رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
أستمارة المكافأت التشجيعية 2021 لنقابة الصحفيين العراقيين AlzawraaPaper.com استبعدت تشريعه قريبا لتزامنه مع قرب الانتخابات ..لجان نيابية: مشروع قانون لتأسيس صندوق استثمار وطني سيعرض في الدورة المقبلة AlzawraaPaper.com القانونية النيابية: تسليم بغداد 200 مليار دينار شهريا لأربيل مخالفة دستورية ..حكومة الإقليم لـ"الزوراء": ملتزمون ببنود موازنة 2021 ولا مانع لدينا من تسليم إيراداتنا للمركز AlzawraaPaper.com وزير الداخلية السعودي: استقرار العراق سينعكس إيجاباً على المملكة ..الكاظمي والحلبوسي يؤكدان أهمية تطوير العلاقات بين بغداد والرياض وضبط الحدود بين البلدين AlzawraaPaper.com إقرأ غدا في «الزوراء».. AlzawraaPaper.com أمير دولة قطر يثمن الجهود المبذولة في إرساء الاستقرار في العراق - وزير الخارجية الإيراني: 13 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع العراق..وزير خارجية السعودية: نشدد على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه..الكاظمي: لا عودة للعلاقات المتوترة والحر AlzawraaPaper.com أكدت أن مبادرة «داري» ستسهم بحل أزمة السكن ..الخدمات النيابية لـ"الزوراء": مستثمرو المجمعات السكنية رفعوا أسعار الوحدات إلى الضعف وعلى الحكومة التدخل AlzawraaPaper.com
من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون..كتبت عن اسباب ابعاد احمد راضي عن الرياضة وتعرضت لمشاكل..الصحفي الرياضي حسن صاحب لـ”الزوراء”: عملت معدا ومقدما للبرامج الرياضية في اذاعة صوت الجماهير 1996


المشاهدات 1021
تاريخ الإضافة 2021/09/12 - 4:39 PM
آخر تحديث 2021/09/17 - 12:46 PM

عرفت الزميل حسن صاحب صحفي رياضي ملتزم نشيط يتابع برامجه الاذاعية والتلفزيونية بدقة متناهية، صحفي رياضي: تولد بابل 1964. متمكن من ادواته حتى انه حصل على عنوان رئيس تحرير. له من الخدمة في مجال عمله الصحفي اكثر من 33 عاما . 
عمل في بداياته في مجلة الشباب . عام 1979 ثم عمل في مجلة الف باء عام 1991 لغاية 2003 . يمتاز  بتجربة ثرية تعلم فيها اغلب الفنون الصحفية . وكلما سالته كيف دخل المهنة يجيبك ان الفضل الاول للصحفي البارع  الاستاذ احمد صبري وهو من جاء به الى مجلة الف باء عندما كان امين سر نقابة الصحفيين ومحرر في القسم السياسي في مجلة الف باء . اما من وضعه على الطريق الصحيح في عمله حسب قوله فكان للاستاذ سهيل سامي نادر  اما بعد 2003 فقد عمل حسن في جريدة الصباح وكان احد المؤسسين لجريدة الصباح ورئيس القسم الرياضي فيها لمدة عام . ثم عمل في جريدة الصباح الجديد وكان ايضا رئيس القسم الرياضي فيها لمدة عامين . بعد ذلك انتقل للعمل في جريدة الرياضي الجديد وبقي فيها عاما واحد . عام 2007 غادرت العراق الى الاردن وعملت في المكتب الاقليمي لجريدة الدستور التي يراسها باسم الشيخ ومن الاردن عمل كمراسل للعراق لمجلة روتانا التابعة لمجموعة قنوات mbc , واستمر يعمل مع مجلة روتانا وفي عام 2009 عاد الى العراق. 

حوار/جمال الشرقي
 

•حسن صاحب كان هذا الاسبوع ضيفا على الزوراء وكان معه الحوار التالي :-
-اهلا وسهلا بك اخ حسن وانت ضيف الزوراء هذا الاسبوع .
-بكل سعادة اشكر الزوراء واشكرجنابكم وكلي استعداد للاجابة على ما تسالون .
