رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
خبير اقتصادي يوضح لـ"الزوراء"إيجابيات توطين الصناعات الدوائية في العراق


المشاهدات 1177
تاريخ الإضافة 2024/02/28 - 9:37 PM
آخر تحديث 2024/04/08 - 11:45 AM

الزوراء/ مصطفى فليح:
أوضح الخبيرُ الاقتصادي صفوان قصي، إيجابيات توطين الصناعات الدوائية، فيما اشار الى ان العراق يستورد بمعدل سبعة مليارات دولار سنويا لمواد وتجهيزات طبية يستطيع انتاجها محليا.
وقال قصي في حديث لـ”الزوراء”: ان “العراق يستورد بمعدل سبعة مليارات دولار سنويا لمواد طبية وتجهيزات طبية يستطيع انتاجها محليا، فعملية تنشيط الصناعة الدوائية ستساهم في تقليل حجم الاستيرادات، وبالتالي امكانية ان يكون لدينا تجهيز للعديد من مفردات هذه السلع الدوائية المستوردة من داخل العراق”.
وأضاف ان “تنشيط الصناعات الدوائية يساهم في تنشيط تخصص الصيدلة للصناعات الدوائية وخلق فرص عمل ذات طبيعة مستدامة في البيئة العراقية، ولاحقا ممكن ان يشجع الاستثمارات في زراعة بعض المواد ذات الطبيعة التخصصية التي يمكن ان تساهم بخلق مدخلات للصناعات الدوائية من داخل العراق”.
 وبين ان “العراق بلد لديه تضاريس مختلفة يمكن استثمارها في زراعات متعددة الابعاد تساهم بأن يكون لدينا دواء مفحوص ضمن المواصفة المحلية، ونتأكد من جودة الصناعة الدوائية بأياد عراقية وايضا نساهم في توثيق قسم من الاستثمارات الدولية في الصناعات الدوائية في الاراضي العراقية”.
واشار الى انه “يمكن ان يساهم ايضا في زيادة الثقة بوزارة التجارة وبقية الوزارات في عملية ان تكون هناك حصة دوائية منتظمة للمشمولين بالأمراض المزمنة وغيرها”
واكد انه “لا توجد مؤشرات لعدم الجدوى الاقتصادية من هذا الموضوع بل بالعكس معامل سامراء وغيرها عن المعامل الخاصة يمكن ان تحتوي العديد من الشباب العراقي للعمل في هذا القطاع، ويمكن ان يساهم هذا القطاع تدريجيا في الاعتماد عليه في تصدير بعض الادوية عندما نكتفي ذاتيا منها، خاصة ان سمعة الدواء العراقي تحظى بمقبولية سواء من العراقيين او غيرها من دول العالم”. ولفت الى انه “بالإمكان ان تكون هناك ايرادات غير نفطية من هذه الصناعات”.
وبيّن انه “ حسب المعلومات المتداولة فإن معامل سامراء للدواء تم تحديثها في السنوات السابقة وهي الآن قادرة على الإنتاج، وما تحتاجه هو ان تقوم وزارة الصحة بشراء الادوية المنتجة من هذه المعامل، وكذلك ان تكون هناك حصة دوائية من المشتريات المحلية لأصحاب الامراض المزمنة “.
وأشار الى “عدم الاكتفاء بالتركيز على الدواء فقط، وانما التركيز على بعض التجهيزات الصحية ذات الطبيعة الاستهلاكية السريعة التي يمكن انتاجها محليا وهو نافذة لتنشيط صناعات مثل زراعة بعض المواد وايضا مواد بلاستيكية وغيرها من الصناعات التي يمكن تحويلها الى امور طبية، وتدريجيا يمكن ان تكون هناك نافذة لتوزيع هذه السلعة”.
 
 


تابعنا على
تصميم وتطوير