رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون...منذ صغري أجيد تقليد الأصوات الكارتونية وخاصة الكارتون الروسي...المخرجة التلفزيونية ميديا فخر الدين لـ” الزوراء”: أول عمل إخراجي كان “الثقافة بين الناس” من إعداد وتقديم مزهر الخفاجي


المشاهدات 1061
تاريخ الإضافة 2022/09/12 - 8:36 PM
آخر تحديث 2022/09/29 - 12:32 AM

ضيفة صفحتنا هذا الاسبوع المخرجة التلفزيونية ميديا فخر الدين التي عملت معنا كزميلة في تلفزيون العراق، تخرجت في ثمانينيات القرن الماضي من اكاديمية الفنون الجميلة – قسم الاخراج السينمائي، وعملت في اقسام عديدة كمساعد مخرج، ثم تدرجت في عملها حتى تمت الموافقة عليها ان تحصل على عنوان مخرج .
 دخلت العديد من الدورات الفنية وغير الفنية وكانت نتائجها طيبة، وعملت في اقسام الاطفال والبرامج الثقافية، واستطاعت ان تخرج العديد من اغاني الاطفال، وخلال عملها حصلت على تكريمات عديدة منها الجائزة الذهبية عن تقديم برنامج كشكول للأطفال وشهادة تقديرية من مهرجان يوم البث العالمي للطفل وشهادة تقديرية في مجال البرامج التلفزيونية بمناسبة ذكرى تأسيس تلفزيون العراق .
المخرجة التلفزيونية ميديا فخر الدين اهلا وسهلا بك وانت ضيفة الزوراء اليوم.
-اهلا وسهلا بك كزميل نلتقي بعد سنوات عديدة .
* البطاقة الشخصية الكاملة  لطفا ؟
- ميديا فخرالدين مواليد  بغداد شباط 1969 من اب كوردي الاصل وام تركمانية  خريجة كلية الفنون الجميلة قسم الفنون السمعية والمرئية سنة 1991   متزوجة ولدي احمد وداليا وحاليا اعمل في  جمعية الامل العراقية في اربيل .
* النشأة والعائلة وعلاقتهما بتخصصك الحالي ؟
-نشأت  وترعرعت في بغداد من عائلة ليست لها علاقة بالفن لكن فيها مواهب كثيرة كالصوت الجميل والرسم لكن عائلتي كان لها تأثير كبير في حبي للفن خاصة مسرح الدمى وحين جاءت الفرقة الروسية للدمى الى بغداد عملت امي المستحيل لكي تأخذني للعرض لانها كانت تقدر مواهبي حينها في تقليد الاصوات الكارتونية بالذات الكارتون الروسي ولم اجد أي ممانعة منهم في ممارسة اي نوع من العمل الفني وكنت احظى باهتمام كبير من جميع اعضاء العائلة خاصة عندما كانوا يطلبون مني ان اقلد بعض الشخصيات القريبة من العائلة ..  اكملت دراستي الابتدائية والمتوسطة في بغداد ومن ثم كلية الفنون الجميلة قسم الفنون السمعية والمرئية فرع السينما .
* هل مارست التمثيل او أي عمل ابداعي خلال مراحللك الدراسية الاولى ؟
- خلال سنوات الدراسة كنت  اشارك باستمرار في فرق التمثيل والموسيقى حيث كان لدي صوت جميل واذن موسيقية اضافة الى اني كنت  امارس حبي للاذاعة في تقديم القصائد في اذاعة المدرسة كما  اني كنت ارسم واخط النشرات المدرسية وكان لدينا درس النشاط مرتين في الاسبوع نمارس فيه هواياتنا الفنية حيث كانت مدرستي نموذجية فكنا ندرس الرسم الهندسي والنجارة والمعادن والكهرباء والتجارة مما جعل لدي إلمام بأشياء كثيرة واصبحت لدي استقلالية في شخصيتي كما كان لمدرسات الثانوية الشاملة أثر في تكوين شخصياتنا وحبنا الكبير للغة العربية.. لقد كانت الست عفاف لها الفضل الكبير بتقوية لغتنا العربية ومخارج الحروف وكيفية نطق الحروف والكلمات بشكل صحيح وكيفية إلقاء القصائد فهي الاستاذة التي يجب ان اخلع قبعتي لها .
* اول عمل ابداعي عملته له علاقة بتخصصك الحالي.