-باجمل الترحيب نتمنى منك اخي حسن تقديم نفسك لقرائنا الاكارم ؟
-حسن صاحب جاسم - متزوج -تولد 1964 بابل -المهنة : صحفي 
العنوان الصحفي : رئيس تحرير 
-حدثنا عن اولياتك وعن النشأة والعائلة هل كان لها دور في رسم طريقك الثقافي في الحياة؟ 
-نشأت في كنف عائلة فلاحية .
كان والدي رحمه الله مزارعا يمتلك مساحات كبيرة من الاراضي الزراعية..
 وهو رجل دين معروف في الاوساط المحيطة بنا ومحط احترام وتقدير الجميع  .
ولازال الناس يتذكرون مواقفه الإنسانية المشرفة لما له من دور مؤثر في محيطه سواء في حل المشاكل او اصلاح ذات البين.
نحن عائلة كبيرة مكونة من 6 اشقاء و7 شقيقات رحم الله الذين غادرونا الى الاخرة واطال الله في اعمار من هم على قيد الحياة .
منذ ان كنت في الدراسة الابتدائية كانت اهتماماتي ثقافية 
بحكم كون شقيقي جعفر صاحب رحمه الله كان شيوعيا .
تاثرت بافكاره كثيرا .
وكانت لديه مكتبة تحتوي على مختلف العناوين لذلك كانت مسيرتي الثقافية مبكرة .
وقد قرات الكثير من الروايات والقصص وايضا استذوقت الشعر واحفظه ولاسيما للشاعر الكبير بدر شاكر السياب والجواهري وعبد الرزاق عبد الواحد .
وفي ذلك الوقت كما يعرف الجميع كان اقتناء كتاب بمثابة انتصار لان الجميع كان يتسابق على القراءة .
وعندما كنا في مرحلة الدراسة المتوسطة نذهب الى شارع المتنبي لشراء الكتب ونبحث عن العناوين المهمة من كتاب ذلك الزمن .
-اذن حدثنا عن بدايتك واولى اهتماماتك ؟
-البدايات الثقافية  الاولى والهويات في الحياة منذ الدراسة المتوسطة كانت اهتماماتي ثقافية ورياضية خاصة كرة القدم والكرة الطائرة .. كنت احب مشاهدة كرة القدم .
لكني لم امارسها لعبا بل لعبت الكرة الطائرة خاصة في السفرات المدرسية وفي ساحات المدارس .
 وكنت مشترك في مجلة اوزنز الفرنسية المتخصصة بشؤون كرة القدم .
هذه المجلة كانت من اهم المجلات في العالم التي تعتمد على الصور الفوتوغرافية المحترفة .
اما هواياتي الاخرى فهي السفر والسباحة ومشاهدة الافلام .
-وكيف نمت الهويات وما الملامح الاولى ؟ 
-مع مرور الوقت والتعلم من خبرات الاخرين والدراسة والمطالعة نمت هوياتي منذ الدراسة المتوسطة 
ثم كبرت وتعدد الهويات مابين الرياضة وقراءة الشعر والروايات والقصص.
-طيب قراءاتك الاولى ومطالعاتك كيف كانت ؟ 
-قرات لنجيب محفوظ .
نزار قباني 
وغابريل ماركيز 
المتنبي والجواهري 
والسياب ومكسيم غوركي 
واغلب قراءاتي كانت ادبية وثقافية.
-متى بدات قدراتك الثقافية والادبية في الانبثاق؟ 
-منذ الصبا ومن ثم تطورت مع مرور الوقت من خلال القراءة ومجالسة المثقفين من شعراء وادباء.
-هل كنت تنشر وما هي اولى بدايات النشر وفي اي مجال ؟ 
-كانت في مطلع عام 1980 عندما كنت في الدراسة المتوسطة وبالتحديد في مجلة الشباب .
 نشر لي اول موضوع عن نشاطات الفتوة والشباب 
ومن ثم واصلت العمل في مجلة الشباب 
ونتيجة لوجود الخبرة والعمل الجيد اوكل لي انذاك رئيس التحرير  لست بصدد ذكر اسمه مهمة رئاسة القسم الرياضي في المجلة ومنذ ذلك الوقت 
تخصصت بالكتابة في الشؤون الرياضية .
