رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
طقوسك الجمالية تكشف عن شخصيتك؟


المشاهدات 1034
تاريخ الإضافة 2021/05/02 - 4:52 PM
آخر تحديث 2021/05/10 - 3:59 AM

الروتين الجمالي الصباحي الخاص بك تقومين به من دون تفكير لأنك اعتدتِ على القيام به كل يوم، فهو أشبه بالتوجه من نقطة إلى أخرى، السرير فتنظيف الوجه ثم وضع المكياج أو عدم وضعه وفقاً لما هو مخطط ليومك. لكل امرأة روتينها الجمالي الخاص ولكل إمرأة مقاربتها الخاصة للعناية بالبشرة وتطبيق تقنيات المكياج وتصفيف الشعر. جميع هذه الامور يمكنها كشف الكثير عن شخصيتك ونظرتك للحياة بشكل عام.
المقلدة لمكياج الآخرين
النمط الجمالي: تحصلين على الوحي الخاص بك من مواقع التواصل ومن المشاهير. تحبين تجربة الامور الجديدة وتعتمدين طلة مختلفة كل يوم.
الشخصية: أنت إمرأة تحب المخاطرة. نمطك غير محدد أو متزمت، ومستعدة دائماً لتكوني مرحة وجريئة في مكياجك وشعرك. لكنك في الوقت عينه تعانين من أزمة الهوية، فلا تعرفين من أنت حقاً. عليك اكتشاف ما تشعرين به حقاً وتوجيه الاهتمام إلى مشاعرك واهتمامك وليس فقط مظهرك الخارجي.  قد تصلين يوماً إلى نمط خاص بك لكنك أمام رحلة طويلة من القفز من نمط إلى آخر. ولنسهل عليك الامر كل ما عليك فعله هو اكتشاف ما هو مشترك بين الانماط التي تقومين بتقليدها ودمجها لتحصلين على أسلوبك الخاص.
المهووسة بالعناية بالبشرة
النمط الجمالي: تهتمين بالعناية بالبشرة أكثر مما تهتمين بالمكياج. تعتمدين روتين يستغرق وقتاً طويلاً للعناية ببشرتك وتقومين بذلك بسعادة.
الشخصية: على الارجح خضت معركة طويلة خلال مراحل سابقة من حياتك مع مشاكل البشرة الدهنية أو الجافة أو البثور. وأنت حالياً في مرحلة تدركين فيها أهمية البشرة الصحية الخالية من العيوب. نمطك لا يركز فقط على مساحيق التجميل بل على الارجح تعتمدين نظاماً غذائيا صحياً. ورغم أن صحة البشرة من الاولويات لكنك أيضا تهتمين بالمكياج لكنك تلجأين إلى المنتجات الطبية بشكل عام. تملكين هويتك الخاصة من دون شك ، شخصيتك القوية هي واحدة من صفاتك الايجابية العديدة التي تجعلك إمرأة واثقة بنفسها.
المعتمدة على الاساسيات فقط
النمط الجمالي: لا تملكين نمطاً خاصاً ، تستعملين أي مساحيق تجدينها في خزانتك. نمطك في المكياج بسيط جداً، فونديشن، ماسكارا وقليل من أحمر الشفاه.
الشخصية: المقاربة هذه يمكن أن تكشف عن شخصيتين مختلفتين كلياً. أحيانا قد تعكس الثقة بالنفس وبالتالي فإن المرأة لا تبذل الكثير من الجهود لانها تعلم مسبقاً أنها جميلة ولا تحتاج للمكياج. أو قد تكون العكس تماماً، أي امرأة فاقدة للثقة قررت التخلي عن طقوسها الجمالية لشعورها بالاحباط. هذه المرأة قد تشعر بأن عليها أن تثور على عبء مستحضرات التجميل وعالم الموضة بشكل عام. باختصار النمط الجمالي هذا قد يكون لامرأة تؤمن بأنها جميلة بلا أي مجهود، أو امرأة تؤمن بأنها لن تبدو جميلة مهما حاولت.
المتحمسة جمالياً
النمط الجمالي: تستيقظين باكراً أو تخصصين ساعة قبل أي موعد للاهتمام بشعرك ومكياجك. مستحضرات التجميل ترافقك أينما ذهبتِ وتحرصين على إقتناء كل ما هو فريد ومميز.
الشخصية: أنت على الارجح إمرأة تحب السيطرة، فأنت لا تسعين لان يكون شعرك مرتب أو مكياجك جميل بل تنشدين المثالية. لعلك كنت خلال سنوات الدراسة تدرسين قبل الامتحانات بأسابيع وتقومين بمراجعة دروسك مرة تلو الاخرى. تقسين على نفسك حين لا تسير الامور كما تشائين، لكنك بشكل عام تتفادين هكذا حوادث مزعجة من خلال القيام بالعمل على أكمل وجه من المرة الاولى.
عاشقة التدليل
النمط الجمالي: تزورين صالون تصفيف الشعر كل يومين على الاقل، ولو كان الأمر يعود إليك لحرصتِ على قيام مزينك الخاص بوضع مكياجك يومياً. وحين تخرجين ليلاً من المؤكد أنك لن تضعِ مكياجك بنفسك بل ستلجئين لمحترف.
الشخصية: هذا النمط الجمالي يعكس أيضاً شخصيتين. فقد تكون إمرأة لا تملك الثقة الكافية بالنفس وبالتالي تخاف من وضع المكياج بنفسها أو أنها لا تهتم كثيرا لان تصبح محترفة في هذا المجال لكونها منشغلة بأمور أخرى. في المقابل قد يعكس هذا النمط شخصية امرأة يهمها شكلها الخارجي كثيراً وقد باتت في مرحلة من حياتها تظن بأنه من حقها أن تدلل نفسها. وسواء كانت هذه النوعية أو تلك فإن اهتمام الاخرين بهذه النوعية من النساء يجعلهن يشعرن بالسعادة والرضى عن النفس.


تابعنا على
تصميم وتطوير