-اول عمل ابداعي له علاقة بعملي هو الاذاعة المدرسية ومشاركتي في اوبريت غنائي في الحفل السنوي للمدرسة. 
* ماذا كانت الهوايات الاولى ؟
-كانت التمثيل والرسم والخط والغناء.
* الكلية هل كانت مخاض تفكير وقرارا اساسيا لنهجك في الحياة؟
- دخولي الى كلية الفنون الجميلة كان قرارا مهما وشخصيا فمنذ المتوسطة حيث كانت رغبتي ان ادخل الى معهد الفنون الجميلة لكن المدرسة التي كنت ادرس فيها واسمها الثانوية الشاملة كانت تجبرنا على اكمال الدراسة لغاية دخولنا الكلية لكني قدمت في قسم الفنون التشكيلية وقد تم قبولي ولكن حدث خطأ في الاسم حيث انتقلت الى قسم الفنون السمعية والمرئيةو لم اكن ارغب في  دخولي هذا القسم الذي لا اعلم شيئا عنه لكني ومنذ الاسبوع الاول تحول حبي من الفنون التشكيلية الى حب السينما والتفزيون وكنت من الطالبات المميزات في الاكاديمية التي تحولت فيما بعد الى الكليه ودرست كل مايخص التلفزيون والسينما والاذاعة على يد اعظم الاساتذة منهم جعفر علي ووليم يلدا وصلاح القصب وغيرهم من فطاحل الفن. 
* حدثينا عن مشاركاتك الفنية في الكلية بشكل كامل وليس باختصار؟
- بالذات في الكلية كنت اشارك في جميع الاعمال والاطاريح الاذاعية والتلفزيونية والسينمائية لجميع الطلبة.. اتذكر في احدى السنوات احد الاساتذة بعدما انتهى المهرجان السنوي لقسمنا قال مزحة بأننا سنغير اسم المهرجان من مهرجان الفنون السينمائية والتلفزيونية الى مهرجان ميديا لكثرة الاعمال التي شاركت فيها والذي اذكره اني شاركت في اطروحة الفنان المرحوم فتح الله احمد مع العزيزة هديل كامل واطاريح كثيرة غيرها اضافة الى بعض المسرحيات منها مسرحية ميديا ومشاركتي في الفرقة الغنائية للجامعة ومسرحيات الدمى التي كان لها تأثير في حبي لمسرح الطفل فيما بعد حيث شاركت مع الفنان عاصم الخيال في مسرحيات كثيرة وكانت لدينا فرقة فنية للاطفال، كنا نقدم عروضنا في نوادي الصيد والعلوية والمدارس واستمرت هذه الفرقة لسنوات وبعد توقف الفرقة عن العمل اصبحت لدي فرقتي الخاصة للاطفال وكان هناك تعاون كبير بيني وبين الفنان هاشم سلمان والفنان عامر العمري في تنفيذ حفلات الاطفال .
*  خلال وجودك في الكلية هل وسعت علاقاتك مع الاوساط الفنية اذكريها واذكري اهم الاعمال التي استطعت تحقيقها في هذه الفترة؟
-الحقيقة لم تكن لدي علاقة بالاوساط الفنية خلال دراستي لكن كانت علاقتي وطيدة ببعض الفنانين الذين كانوا زملائي في الجامعة مثل العزيزة هديل كامل وسهى سالم وفارس طعمة وصباح عطوان ولم يكن ابي يسمح لي بالعمل خلال دراستي لكي اتفرغ للدراسة .
* التخرج واطروحتك بماذا كانت حدثينا عنها بالتفصيل ؟
-اطروحتي كانت فيلما قصيرا من افلام الكارتون وكان اسمه المصيدة  لشغفي الكبير بأعمال الاطفال حتى السمنار الذي قدمته -أي البحث- كان يخص الاعمال التربوية للطفل ونال الفيلم استحسان اساتذتي رغم ان القصة هي من قصص ادب الاطفال المعروفة حيث ينقذ الفار الاسد من المصيدة وبالتالي ينقذ الاسد الفار ويرد له المعروف وقد نفذ العمل بمساعدة التلفزيون التربوي انذاك  وقد اخترت هذا النوع من الاعمال رغم صعوبته لشغفي الكبير بعمل الاطفال فقد طلب مني اساتذتي ان اختار عملا بسيطا كبقية الطلاب لكني اصريت على هذا الفيلم لاني اعتبرته بداية التخصص بالنسبة لي .