-التوجه الصحفي اولا في الصحافة العامة ام الرياضة ؟ 
-في بداياتي الصحفية كتبت في اغلب الفنون الصحفية لكن فيما بعد تخصصت في الصحافة الرياضية .
-لماذا توجهك حول الصحافة الرياضية ؟ 
-بحكم انني عملت في مجلة مخصصة للشباب والرياضة لذلك كان مسار عملي الصحفي هكذا .
-الكتابة في الرياضة هل كان اخبارا ام تحليلا؟ 
-بدأت في كتابة الاخبار والحوارات الصحفية ثم فيما بعد كتابة العمود الصحفي .
-اول مادة نشرتها متى وماهي واين نشرت ؟ 
-كانت في مجلة الشباب عام 1982 عن نشاطات الشباب .
-هواجسك وطموحاتك بعد اول مادة نشرت لك وهل لقيت تشجيعا ؟ 
-كانت سعادتي لاتوصف وفي اليوم التالي وانا اقرا مادة لي نشرت في مجلة الشباب وقد لقيت تشجيعا كبيرا من المحيطين بي .
-المنتديات الاولى التي كانت ترتادها ونمو انتشارك ؟
-كنت ارتاد منتديات الشباب انذاك لانها كانت تهتم بتنمية قدرات الشباب الرياضية والفنية والثقافية والغنانية وقد استفدت منها كثيرا ونمت قدراتي الذهنية والفكرية .
-اول المؤسسات الثقافية والرياضية التي عملت بها ؟ 
-كانت في مجلة الشباب انذاك .
-اول عمل لك في الاذاعة والتلفزيون؟
-كان عام 1996 في اذاعة صوت الجماهير معدا ومقدما للبرامج الرياضية .
-اي المجالات الرياضية تستميلك للكتابة فيها ؟
-لان كرة القدم اللعبة الشعبية الاولى فيها العالم لذلك اخذت حيزا كبيرا من الكتابة لكن ذلك لايعني انني لم اكتب عن الالعاب الرياضية الاخرى حيث رافقت العديد من الالعاب الرياضية في مشاركاتها الخارجية كصحفي مرافق للوفود وحضرت اربعة بطولات عالم .. 
-رايك في صحافتنا الرياضية اليوم ؟
-رياضتنا اليوم تعاني الكثير وقد تراجعت العديد من الرياضيات التي كان لها حضور مشرف في مشاركاتها الخارجية وذلك بسبب الدخلاء والطارئين عليها وتدخل بعض الاحزاب في مفاصل العمل الرياضي وفرض اشخاص ليس لهم علاقة في الرياضية كل ذلك القى بظلاله القاتم على التراجع المخيف لرياضتنا .
-موضوع مهم مازل في ذاكرتك ؟ 
-في الكتابة هناك الكثير من الموضوعات الصحفية التي مازلت اتذكرها بفخر واعتزاز ويظل في المقدمة هو كتابة مقال نشر في جريدة البعث الرياضي انذاك عن ابعاد الراحل احمد راضي من نادي الزوراء من قبل المسؤولين عن النادي وتسبب لي بمشاكل كثيرة لانني انتقدت سياسية رئيس النادي وهو مقرب على النظام السابق وتعرضت الى عقوبات بمنعي من السفر والكتابة.
-موضوع سبب لك نوعا من المسائلة؟ 
-كتبت تحقيقا صحفيا عن الاقسام الداخلية الاهلية للبنات في مجلة الف باء عام 1997 وهو من التحقيقات الصحفية الخطرة جدا وقد تعرضت للمساءلة من اعلى السلطات عندما قدمت الوثائق بالصور والصوت للجهات المعنية  تم تكريمي فيما بعد لان الدولة كانت تحمي نفسها وايضا تحمي الصحفي اذا كان يمتلك الوثائق والادلة .
-هل مارست العمل النقابي ؟ 
-لم تسنح لي الفرصة في العمل النقابي وكنت لا اميل لذلك .
