العمارة في ارض شركة نفط المحافظة بعد استمر على مدى أربعة أيام بمشاركة نحو 81 شركة بين أمريكية وكندية وروسية وأوربية إضافة لعدد من الشركات الإقليمية والعربية والمحلية بإشراف الحكومة المحلية في المحافظة وإسناد وزارة النفط التي جندت له كافة الإمكانيات الفنية واللوجستية من اجل التعريف بفرص الاستثمار الواعدة في المحافظة وبمختلف المجالات الصناعية لاسيما الطاقة والصناعات النفطية وكان تظاهرة حضارية واقتصادية بشهادة الحاضرين من ملاكات نفطية ومعنيين بشؤون الاقتصاد.

تابعنا على
تصميم وتطوير