* اول عمل مؤسساتي او وظيفي متى واين ولماذا كان في هذا المكان؟ 
-تم قبولي في وزارة الدفاع قسم الاعلام فور تخرجي لكني رفضت العمل لشعوري بأنني فنانة ولا يمكن تقييدي بعمل عسكري وبقيت في البيت لمدة سنة ابحث عن عمل يناسب قدراتي لغاية ما عملت في الاذاعة والتلفزيون العمل الذي كنت اعتبره ضمن اختصاصي في الجامعة .
* اول عمل اخراجي لك حدثنا عنه ؟
-اول عمل اخراجي كان الثقافة بين الناس من اعداد وتقديم مزهر الخفاجي  ولاقى البرنامج نجاحا جماهيريا لان مواضيع البرنامج كانت تخص المواطنين وثقافتهم ومن المواضيع المهمة التي نوقشت في البرنامج انحسار الشباب عن القراءة – مسرح الشباب – الذكريات وطرق توثيقها وتوالت الاعمال بعدها منها برنامج الموجز الكاريكاتيري وفنون تشكيلية وفي دائرة الضوء اضافة الى التقارير الثقافية التي كنا ننفذها باستمرار والتقارير اليومية خلال المهرجانات الفنية والشعرية والمسرحية التي كانت تقام في بغداد .
* لماذا اخترت الاخراج التلفزيوني ؟
- لم اختر الاخراج بل هو الذي اختارني  حيث اخترت الاخراج لانه اصبح تخصصي في الجامعة واحببت الاخراج لانه خلق لعملية ابداعية متكونة من عدة ابداعات  واعتبر نفسي من الشباب المحظوظين حيث كانت لدينا فرص لإخراج البرامج الجيدة حيث كانت هناك مجموعة من الاعلاميين  اللذين اداروا الاذاعة والتلفزيون الذين شجعوا الشباب كثيرا واخص بالذكر الاستاذ فيصل الياسري والاستاذ صباح الربيعي  والدكتور مظفر الادهمي هؤلاء كان لهم اثر كبير في مسيرتي.
* كيف دخلت عالم الاذاعة والتلفزيون ومتى ؟
- بعد تخرجي بسنة أي في 1992 دخلت الى مبنى الاذاعة والتلفزيون بمشاركتي في مسلسل دمى اسمه عودة القبطان دع دع، وبالصدفة واثناء جلوسي في كافيتريا المبنى تعرفت على المخرج  الانسان الاب حمودي عيدة وعرض عليّ ان اعمل كمساعد مخرج معه وقدمني للاستاذ صباح الربيعي الذي وافق فورا وفعلا بدأت العمل في القسم الثقافي  وعملت في عدة برامج منها اضواء ثقافية  -  فنون تشكيلية   - موسيقى موسيقى مع المخرج ناصر حسن، وفي عدة اعمال سياسية مع المخرج فيصل جواد كاظم وبرامج منوعة مع الاساتذة اثير عبد الوهاب  وساهر ميرزا  هذا التنوع في الاعمال التي شاركت فيها اثر كثيرا في عملي في برامج الاطفال فيما بعد لاني اعتبر برامج الاطفال جامعة لكل انواع الفنون . أما اول قسم عملت فيه فهو القسم القسم الثقافي في تلفزيون العراق مع المخرج حمودي عيدة رحمه الله ومن ثم انتقلت الى قسم برامج الاطفال ومن ثم توليت رئاسة القسم كما اني كنت اعمل في الاذاعة اثناء وجودي في القسم الثقافي، واول عمل قمت به في التلفزيون  هو مساعد مخرج في برنامج اضواء ثقافية. 
* كيف توالت عليك الاعمال ؟
- كان الجميع يشيد بنشاطي وابداعي هذا ما جعل الاستاذ فيصل الياسري يعطيني مجموعة من الاعمال .
* العمل في اقسام الاطفال يتطلب تخصصا في هذا المجال كيف حاولت ان توصلي للاطفال رسالة معينة ؟
- لم يكن عمل الاطفال صعبا عليّ لأني كنت شغوفة به منذ الطفولة ودعمت حبي هذا بالعلم حيث قرأت كثيرا عن برامج الاطفال والرسائل التربوية التي يمكن ان تقدمها هذه البرامج ودخلت دورات مهمة منها دورة اعداد وتقديم برامج الاطفال في سوريا مع جامعة الدول العربية مع خبراء بريطانيين ومصريين لهذا لم يكن من الصعب ان تكون لي نظرة تربوية لما يقدم للاطفال  وماذا اقدم للاولاد وماذا اقدم للبنات وايضا كل مرحلة عمرية يجب ان تعامل بطريقة خاصة حتى الكلمة التي تقال يجب ان تفكر فيها هل هي مناسبة او لا .
