رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
أستمارة المكافأت التشجيعية 2021 لنقابة الصحفيين العراقيين AlzawraaPaper.com استبعدت تشريعه قريبا لتزامنه مع قرب الانتخابات ..لجان نيابية: مشروع قانون لتأسيس صندوق استثمار وطني سيعرض في الدورة المقبلة AlzawraaPaper.com القانونية النيابية: تسليم بغداد 200 مليار دينار شهريا لأربيل مخالفة دستورية ..حكومة الإقليم لـ"الزوراء": ملتزمون ببنود موازنة 2021 ولا مانع لدينا من تسليم إيراداتنا للمركز AlzawraaPaper.com وزير الداخلية السعودي: استقرار العراق سينعكس إيجاباً على المملكة ..الكاظمي والحلبوسي يؤكدان أهمية تطوير العلاقات بين بغداد والرياض وضبط الحدود بين البلدين AlzawraaPaper.com إقرأ غدا في «الزوراء».. AlzawraaPaper.com أمير دولة قطر يثمن الجهود المبذولة في إرساء الاستقرار في العراق - وزير الخارجية الإيراني: 13 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع العراق..وزير خارجية السعودية: نشدد على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه..الكاظمي: لا عودة للعلاقات المتوترة والحر AlzawraaPaper.com أكدت أن مبادرة «داري» ستسهم بحل أزمة السكن ..الخدمات النيابية لـ"الزوراء": مستثمرو المجمعات السكنية رفعوا أسعار الوحدات إلى الضعف وعلى الحكومة التدخل AlzawraaPaper.com
أستاذ يبتز طالبته.. حب أو رسوب؟


المشاهدات 1063
تاريخ الإضافة 2021/04/27 - 8:45 PM
آخر تحديث 2021/09/17 - 6:17 AM

انا فتاة جامعية وهذه قصة صديقتي وهي تدرس بالجامعة في السنة الأخيرة، هي فتاة جميلة ورقيقة وذكية أيضاً، قامت بتحديد أستاذ لمشروع تخرجها، هو أحياناً يعاملها بلطف شديد، ولكنه في أغلب الأحيان يعاملها بقسوة أشد، وهذا الحال معظم الوقت، على عكس بقية الطلاب الذين يتعامل معهم بلطف دائماً، هي تشعر بأنه لا يطيق رؤيتها، وهذا ما لا يحدث بين أي طالب وأستاذه، تحدثت معه مراراً من أجل اختيار أستاذ آخر؛ فكان يجيبها بطريقة لطيفة، وأن الأمور ستصبح أفضل ويجعلها تعدل عن رأيها في التغيير، لكنه بعد فترة يعود ويعاملها بقسوة كما في السابق، هي متأكدة أن المشكلة لديه، ولكنها لم تكن تعرف ما هي؟ ومؤخراً أخبرها بشكل مفاجئ بأنه يحبها، وأن سبب معاملته لها بهذه الطريقة، أنه متزوج ولا يريد أن يكشف مشاعره أمامها؛ لذلك كان يتجنب رؤيتها، أخبرته بأنها لن تبادله الشعور أبداً؛ فتقبل الموضوع وأصبح يعاملها بلطف شديد لفترة طويلة، وبعد ذلك وبشكل مفاجئ، لم يعد يطيقها ولا يرد على مراسلاتها التي تخص مشروعها، وهي خائفة من أن يتأخر تخرجها ونحن في السنة الأخيرة.
النصائح والحلول:
أولاً لنتصارح أنه لا يمكننا الحكم الكامل على هذا الأستاذ؛ لأنه طرف في المشكلة ولم نسمع وجهة نظره، ولكن إذا افترضنا أن هذا تصرفه حقاً إزاء صديقتك؛ فعليها أن تتخذ قراراً سريعاً بتغييره كمشرف على رسالتها، وعليها أن تفعل ذلك بقوة وقناعة، بمعنى أن تطلب منه رسمياً تحقيق ذلك خلال يومين، وإن لم يتحقق، ترفع الأمر إلى المدير المسئول عن الشؤون الطلابية في كليتها.
لكني أنبه في الوقت نفسه إلى أن صديقتك قد تكون بالغت في نقل الوضع لك، وفي كل حال، يمكنك التدخل ودياً والاستفسار عن عدم رده أو تأخره، وأنبه أيضاً إلى أنه بإمكان صديقتك أن تخفف من الأسئلة والاستفسارات، ولا تقع تحت هاجس أن الأستاذ ينوي لها الشر لأنها لم تستجب لعواطفه!
يبدو أن الأستاذ أيضاً كان ضحية افتتان، وقد صارحها أنه متزوج ولم تشر رسالتك إلى أنه طلب منها علاقة، لا سمح الله، لهذا فضمن هذا الإطار العاطفي، يمكن حل المشكلة، شرط ألا نبالغ في الافتراضات؛ فقد يكون مشغولاً حقاً، أو تأخر عليها لأمر ما؛ لهذا عليها أن تكون واقعية وتحدد برنامجاً زمنياً وتطلب لقاءً معه بصحبتك، وتتفق معه على متابعة موضوع الرسالة، وهذا اللقاء سيكشف الكثير من الغموض في هذه المسألة العاطفية، ولا أعتقد أن أستاذاً وقوراً ومحترماً يمكنه أن يكون سيئاً إلى درجة حرمان طالبة من نجاحها، وما نسمع عن قصص من هذا النوع، نكتشف فيما بعد أن الطالبة نفسها لم تحسن التعامل، وربما من دون وعي منها وقعت تحت فتنة ذاتية بأنها محبوبة؛ فالتبس الأمر على الطرف الآخر، وظن بشاشتها ولطفها تجاوباً!
 


تابعنا على
تصميم وتطوير