رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
أكدت ضرورة تفعيل اللجنة المشتركة بين العراق ومالطا ....التجارة تعلن عن خططها لزيادة الطاقة الخزنية للحنطة في ست محافظات


المشاهدات 1145
تاريخ الإضافة 2024/02/27 - 8:38 PM
آخر تحديث 2024/04/05 - 2:08 PM

بغداد/ الزوراء:
 أعلنت وزارة التجارة عن التوجه لبناء 4 سايلوات و17 بنكراً في 6 محافظات، فيما أشارت الى توفر الطاقات الخزنية لتسلم كميات الحنطة خلال الموسم الحالي. وفيما أكدت على توجهات الحكومة العراقية لتوسيع وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية وعلى جميع الصُعد مع كل دول العالم، أشارت إلى ضرورة العمل على تفعيل اللجنة المشتركة المنبثقة على الاتفاقية الموقعة بين العراق ومالطا عام 1985.
وقال مدير عام الشركة العامة لتجارة الحبوب حيدر نوري الكرعاوي، في تصريح صحفي: إن “الوزارة بدأت بمشروع المخازن والسايلوات منذ العام الماضي”، مبيناً أن “بناء السايلو يحتاج لفترة طويلة تمتد من سنة الى سنتين”.
وأوضح أن “موافقة مجلس الوزراء استحصلت خلال الفترة الماضية على سايلوين في كركوك وواسط، فضلاً عن سايلوين على القرض السعودي أحدهم في محافظة الديوانية والآخر في ميسان”، مشيراً الى “خطة الشركة لإضافة سايلوين آخرين سيتم تحديد موقعهم خلال الفترة المقبلة”.
واستطرد أن “الحراك جار لبناء بناكر عديدة، حيث يتسع كل بنكر لنحو 6 آلاف طن، وبواقع 14 بنكراً في محافظة كركوك، فضلاً عن 3 بناكر بمواقع الشطرة والرفاعي والناصرية، الى جانب بناكر في محافظة ديالى”.
لافتاً الى أن “هذه المواقع ستزيد من الطاقة الخزنية باعتبار أن الموسم الحالي ستتسلم الشركة كميات كبيرة بفعل تساقط الأمطار من جهة واعتماد الفلاح لتقنيات الري الحديثة من جهة أخرى”.
ونوه الى أن “الشركة تسلمت من محافظة صلاح الدين في العام الماضي 830 طناً، في حين أن الموسم الحالي من الممكن تسلم أكثر من مليون طن”، مبيناً أنه “تم نقل الحبوب من محافظة صلاح الدين الى بغداد ومحافظات الوسط والجنوب عبر القطار، وهو ما لم يحدث في السابق، إذ أن النقل كان من سايلو أم قصر باتجاه المحافظات الجنوبية والوسطى وصولاً الى الشرقاط والموصل”.
ولفت الى “التعاون الكبير بين وزارتي التجارة والنقل وتوجيه رئيس الوزراء باستخدام الطاقات الموجودة بالحكومة”، مبيناً أن “المهندسين تمكنوا من تشغيل القطار ونصب ميزان بالتنسيق مع القطاع الخاص لنقل كميات الحنطة من الشرقاط الى سايلو التاجي وبواقع 4 قطارات يتم تحميل 3 قطارات الى التاجي وقطار الى خان ضاري”.
وتابع أن “الطاقات الخزنية متوفرة ومستعدة لتسلم جميع الكميات الواردة من الفلاحين خلال الموسم الحالي”.
من جانب اخر، أكد وزير التجارة أثير داود الغريري، على توجهات الحكومة العراقية لتوسيع وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية وعلى جميع الصُعد مع كل دول العالم، فيما أشار إلى ضرورة العمل على تفعيل اللجنة المشتركة المنبثقة على الاتفاقية الموقعة بين العراق ومالطا عام 1985.
وقالت الوزارة في بيان تلقته “الزوراء”: إن “وزير التجارة أثير داود الغريري التقى امس وزير الشؤون الخارجية والتجارة بجمهورية مالطا أيان بورج لبحث فتح افاق جديدة للتعاون الاقتصادي والتجاري على مختلف المجالات وذلك على هامش انعقاد المؤتمر الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية في مدينة ابو ظبي الاماراتية”.
وأضافت أن “الجانبين اتفقا على توثيق الرؤى المتوافقة بين البلدين وترجمة الخطوات السريعة على ارض الواقع والتي تخدم العمل المشترك والشعبين الصديقين”.
وأشار الغريري، خلال اللقاء، إلى “توجهات الحكومة العراقية على توسيع وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية وعلى كافة الصعد مع كل دول العالم”، مؤكداً على “الرغبة بوضع خطوات عملية لفتح اطر جديدة للتعاون الاقتصادي والتجاري مع زيادة حجم التبادل التجاري مع مالطا والمبنية على المصالح المشتركة”.
وشدد على “ضرورة العمل على تفعيل اللجنة المشتركة المنبثقة على الاتفاقية الموقعة بين العراق ومالطا عام 1985 التي تسهم في فتح افاق جديدة للقطاع الخاص في كلا البلدين للاستفادة من الفرص والاستثمارات لمشاريع بمختلف المجالات من خلال التركيز الموقع الجغرافي والبعد الاقتصادي لكلا البلدين”، داعياً “الجانب المالطي لمشاركة الشركات المالطية في المعارض الدولية والتخصصية التي تقام داخل العراق والفعاليات الاقتصادية الأخرى”.من جانبه، أكد الوزير المالطي ايان بورج، أن “لدى مالطا علاقات جيدة وإيجابية وإمكانات على الصعيد الاقتصادي التجاري وهي جزء من الاتحاد الأوربي، وترغب بتعزيز العلاقات مع العراق وفتح مركز تجاري في مالطا لاكتشاف الفرص التجارية والاستثمارية في العراق وكذلك إمكانات التعاون في مجال الصادرات الدوائية والحاصلة على براءة اختراع من مالطا”، معرباً عن “استعداد مالطا بان تكون بوابة للسلع والمنتجات العراقية الدخول الى الأسواق الاوربية”.
 


تابعنا على
تصميم وتطوير