* ما البرامج التي قمت بإخراجها؟
- بالنسبة للبرامج الثقافية اهمها الثقافة بين الناس وفنون تشكيلية  والموجز الكاريكاتيري. أما رحلتي مع الاطفال فبدأت مع وليد حبوش حيث كانت لديه فكرة برنامج للاطفال وعرض البرنامج عليّ وتحمست له كثيرا وفعلا قمنا بتنفيذ الحلقة صفر في تلفزيون الشباب  ونجح بشكل كبير واصبحت له قاعدة جماهيرية حتى قام مدير عام دائرة الاذاعة والتلفزيون السيد صباح ياسين باستدعائي وطلب مني ان اترك برنامج هيلا هوب مع وليد حبوش، وان اعمل في قسم برامج الاطفال وطلب مني ان اقوم بإخراج برنامج اطفال مميز وكان برنامج ألعاب علي بابا من تقديم نادية السعدي وسعد خليفة وعبدالله البصري وكان برنامج مسابقات جماهيري بألعاب ضخمة نفذها لنا الفنان المرحوم عاصم الخيال مصمم الدمى الاول في العراق وكانت البداية مع الاطفال ولاني كنت اعمل في  مسرح الدمى بعد تخرجي  ولاني كنت اقرأ كثيرا كتب علم نفس الطفل وكل ما يخص الاطفال لهذا كانت اعمالي مميزة نوعا ما  لانها كانت تحمل رسائل تربوية، ومن هذه الاعمال برنامج ارنوبه التي اثرت كثيرا في حياة الاطفال وبرنامج الوان  وبرنامج كشكول ثم دخلت الى عالم تقديم برامج الاطفال بالصدفة حين غابت مقدمة برنامج اطفال على الهواء الذي كنت اخرجه انا وضغط عليّ المدير العام الاستاذ مظفر الادهمي بأن اقدم انا البرنامج ولاقى البرنامج يومها نجاحا كبير وكان عدد المكالمات يفوق كل حلقة من حلقات البرنامج ما فتح امامي الابواب لتقديم البرامج حيث قدمت برنامج اطفال على الهواء وستوديو الالعاب وبرنامج قوس قزح كما قدمنا برامج خاصة باليوم العالمي للطفل .
* هل كانت بعض برامجك تنفذ خارج الاستوديو وهل كنت مع الملاك عند التنفيذ ؟
- كانت لدي الكثير من البرامج التي نفذت خارج الستوديو بل كنت افضل هذا النوع من البرامج لانه حيوي وقريب للناس اكثر وكنت ارافق ملاك التصوير من الالف الى الياء وكنت اعمل في مونتاج برامجي بنفسي حتى اتمكن من اضافة الابداع الشخصي على البرنامج .
* اين تضعين نفسك بين مخرجي برامج الاطفال ؟
- لا استطيع ان اقيم نفسي لان التقييم يأتي من المشاهدين لكني ارى نفسي ابدعت في تقديم البرامج اكثر من الاخراج.
* هل كنت من يختار العمل ام يطرح عليك؟
- بعض الاعمال كانت تطرح عليّ لكن على الاكثر كنت انا صاحبة فكرة البرامج التي عملت فيها وكثيرا ما كنت اتذمر من بعض الاعمال التي كنت اجبر على اخراجها لاني لم اكن مقتنعة بفكرتها  كما كانت هناك افكار برامج لا تحظى بقبول من قبل المدراء لعدم قناعتهم بها.
* هل كتبت للطفل وما هي البرامج التي قمت بإعدادها ؟
-جميع البرامج التي قدمتها كانت من اعدادي منها ستوديو الالعاب وكشكول والوان والعاب علي بابا اضافة الى البرنامج الصيفي الذي كنا نقوم بتنفيذه طوال العطلة الصيفية صباحا، والجدير بالذكر  اني تسلمت رئاسة برامج الاطفال عام 98 وكانت هذه الصلاحية تسمح لي بتنفيذ افكار كثيرة كنت احلم بها. 
