رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون...حصلت على لقب سفيرة نادي ثقافة الأطفال الإيتام في دمشق...الفنانة هديل كامل تروي لـ” الزوراء” مسيرتها الفنية بين بغداد وبيروت


المشاهدات 1052
تاريخ الإضافة 2021/04/25 - 7:46 PM
آخر تحديث 2021/05/11 - 6:40 AM

كثيرون هم الذين ينتمون للمهنة او للتخصص المهني والعلمي بالعاطفة، ونقصد بهذا الابناء الذين يتربون في عوائل ذات تخصص مهني فلو تحريت كم من محام كان ابوه محاميا وكم طبيب وكم نجار وكم فنان . هذه هي بديهية وجدناها في الكثير من محيطاتنا العائلية وفي العراق بالذات، رغم انني لا اجزم انها تعم الجميع الا انني لاحظت هذا في الكثير ممن عاشوا معنا في الاذاعة والتلفزيون وفي محيطنا الفني بشكل عام .
الفنان الكبيرة هديل كامل واحدة من الفنانات اللواتي انتمت لعائلة فنية معروفة فهي ابنة الفنانة المعروفة فوزية الشندي واخت الفنانة هند كامل وزوجة الفنان الكبير فيصل الانصاري وهكذا يتاكد بعضا مما ذكرناه في مقدمتنا عن الانتماء العاطفي للكثير من العراقيين .

