رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
صدور «مجلة ليلى» عام 1923 أول مجلة نسائية في العراق أُسست من قبل «بولينا حسون»


المشاهدات 1678
تاريخ الإضافة 2023/06/14 - 9:08 PM
آخر تحديث 2024/06/19 - 1:53 PM

ليلى هي أول مجلة نسائية تنشر في العراق في عام 1923، وكانت تتناول مسائل جديدة آنذاك ومفيدة ذات صلة بالعلوم، والفن، والأدب، وعلم الاجتماع، وخاصة بتربية الأطفال وتعليم الفتيات، وصحة الأسرة، وغيرها من المسائل المتعلقة بالاقتصاد المنزلي، كما أوردت أخبارا عن الثقافة، والتعليم، وشؤون الأسرة، واهتمت المجلة أيضا بالبحوث الطبية، والشعر، ونشرت أعمال الشعراء العراقيين المعروفين كالرصافي والزهاوي.
وسجل إصدار ليلى بدايات الصحافة النسائية في العراق ويُعزى إليها الفضل لكونها من العوامل المهمة في ظهور الحركة النسائية العربية. نُشرت المجلة تحت شعار «على طريق نهضة المرأة العراقية»، وقادت حملة من أجل تحرير المرأة. 
ففي منتصف شهر تشرين الاول عام 1923 صدرت مجلة باسم «ليلى»، تعد أول صحيفة نسوية في تاريخ الصحافة العراقية. أصدرتها بولينا حسون، إحدى رائدات النهضة النسوية في العراق الحديث.. صدر العدد الأول من مجلة (ليلى) في الخامس عشر من تشرين الأول 1923 ووصف ظهورها بأنه (في سبيل نهضة المرأة العراقية) وعرفت المجلة نفسها بأنها (مجلة نسائية شهرية تبحث في كل مفيد وجديد مما يتعلق بالعلم والفن والأدب والاجتماع وتدبير المنزل).
 أما سبب اختيار اسم (ليلى) للمجلة فقد كتبت بولينا حسون صاحبة المجلة في العدد الأول تقول إنها سمعت الشاعر جميل صدقي الزهاوي يلقي قصيدة في منتدى التهذيب جاء فيها:
وإني (بليلى) مغرم وهي (موطني) وعليّ أقضي في غرامي بها نحبي، فهبطت الكلمتان (ليلى والوطن) على قلبي هبوط الوحي فاندفعت إلى تحلية المجلة باسم (ليلى) وقد كان في فكري أن أسميها (فتاة العراق).
وكتبت بولينا حسون في افتتاحية العدد الأول تقول إن البعض يعتقد أن (ظهور مجلة نسائية في العراق من ”الكماليات” التي لا حاجة إليها الآن، وان المناداة بنهضة المرأة العراقية نفخ في رماد، فهؤلاء وأمثالهم معتادون إطفاء الأرواح ولعلهم من بقايا”الوائدين»).. إنها أول مجلة نسائية توفقت فتاة عراقية في إصدارها فهي تفتخر بذلك مثنية على كل من دفعته النخوة إلى تنشيطها، لكنها لا تدعي ولا تأمل أن تكون في أول أمرها من أمهات المجلات، وبرغم أن بولينا حسون أصدرت أول مجلة عراقية إلا أن مريم نرمة وهي إحدى الصحفيات العراقيات الرائدات ذكرت بأنها مارست الصحافة في عام 1921 أي قبل بولينا حسون، وربما تكون نرمة قد نشرت موضوعاً أو أكثر قبل صدور مجلة (ليلى) إلا أن بولينا حسون بعملها الصحفي المنتظم تعد بحق الصحفية الأولى في العراق. 
وتضمن العدد عدة من المواضيع أهمها الثبات الحقيقي، أطيب ساعة، ليلة أخليلية، الشعر والعقل، تربية الأطفال، احترموا شيخكم، وكلمة العدد وكلمة في الانتقاد ومتى تحيا الأمة، حياة المدرسة قانون، صحة الحامل أخبار الغرائب وغرائب الأخبار، مقتطفات المجلات الأوروبية، حديث ربات البيوت وحوادث ليلى وأهم الاصدارات من صحف ومجلات.. كان ثمنها لايتجاوز 12 روبية في العاصمة بغداد و14 روبية لأنحاء العراق و10 روبيات للمدارس وليرة انكليزية للخارج.
كانت مجلة رائدة في وقتها ولم تبدأ مجلة المرأة التالية إلا بعد عشر سنوات.. وقد بدأت المجلة في وقت بدء الحركة النسائية العراقية نفسها وكان ينظر للمجلة على أنها رائدة لرفع قضايا المرأة بما في ذلك افتتاحيتها إلى الجمعية العراقية لإعطاء المرأة المزيد من الحقوق في عام 1924.