* أي الاعمال ترغبين الحديث عن تفاصيلها وكيف اسندت تلك ؟
-احب ان اتحدث عن جوانب اخرى غير الثقافي والاطفال فقد كانت لي مشاركة اعتز بها لسنوات في برنامج حذاري من اليأس وكان عملي مع البرنامج بالصدفة حيث استمع لصوتي المخرج خطاب  عمر  وانا اقدم برنامج عالم الاطفال في الاذاعة واعجب بصوتي لهذا اعطاني جميع ادوار الاطفال في البرنامج واستمريت مع البرنامج عدة سنوات. أما عالم الاطفال الذي استمر لغاية سقوط النظام والغاء الاذاعة والتلفزيون وكان البرنامج يقدم للاطفال في الاذاعة وكنا انا ونادية السعدي حيث تقوم هي بدور دنفوشة وانا حنفوشة كنا نقضي اجمل الساعات في تسجيل البرنامج لاننا كنا نعمل بحب، والجدير بالذكر ان المخرج كان الاستاذ كريم الهدو، واريد ان اتحدث عن الدراما ايضا حيث شاركت مع المخرج نبيل يوسف بعدة اعمال كمساعد مخرج منها  مسلسل شقة مقابل شقة ومسلسل قضية الدكتور سين ومع المخرج طارق الجبوري في مسلسل جواهر وكان العمل في الدراما له طعم اخر يختلف اختلافا كليا عن البرامج، كما ان القليل يعلمون بأني كنت اعمل ككورال في ستوديو حكمت وستوديو الرواد مع مجموعة من الفنانين منهم احمد جميل عازف العود والمطرب احمد نعمة والمطرب اسماعيل فاضل والفنانة هلا بسام ونادية السعدي حيث كنت اغني الاعلانات الغنائية والكورس الغنائي مع مطربين كبار منهم حاتم العراقي وياس خضر وهيثم يوسف والكثير من المطربين.  
* من بين كل اعمالك أي الاعمال التي تعتزين بها وكانت ذات جهد خاص؟
-بعد 2003 عملت في عدة قنوات منها الشرقية والحرة عراق وفضائية كوردستان حيث عملت مراسلة اخبارية في فضائية كوردستان وكانت تجربة جديدة بالنسبة لي. أما في قناة الحرة فكان لي برنامج اسمه بين جيلين وكان من البرامج الناجحة لكني احب التحدث عن برنامج كنوز الذي قدمته في قناة الشرقية  كان من البرامج المهمة حيث يوثق رواد الادب والثقافة والتاريخ والفن، تعرفت من خلال هذا البرنامج على شخصيات اثرت في حياتي وكان البرنامج له طعم خاص حيث التقيت العظيم جلال الحنفي وعالم الاثار بهنام ابو الصوف والمؤرخ حسين امين والفنان خليل الرفاعي والمسرحي اسعد عبد الرزاق والفنان التشكيلي نوري الراوي  وغيرهم من فطاحل ورواد العراق وكان اجمل ما حصل لي اني التقيت الفنانة الجميلة عفيفة اسكندر لا سيما اني كنت من اشد المعجبين بفنها وصوتها واغانيها وقد قمت بالغناء امامها لتقول لي صوتك جميل جدا لكني لا اشجعك على دخول هذا المجال لاني خسرت الكثير وربحت القليل وكان كلامها مؤثرا جدا بالنسبة لي .
* هل شاركت بعض برامجك خارج البلد او خارج الدائرة.
- لم اشارك في اي برنامج خارج البلد .
* اخيرا تحدثي عن تعاونك مع الاذاعة؟
-كما ذكرت سابقا فقد كنت اعمل في برنامج عالم الاطفال وكنت مواظبة على تسجيل الحلقات باستمرار اضافة الى برامج اذاعية كثيرة اكثرها للاطفال.
* آخر اعمالك ؟
- حاليا لا اعمل في الاعلام فقد تركت الاعلام منذ سنوات لأسباب كثيرة ولكن اخر قناة عملت بها هي هنا بغداد كنت مراسلتهم من اربيل ولان الظروف العائلية اصبحت صعبة خاصة بعد وفاة زوجي.
* شكرا يا ميديا متمنين لك الخير والسعادة .
- شكرا لكم على هذا الحوار الشيق.


تابعنا على
تصميم وتطوير