رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
أشار الى أن 98 % من العملة الصعبة تأتي من ايرادات النفط ...خبير اقتصادي يحذر عبر"الزوراء"من مغبة اتخاذ قرار تعويم العملة في العراق


المشاهدات 1023
تاريخ الإضافة 2022/08/17 - 9:06 PM
آخر تحديث 2022/09/26 - 5:41 PM

الزوراء/مصطفى فليح:
حذرَ الخبير الاقتصادي صفوان قصي من مغبة اتخاذ قرار تعويم العملة في العراق فيما اشار الى ان 98 % من العملة الصعبة تأتي من ايرادات النفط.
وكانت مصادر سياسية اشارت قبل ايام الى ان تعويم العملة في الوقت الراهن سيهدد بانهيار اقتصاد البلاد.
 وقال قصي في حديث لـ”الزوراء”، ان”الوقت غير مناسب لابداء مثل هذا القرار لان صادرات العراق غير النفطية تكاد تكون معدومة بمعنى ان الدولار لا يستطيع ان يتحرك الى الاسواق الا من خلال وزارة المالية وعن طريق نافذة بيع العملة”.
واضاف ان “عملية تعويم العملة يفترض ان يتم اسباقها بمجموعة من الاجراءات ترتبط بتفعيل دور الانتاج المحلي سواء الصناعي او الزراعي او النقل لكي تكون لدينا امكانية لتداول عملات الاجنبية خارج مبيعات الحكومة لان عملية عرض النقود حاليا هي شبه تجارية من قبل وزارة المالية وفقط”. 
 واوضح ان “عملية تعويم العملة تعني ايقاف بيع الدولار من قبل وزارة المالية الى التجار وبالتأكيد التجار من اين يستطيعون تمويل عملية تجارتهم الخارجية قد تمتلك بعض المصارف مدخرات دولارية او ارصدة دولارية يمكن ان تنتجها التداول لكن بالتأكيد هذا سيربك الاستقرار الاقتصادي وسيضعف الثقة بالدينار العراقي وقد نشهد حالة من الفوضى”.
 ولفت “لو كانت لدينا مصادر متنوعة للحصول على العملة الصعبة من مصادر حكومية ومن مصادر اهلية وهناك تنشيط لحركة الحصول على العملة الاجنبية فعملية وجود العراق ضمن بيئة التداول الحر وليست المقيدة بسعر ثابت تعني ان العرض والطلب يساهم في تحديد سعر التداول في السوق وهذا ما ذهبت الى اليه الورقة البيضاء التي كانت تحاول ان تجعل هناك تسلم للعملات الاجنبية تتجاوز البورصة العراقية لكن هذا يأتي بعد التنويع الاقتصادي”.
واشار الى اننا “حاليا في منطقة اخراج الاقتصاد العراقي من اقتصاد الاحادي الى الاقتصاد المتنوع وعندما تكون لدينا -كما في مصر حاليا او في تركيا- مصادر للحصول على الدولار من خارج ايرادات الحكومة من الممكن ان نزج الاقتصاد العراقي بالاقتصاد الحر من حيث العملات”.
وعن مصدر العملة الصعبة للعراق اكد الخبير ان “اكثر من 98% من ايرادات العملة الصعبة هي من ايرادات النفط”، لافتا الى ان “هناك بعض الايرادات التي تأتي من احتياطيات البنك المركزي الدولارية المستثمرة خارج العراق وكذلك لدينا بعض الرسوم والضرائب الذي تفرض على الشركات الاجنبية العاملة في العراق او على التحويلات المالية  وهي لا تتجاوز 2% خارج اطار ايرادات النفط”.
 وعن تأثير التعويم على المواطن اشار “بالتأكيد عندما يكون هناك صعوبة لدى التجار الذين يستوردون السلع من خارج العراق اكثر من 60 مليار دولار بالتأكيد سيحاولون الطلب على العملة الصعبة من السوق وسيؤدي ذلك الى ارتفاع اسعار العملة الصعبة في السوق الموازي وهذا ينعكس على اسعار السلع المستوردة وبالتالي ينتقل الى جيب المستهلك الفقير”.
 


تابعنا على
تصميم وتطوير