رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
الاحتلال الإسرائيلي يعتقل الصحفية الفلسطينية أسماء هريش


المشاهدات 1287
تاريخ الإضافة 2024/04/03 - 5:34 PM
آخر تحديث 2024/04/13 - 7:46 PM

رام الله / نائلة خليل:
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس الأربعاء، الصحفية الفلسطينية أسماء نوح هريش، من منزلها في بلدة بيتونيا، غرب رام الله، وسط الضفة الغربية. وقالت بشائر هريش، لـ»العربي الجديد»، إن قوة كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت منزل العائلة نحو الساعة الثالثة فجراً، واعتقلت شقيقتها الصحفية أسماء هريش، بعد مصادرة هاتفها المحمول. وأضافت: «قيد جنود الاحتلال يدي أسماء (هريش)، وعصبوا عينيها، ومنعونا من الخروج من المنزل خلفها، وبعدما دفعوها نحو السيارة العسكرية سمعنا صوت صراخها».
ووفقاً لهريش، فقد أرسل ضابط من استخبارات الاحتلال رسالة نصية على هاتف شقيقتها أسماء قبل أسابيع، هددها فيها بالاعتقال إذا استمرت بتغطية الفعاليات المساندة لقطاع غزة الذي يتعرض لحرب إبادة إسرائيلية منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وأسماء هريش (30 عاماً)، صحافية مستقلة تتعاون مع عدد من المواقع الإخبارية، ووالدها نوح وشقيقها أحمد معتقلان لدى الاحتلال الإسرائيلي.
ومنذ السابع من أكتوبر بالتزامن مع العدوان الإسرائيلي المتواصل على غزة، رصدت مؤسسات حقوقية اعتقال 61 صحفياً وصحفية في الضفة الغربية، أبقى الاحتلال على اعتقال 40 منهم. وتعتقل قوات الاحتلال الإسرائيلي حالياً أربع صحافيات في الضفة الغربية: أسماء هريش، ورولا حسنين، وبشرى الطويل، وإخلاص صوالحة. وأعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني أن قوات الاحتلال الإسرائيليّ اعتقلت، منذ مساء أمس وحتّى صباح اليوم الأربعاء، 30 فلسطينياً على الأقل من الضّفة، بينهم هريش، ووالدة الشهيد أحمد هلال غيظان، بالإضافة إلى أسرى سابقين.
أما في غزة، فقد أعلن المكتب الإعلامي الحكومي، اليوم الأربعاء، مقتل صحافيين فلسطينيين اثنين خلال اقتحام جيش الاحتلال مستشفى الشفاء، غربي القطاع، وهو ما يرفع عدد الصحافيين الشهداء إلى 140 منذ بدء العدوان الإسرائيلي على القطاع. ولا يزال مصير الصحفيين نضال الوحيدي وهيثم عبد الواحد مجهولاً، إذ فقد الاتصال بهما خلال تصويرهما لعملية «طوفان الأقصى» في السابع من أكتوبر، وحتى الساعة لم يعلن الاحتلال أي معلومة عنهما. وفي الأيام الأخيرة مع اجتياح مستشفى الشفاء، ألقى الاحتلال القبض على عدد من الصحافيين، بينهم المتعاون مع التلفزيون العربي محمد عرب، ومجموعة غير محددة من المراسلين والمصورين، ولم يعلن حتى الساعة مكان اعتقالهم.
 


تابعنا على
تصميم وتطوير