رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
أعلن عن خطط لتصدير الطحين مستقبلاً .....السوداني: لا يمكن العمل في أي قطاع تنموي بدون خطوات إصلاحية للقطاع المصرفي


المشاهدات 1262
تاريخ الإضافة 2024/04/17 - 10:13 PM
آخر تحديث 2024/05/25 - 9:17 PM

الزوراء/ حسين السعدي:
اكد رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، انه لا يمكن العمل في أي قطاع تنموي بدون خطوات إصلاحية للقطاع المصرفي، وفيما اعلن عن خطط لتصدير الطحين في المستقبل عبر استثمار الطاقات الإنتاجية، فيما شدد على ضرورة ايقاف الحرب على غزة.
وقال المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان تلقته “الزوراء”: إن “رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، استقبل في مقرّ إقامته بالعاصمة الأمريكية واشنطن، مساء امس الأربعاء (بتوقيت بغداد)، رئيس بنك جي بي مورغان ماشا كلوفوكسي والوفد المرافق له”.
واضاف البيان، انه “جرت خلال اللقاء، مناقشة جهود الحكومة في تنفيذ الإصلاحات المالية والمصرفية، في ظل المسار الذي تنتهجه نحو النهوض بالواقع الاقتصادي وتحقيق التنمية، فضلاً عن مناقشة إجراءات الحكومة في تطوير قطاع المصارف الحكومية، من خلال تعاقدها مع كبريات الشركات العالمية الاستشارية المختصة بالإصلاح المصرفي، وتشجيع المصارف الخاصة على فتح حسابات لدى المصارف الأجنبية؛ لتكون بنوك مراسلة، وفق خطة تهدف إلى الاستغناء عن المنصة الإلكترونية نهاية العام الحالي”.
وأكد السوداني بحسب البيان أنه “لا يمكن العمل في أي قطاع تنموي بدون خطوات إصلاحية للقطاع المصرفي، وضرورة المضيّ في الحوار مع؛ الخزانة الأمريكية، والبنك الفدرالي الأمريكي، وصندوق النقد الدولي، والمؤسسات المالية الدولية الأخرى”.
من جانبه أشاد كلوفكسي بـ”جهود الحكومة العراقية في تفعيل وتطوير وتأهيل المصارف الحكومية والخاصة، وإجراءاتها في مجال تقديم المساعدة للمصارف العراقية الخاصة”، مؤكداً “دعمه أنشطة صندوق العراق للتنمية واستعداده لتقديم الخبرات والمساعدة في مجال التدريب والتعاون والشراكة”.
من جانب اخر، ذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان تلقته “الزوراء”: أن “رئيس الوزراء محمد شياع السوداني استقبل، رئيس مجلس القمح الأمريكي فينس بترسون والوفد المرافق له”، مبيناً أنه “جرى بحث أوجه التعاون المستقبلي في توريد الحنطة إلى العراق بأفضل النوعيات وبأسعار مناسبة من أجل إنتاج مادة الطحين خارج استخدامات البطاقة التموينية، التي عملت الحكومة على تأمينها وتعزيز خزينها الستراتيجي، بالاعتماد بشكل أساس على القمح العراقي”.
وأشار السوداني، إلى “التعاون المستمر مع مجلس القمح”، مشيداً “بجهوده في تسهيل التعاقدات مع وزارة التجارة وتجهيزها بمادة القمح، في مرحلة كان العراق بأمسّ الحاجة إلى كميات كبيرة منه لتعزيز أمنه الغذائي”.
وأكد “حرص الحكومة على استمرار التعاون مع الشركات الأمريكية المختصة، من أجل إنتاج مادة الطحين للسوق المحلية والاستغناء عن استيراده، إلى جانب مواصلة الحكومة جهودها في مجال تعزيز الأمن الغذائي من خلال دعم المزارعين والقطاع الخاص الزراعي في العراق”. 
وأشار إلى أن “الحكومة ستعمل على تذليل كل المعوقات للمضيّ بالتعاون مع الشركات الأمريكية في دعم هذا المشروع، وتلبية حاجة السوق المحلية من الطحين، والتخطيط لتصديره مستقبلاً عبر استثمار الطاقات الإنتاجية للمطاحن الأهلية، المعطل جزء كبير من خطوط الإنتاج فيها”.
من جانبه أعرب بترسون، عن “التطلّع إلى المزيد من التعاون والعمل المستقبلي”، مشيراً إلى أنّ “مجلس القمح الأمريكي قد عمل مع العراق لعقود، وذلك ضمن إطار مذكرة تفاهم لمجلس القمح، كما عبر عن اعتزازه بالشراكة مع العراق”.
في غضون ذلك، أكد رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني ورئيس التجمع الديمقراطي في مجلس النواب الأمريكي سيث مولتن، على ضرورة إيقاف الحرب على غزة.
وذكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان تلقته “الزوراء”: أن “رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، استقبل في مقرّ إقامته بالعاصمة الأمريكية واشنطن فجر اليوم (بتوقيت بغداد)، رئيس التجمع الديمقراطي في مجلس النواب الأمريكي سيث مولتن”.
وأضاف أنه “جرى، خلال اللقاء، بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وتوجه الحكومة العراقية نحو الانتقال بالعلاقة مع الولايات المتحدة إلى مستوى يتجاوز الجوانب الأمنية والعسكرية إلى مجالات أرحب في القطاعات الاقتصادية والنفطية والثقافية، وفي مجالات التعليم والاستثمار، وذلك وفق اتفاقية الإطار الإستراتيجي”.
وتابع أن “اللقاء شهد الإشادة بإجراءات الحكومة العراقية ونهجها في مجال الإصلاح وتدعيم الاقتصاد، وكذلك خطواتها في تعزيز جهود الأمن والاستقرار في العراق والمنطقة”، لافتاً إلى أن “اللقاء تناول ايضاً الأحداث في غزّة، والتأكيد على ضرورة إيقاف الحرب وحماية المدنيين العزّل لاسيما الأطفال والنساء، بما يسهم في استقرار المنطقة وأمنها”.


تابعنا على
تصميم وتطوير