رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
نهائيات آسيا المؤهلة الى باريس ....الاولمبي يبدأ تحضيراته لمباراة طاجيكستان غدا وشنيشل يناقش اخطاء لقاء تايلند مع اللاعبين


المشاهدات 1274
تاريخ الإضافة 2024/04/17 - 7:52 PM
آخر تحديث 2024/05/25 - 4:27 AM

الدوحة / الزوراء
بدأ منتخبنا الاولمبي بكرة القدم تحضيراته لمواجهة نظيره الطاجيكي يوم غد الجمعة ضمن منافسات المجموعة الثالثة لبطولة اسيا المؤهلة لأولمبياد باريس والمقامة حاليا في العاصمة القطري الدوحة، حيث اجرى امس الاربعاء أولى وحداته التدريبية في مجمع الإرسال بالدوحة. 
أقام مدربُ المنتخب الأولمبيّ راضي شنيشل، امس الأربعاء، محاضرةً عن مباراةِ منتخبنا وتايلاند في نهائياتِ آسيا المؤهلة إلى اولمبياد باريس التي انتهت بفوز تايلاند 2-0.
في بدايةِ المحاضرة، تحدث مدربُ المنتخب عن ضرورةِ التعويض في مباراةِ طاجيكستان التي تقام يوم غد الجمعة. 
بعدها تم عرضُ المباراة، والتركيز  على الأمورِ الخططيّة، وحركة اللاعبين أثناء المباراة، والتمركز في المناطق الدفاعيّة، وتوضيح العديد من الهفواتِ التي حدثت في المباراةِ على أمل تجاوزها في مباراةِ طاجيكستان التي تقام يوم غد الجمعة في ملعبِ الجنوب المونديالي في الساعة التاسعة ليلا.
وأكد مدربُ المنتخب الأولمبيّ راضي شنيشل أن خسارةَ مباراة لا تعني مغادرةَ النهائيات، فما زالت هناك مباراتان سنقاتل من أجل الحصول على نقاطهما. 
 وقال مدربُ المنتخب: لم  يقدم اللاعبون المستوى  الفنيّ المطلوب منهم الذي قدموه في المبارياتِ السابقة، لاسيما أن المنتخبَ توفرت له سُبل الإعداد الصحيح، ولكنه لم يقدم هويته وصورته المعهودة في المباراة.
وأشار شنيشل إلى: إن حظوظنا ما زالت قائمةً، وسنعملُ على رفعِ الروح المعنوية للاعبين للظهورِ بمُستوى فنيّ أفضل في المباراةِ المُقبلة، لتعويض ضياع النقاط أمام تايلاند.
من جهتهم، قطع لاعبو المنتخب الأولمبي العراقي، وعداً لمدرب فريقهم راضي شنيشل، بعد الخسارة أمام تايلاند في الجولة الأولى من دور المجموعات بكأس آسيا تحت 23 عاماً.
وقالت مصادر في بعثة المنتخب الأولمبي العراقي أن “لاعبي المنتخب الأولمبي العراقي، قدموا اعتذارهم للمدرب شنيشل وأبلغوه بأنهم يشعرون بالخجل على المستوى الذي قدموه، في نفس الوقت وعدوا المدرب بالتركيز واللعب بأقصى ما لديهم من طاقة وإمكانية لحصد 6 نقاط في مباراتي طاجيكستان والسعودية من اجل تحقيق حلم التأهل للدور المقبل ولما لا التأهل إلى أولمبياد باريس رغم الظروف الصعبة”.
وأشارت المصادر، إلى إن “إدارة وفد المنتخب الأولمبي العراقي ستحاول إبعاد اللاعبين عن وسائل الإعلام أو الاتفاق معهم على إجابة محددة لتفادي الوقوع في مصادمات مع الجماهير العراقية عبر مواقع التواصل الاجتماعي لا سيما وإن الظرف الحالي للفريق العراقي لا يسنح إطلاقاً بأي هفوة إدارية كما حدث مع الفريق الأول”.
وتلقى المنتخب الأولمبي العراقي، صدمة مبكرة في مستهل مشواره ببطولة كأس آسيا تحت 23 عاماً، بخسارته أمام تايلاند بهدفين دون رد.
مدرب المنتخب الأولمبي العراقي راضي شنيشل، بدأ المواجهة بخط دفاع مؤلف من مصطفى سعدون وزيد تحسين ويوسف الإمام وكرار سعد، هذا الرباعي لم يكن بمستواه المعهود اليوم وكان صيداً سهلاً للمنتخب التايلاندي الذي استغل الفرص بنجاح.
شنيشل حاول تقوية دفاعه الهش عندما أشرك أحمد مكنزي في مركز الظهير الأيسر، لكن هذا التغيير لم يكن حلاً بل تلقى هدفاً ثانياً، ليكشف الخلل الكبير في المنظومة الدفاعية والفريق العراقي بشكل تام ولحسن الحظ إن المنتخب التايلاندي اكتفى بتسجيل هدفين وإلا فإن النتيجة كانت مرشحة لتكون أكبر.
مع انطلاق صافرة بداية المباراة، شعر المتابعون وكأن أفكار لاعبي المنتخب الأولمبي شاردة، التركيز كان الغائب الأبرز عن أداء العراق من حارس المرمى وحتى خط الهجوم، الانسجام غاب أيضاً ولجأ الفريق للحلول الفردية التي لم تكن مفيدة أمام الدفاع التايلاندي.
علي جاسم الذي يعول عليه راضي شنيشل كثيراً، لم يتمكن من إيجاد الحلول وكذلك هو الحال لعلي الموسوي، زيد تحسين حاول بالكرات الرأسية دون جدوى أيضاً، لذلك استسلم الفريق أمام اللدغات التايلاندية.
وظهر  التعب واضحاً على لاعبي المنتخب العراقي بعد مرور نصف ساعة فقط على انطلاق المباراة مقارنة بلاعبي تايلاند الذي كانوا شعلة من النشاط، المواجهات الفردية فاز بها التايلانديون بفضل لياقتهم وسرعتهم.
 


تابعنا على
تصميم وتطوير