-هل من نصيحة للصحفيين الشباب؟ 
-على الصحفيين الشباب اعتماد المصداقية في نقل الاخبار والمعلومة لانها تحصن الصحفي وتحميه وايضا عليهم التمسك بالثوابت المهنية والاخلاقية والابتعاد عن المناوشات الاعلامية عبر المنابر ورسالتي الى الشباب هي ان تكونوا شركاء في صناعة اي منجز عراقي في مختلف المجالات لا معول هدم كما يحصل في بعض البرامج الرياضة التي اصبحت جزءا من خراب رياضة العراق من اجل منافع شخصية.
-كيف تقيم عملك في مجلة الف باء ؟
-للتاريخ كانت تجربتي الصحفية في مجلة الف باء ثرية وتعلمت الفنون الصحفية سواء في الرياضة او الثقافية او الفنية والتحقيقات على يد الاستاذ الكاتب والصحفي والناقد والتشكلي العزيز سهيل سامي نادر اطال الله في عمره ولا يمكن ان انسى الفضل الكبير الذي جاء بي للعمل في مجلة الف باء عام 1991 هو الاستاذ والصديق العزيز احمد صبري الذي اكن له كل الاحترام والتقدير . 
-هل تتذكر المؤسسات الرياضية التي عملك فيها ؟
-عملت في جريدة الدستور في بغداد كرئيس للقسم الرياضي من عام 2009 الى عام 2012 . ومن ثم غادرت العمل من الجريدة . وعملت مديرا للمركز الصحفي والاعلامي لنادي القوة الجوية منذ عام 2011 الى عام 2018 .
 اسست جريدة الصقور التي تصدر عن نادي القوة الجوية عام 2014  الى ان تم غلقها بسبب الظروف المادية عام 2017 . 
عملت في جريدة الملاعب التابعة للجنة الاولمبية لمدة عامين . 
رافقت العديد من الوفود العراقية الرياضية لمختلف الالعاب . في مشاركاتها الخارجية . 
حضرت كمرافق صحفي للوفد العراقية . لاربعة بطولات عالم . في بولندا مرتين مع القوة البدنية والتجذيف . وبطولة العالم بالقوس والسهم في تركيا
كنت من ضمن الوفد الصحفي لنهائيات كاس العالم في تركيا .
وماذا عن مشاركاتك في النوادي الرياضية ؟
-انا  عضو عامل في نقابة الصحفيين العراقيين . 
عضو الاتحاد العربي للصحافة.
عضو الاتحاد الدولي للصحافة . 
عضو الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية . 
انتميت الى نقابة الصحفيين عام 1983 . 
تدرجت بالعناوين الصحفية حتى حصلت الى عنوان رئيس تحرير . وهو عنواني في هوية نقابة الصحفيين . 
دخلت دورة في اعداد القاعدة الرياضيين في بيروت عام 2014
-واين انت الان ؟ 
-متفرغ للعمل الصحفي واكتب في اكثر من صحيفة من اجل التواصل فضلا على انني أحضر اغلب النشاطات الرياضية واكتب في بعض المواقع الاخبارية في مجال اخصاصي بالصحافة الرياضية ، لكن كما يعلم الجميع ان انحسار واختفاء اغلب الصحف ان لم نقل اغلبها بسبب عدم وجود الدعم المادي تسرح الكثير من الصحفيين بعد ان اغلقت الصحف ابوابها وتجدهم اليومي عاطلين عن العمل في ظل عدم معالجات ومخارج لايجاد فرص عمل للصحفيين ، لتستمر معاناة الصحفيين من دون ان  تلتفت الحكومة لاوضاع الصحفيين المتردية في سابقة خطيرة لم يشهدها الصحفيين منذ عقود من الزمن على الرغم من ان الحكومة على دراية كاملة بالوضع السيء الذي يعيشه اغلب الصحفيين في ظل صمت مريب تجاه ما يحصل.
-شكرا لك اخينا حسن صاحب الصحفي الرياضي المعروف متمنين لك التقدم والعطاء الوفير .
-شكرا لكم وللزوراء الحبيبة .


تابعنا على
تصميم وتطوير