رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
رغم مقاطعة بعض الكتل الصحفية .....انطلاق المؤتمر العام لنقابة الصحفيين الفلسطينيين


المشاهدات 1175
تاريخ الإضافة 2023/05/24 - 8:13 PM
آخر تحديث 2024/06/07 - 5:46 AM

غزة/متابعة الزوراء:
انعقد المؤتمر العام لنقابة الصحفيين الفلسطينيين، الثلاثاء، في مدينة غزة، بالتزامن مع جلسة مماثلة في مدينة البيرة بالضفة الغربية المحتلة، بهدف انتخاب مجلس نقابة جديد، وسط مقاطعة لكتل صحفية محسوبة على حركتي حماس والجهاد الإسلامي وبعض المستقلين.
وتزامناً مع انعقاد المؤتمر العام للنقابة في مدينة غزة، تظاهر عدد من الصحفيين المقاطعين للمؤتمر، رفضاً لما وصفوه بـ»مسرحية الانتخابات»، وللمطالبة بإلغاء الانتخابات الحالية لأنّها لا تضم إلّا قائمة وحيدة فقط ستُنتخَب بالتزكية.
ويطالب الصحفيون الرافضون للمؤتمر الحالي بإجراء حوار شامل وشفاف بين مختلف الكتل الصحفية على مستوى الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وبحث سجل العضوية الخاص بأعضاء النقابة والعمل على تنقيحه وحذف الأعضاء من غير الصحفيين.
في المقابل، يرى مجلس النقابة منتهي الولاية والكتل الصحفية الممثلة له والمشاركة في المؤتمر العام، أنّ سجل العضويات صحيح ولا توجد به أية مشكلة، وأنّ الأطراف المقاطعة للانتخابات والمؤتمر العام تبحث عن المحاصصة ولا تريد المشاركة في الانتخابات.ورفع الصحفيون المشاركون في الوقفة الاحتجاجية في غزة لافتات وشعارات عدة منها: «تسقط مسرحية الانتخابات الهزيلة» و»يجب إجراء انتخابات شفافة»، فضلاً عن شعارات أخرى تدعو للحوار بين مختلف الكتل الصحفية وتضمن مشاركة جميع الصحفيين في جسم كامل.
وقال الصحفي مفيد أبو شمالة إنّ الحراك يرفض «تمرير جريمة الانتخابات المسماة زوراً العرس الديمقراطي»، مطالباً «الجمعية العامة الحقيقية لنقابة الصحفيين بالتماسك والعمل الجاد لمنع استمرار العبث بملف النقابة، وتصفيتها من الدخلاء».
وأكد أبو شمالة في كلمته نيابة عن الحراك الصحفي النقابي على هامش الوقفة الاحتجاجية أنّ «الحق الذي وراءه مُطالب لن يضيع»، وأنّه «آن الأوان لاسترداد حقنا في مشوار استعادة النقابة»، مطالباً الجهات التنفيذية في غزة بمراقبة عدم استغلال القرار القضائي لمواصلة سرقة النقابة.
وأشار إلى أنّ الاتحاد الدولي للصحفيين لم يستمع إلى مطالب الحراك الصحفي، وعليه فإنه «يتحمل المسؤولية عن تداعيات ما يحدث»، مشدداً على أنّ الصحفيين سيواصلون تحركاتهم «من أجل استرداد الجسم النقابي للصحفيين وعدم التسليم بالواقع القائم حالياً».
بدوره، أكد رئيس كتلة الصحفي الفلسطيني، المحسوبة على حركة حماس، عماد زقوت، أنّ عدداً كبيراً من الصحفيين يرفضون عقد المؤتمر العام بهذه الطريقة، فضلاً عن الإجراءات القانونية التي اتُّخِذَت من رفع قضية أمام المحكمة الإدارية في غزة لوقف الانتخابات.
وقال زقوت ، إنّ المحكمة الإدارية «سمحت بانعقاد المؤتمر العام حصراً، وأجّلت البت في إجراء الانتخابات حتّى يوم الأربعاء»، مشيراً إلى أنّ ما سيحصل «تزكية فقط ويعكس حقيقة أن ما يجري مجرد مسرحية، لا انتخابات حقيقة».
وأكّد أنّ عدم وجود قوائم حقيقية داخل جسم النقابة يعكس «رفض مئات الصحفيين الفلسطينيين للمشهد الحالي وطريقة إجراء الانتخابات»، مشيراً إلى أنّ «عدداً كبيراً من الصحفيين والصحفيات رفضوا إجراء الانتخابات بشكلها الحالي من خلال المقاطعة».
وشدّد زقوت على أنّ رفضهم للمؤتمر العام ولإجراء الانتخابات مرتبط بأسباب «مبدئية»، أوّلها: «ضرورة تصحيح ملف العضويات داخل نقابة الصحفيين، خصوصاً أنّ الكشف المنشور من قبل جسم النقابة يبيّن أن العشرات من الموجودين فيها لا علاقة لهم بمهنة الصحافة».
 


تابعنا على
تصميم وتطوير