واشتملت افتتاحيتها على مقالات مثل «بوتقة الحق» و»أخبار الضرائب» و»ركن ربات البيوت» و»الأخبار الغريبة»، و»حلقات من أوتار سحرية» وسِواها.
واهتمت المجلة أيضا بالبحوث الطبية والأدب والشعر ونشرت أعمال الشعراء العراقيين المعروفين كالرصافي والزهاوي، ومن أهم المقالات التي نشرتها المجلة افتتاحية العدد ٦ الصادر في ١٥ أيار ١٩٢٤ والموجهة للجمعية التأسيسية في العراق تطالبها بمنح المرأة حقوقها وقد نشرت ليلى ٢٠ عددًا فقط وتضمنت في عددها الأخير بتاريخ ١٥ آب ١٩٢٥ مقالة حزينة شرحت للقراء الوضع المالي الصعب للمجلة بعد ذلك بوقت قصير غادرت صاحبة المجلة بولينا حسون العراق وتوقفت المجلة عن الصدور.
وتذكر الاستاذة منى الهلالي  عن مجلة ليلى: هي أول مجلة نسوية عراقية صدرت في عهد ملك العراق فيصل الاول في الخامس عشر من شهر تشرين الأول سنة 1923 وقد أسستها وترأست تحريرها السيدة بولينا حسون روفائيل وهي صحفية عراقية الأصل من أصل عائلة حسون العريقة في الموصل ولدت سنة 1895 وتنقلت في مقتبل حياتها بين مصر وفلسطين والأردن إلى أن عادت إلى العراق سنة 922 (كانت تبلغ حينها 27 عاما) كانت لبولينا اهتمامات صحفية وأدبية بارزة فهي تعتبر رائدة الصحافة النسوية في العراق. كما أنها ساهمت في تأسيس أول ناد نسوي في العراق عرف باسم (نادي النهضة النسائية) في 24 تشرين الثاني سنة 1923 قبل إصدارها لمجلة ليلى.
كانت المجلة تبحث في كل مفيد وجديد وما يتعلق بامور العلم والفن والادب والاجتماع ولاسيما تهذيب الفتاة وتربية الاولاد وصحة الاسرة وسائر ما يختص بتدبير المنزل. 
وقد كان اصدار هذه المجلة شهريا. وقد أصدرت من المجلة 20 عددا من 15 أكتوبر 1923 إلى 3 يناير 1925، بعدها توقفت المجلة عن الصدور لأسباب مالية ونتيجة الاحتجاجات من قبل المحافظين. 
حزمت بولينا حسون أمتعتها وسافرت من بغداد إلى الأردن في كانون الأول سنة 1925 وتوفت سنة 1969.
تعد بولينا حسون، من قبل مؤرخي الصحافة العراقية، من رائدات الصحافة النسوية في العراق، وقد جاء في كتاب (أعلام الصحافة في الوطن العربي)، وفي المبحث الخاص الذي كتبه عن صحافة العراق الأساتذة الدكتور قيس عبد الحسين الياسري، والدكتور خالد حبيب الراوي، والدكتور هاشم حمادي، والأستاذ سجاد الغازي، إن بولينا حسون عملت في الصحافة في ظروف بالغة الصعوبة، فلقد احتد الصراع بين دعاة السفور ودعاة الحجاب، وكان المحافظون هم الأغلبية في المجتمع، والمجددون الأقلية.
لايعرف بالتحديد تاريخ ميلاد بولينا حسون، إذ إنها كانت في مقتبل حياتها تعيش في مصر وفلسطين والأردن قبل عودتها إلى بلدها العراق وكان خالها هو الشيخ ابراهيم الحوراني، وابن عمها سليم حسون صاحب جريدة العالم العربي، وهو صحفي عراقي بارز من الموصل، وعلى هذا الأساس فان بولينا حسون موصلية عراقية من جهة الأب، وشامية من جهة الأم وثمة مصادر تقول إن بولينا حسون ولدت سنة 1865 و توفيـت سنـة 1969.
عادت إلى العراق في عام 1922 قبل إصدارها مجلتها (ليلى) بعدة أشهر، وانغمست بالحياة العامة، وكانت من العضوات المؤسسات لنادي النهضة النسائية الذي افتتح في 24 تشرين الثاني- نوفمبر 1923 برئاسة السيدة أسماء الزهاوي ابنة مفتي العراق الشيخ أمجد الزهاوي وأخذت تجهر بآرائها حول تحرير المرأة، ومساواتها بأخيها الرجل ومشاركته في بناء العراق ونهضته بعد تشكيله دولته الحديثة بزعامة ملك العراق فيصل الاول (1921-1933).
 


تابعنا على
تصميم وتطوير