هديل كامل هديل كامل (22 تشرين الثاني 1967 -)، ممثلة عراقية، بدأت العمل في التمثيل منذ طفولتها في الرابعة من عمرها بدور في تمثيلية (تضحية وجدار) من اخراج الدكتور محمد الجنابي، ولكن البداية الفعلية كانت في برامج الأطفال في مبنى الإذاعة والتلفزيون وكان عمرها انذاك 14 عاما. ،ثم بدأت المشاركة في أعمال درامية تلفزيونية ومسرحية وسينمائية كثيرة، وكانت لها منذ صغرها مشاركات في أعمال درامية تلفزيونية مع شركات فنية عربية أردنية ولبنانية ومؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك لدول الخليج العربي/ الكويت في برنامج (افتح يا سمسم) الجزء الثالث. ومن أشهر أدوارها في السينما مثلت دور (لميعة) (الفتاة التي استشهدت بعرسها ابان الحرب العراقية الإيرانية) في فيلم (عرس عراقي) من اخراج محمد شكري جميل ، وفي المسرح كان دور(سميرة) في مسرحية (العودة) من اخراج: قاسم محمد وتاليف الشاعر يوسف الصائغ.
ولكي نتعرف على اخر اخبار الفنانة هديل كامل اتصلنا بها في لبنان فكان الحوار الآتي:
-الزوراء سعيدة بان تتصل بك دكتوره هديل وتجري حوارا موسعا عن مسيرتك الفنية .
-اهلا وسهلا بكم وبالزوراء الجريدة التي وطدت تاريخ الصحافة العراقية.
-رغم ان الفنانة هديل كامل معروفة لدى الجميع لكننا نود ان تقدمي نفسك لقرائنا الكرام .
-بكل سعادة اسمي الفنانة هديل كامل تخرجت من كلية الفنون الجميلة في عام 1990 ، وفي عام 1994 نلت شهادة الماجستير في قسم السمعية والمرئية وتخصصي كان في (الإخراج التلفزيوني) وعنوان رسالتي (المظهر التنبؤي في المنطقة الدرامية المنطقية) وكانت الرسالة تركز على موضوع الاستهلاك في المادة التلفزيونية سواء كانت برامجية أو درامية واهميتها في جذب المشاهد ثم نلت شهادة الدكتوراه وانا الان اقيم في بيروت.
-ورغم انك من عائلة فنية معروفة نود ان تحدثينا عن النشأة وكيف نمت الفنانة هديل؟
-  مثلما يعرف الجميع انني نشأت في عائلة اكثرهم فنانين وانا ابنة الفنانة فوزية الشندي . كان والدي يشجعني منذ الطفولة ان اكون فنانة وان ادخل عالم الفن الواسع .. كانت مرافقتي للعائلة خلال مسيرتهم وعملهم الفني كان لها الاثر الكبير في مشاهدة الاجواء التلفزيونية كانت تلك الامور مهمة لي بالذات فجذبتي تلك الاجوا بشدة ومنذ طفولتي فبدـ انفرد في برامج الاطفال على مستوى الاذاعة ومن ثم التلفزيون وكانت البرامج الاذاعية والتلفزيونية ثم دخلت الدراما في برنامج فارس افندي وبعد هذا البرنامج كانت الناس تشجعني الى جانب هذا ابتدأت ممثلة اذاعية في عمر الخامسة عشر أو اقل برفقة والدتي الممثلة المعروفة (فوزية الشندي) وكان ذلك في اواخر السبعينات (ممثلة صوت). وفي تلك الفترة، وانا ما زالت طالبة بالجامعة .
-كيف استطاعت هديل كامل ان تبرز كممثلة بارعة ؟
-بدأت حياتي الفنية في سن صغيرة جداً ، عندما شاركت في مسلسل تضحية وجدار  وانا مازالت في الرابعة من عمري وعام 1973  شاركت في برامج تلفزيونية وإذاعية خاصة بالأطفال ، ولم اتوقف عن المشاركة في الأعمال الفنية، حيث شاركت  في أعمال درامية  تلفزيونية ومسرحية وسينمائية كثيرة للمؤسسة العامة للاذاعة والتلفزيون والسينما والمسرح وفي عام 1983 شاركت  في مسلسل «ثابت أفندي» للمخرج عماد عبد الهادي ، وفي عام 1984  شاركت في  مسلسل «القضوة» اخراج محمد العوالي وفي عام 1985  شاركت مسلسل الصقر ، أما على صعيد السينما فقد شاركت في  فيلم الحدود الملتهبة 1984 اخراج صاحب حداد وفي فيلم مكان في الغد عام  1987 .
-وماذا عن التدرج الدراسي يا هديل؟
-بعد الاعدادية درست  في كلية الفنون الجميلة وتخرجت منها عام 1990
 عام 1994 حصلت على شهادة الماجستير في قسم السمعية والمرئية اختصاص إخراج تلفزيوني /كلية الفنون الجميلة  جامعة بغداد.
ماجستير - اخراج تلفزوني/كلية الفنون الجميلة جامعة  بغداد.
دكتوراه - اعلام - كلية الاعلام/ جامعة بيروت العربية
و حصلت على لقب سفيرة نادي ثقافة الأطفال الأيتام في دمشق، وشغلت مناصب مديرة لقناة السومرية الفضائية وقناة الرشيد الفضائية . 
-بشكل عام نود ان تحصي لنا اعمالك قبل خروجك من العراق ؟
-كثيرة ولكني ساذكر اشهرها 
تمثيلية ثابت افندي اخراج عماد عبد الهادي 1983
ثلاثية الدمعة الباردة اخراج عماد عبد الهادي 1984
مسلسل القضوة اخراج محمد العوالي 1985
مسلسل الصقر اخراج سعود الفياض 1985
مسلسل قطاف من ثمر اخراج سالم الكردي 1986
تمثيلية (من يعطيني الشمس) اخراج/صلاح كرم 1987
مسلسل نادية 1988
مسلسل (الأماني الضالة) اخراج حسن حسني 1989
مسلسل افتح يا سمسم 1990
مسلسل نساء في الذاكرة اخراج فيصل الياسري 1991
مسلسل (الأوائل) اخراج سلام الأمير 1997
-وماذا عن البرامج ؟
-برنامج مسرح بلا حدود قناة العراق الفضائية 2002
برنامج عالم الرواية قناة العراق الفضائية 2002
مسلسل رياح الماضي اخراج نبيل يوسف 2005
مسلسل غرباء الليل اخراج جلال كامل 2009
مسلسل اخر الملوك اخراج حسن حسني 2011
-وماذا عن الاعمال السينمائية ؟
-فلم الحدود الملتهبة 1984 اخراج صاحب حداد
فلم مكان في الغد اخراج صبيح عبد الكريم 1987
فلم سحابة صيف 1987 اخراج صبيح عبد الكريم
فلم عرس عراقي 1988 اخراج محمد شكري جميل
فلم فجر يوم حزين 1993 اخراج « صلاح كرم الوتار»
-واهم اعمالك على   المسرح ؟
- مسرحية العودة اخراج قاسم محمد 1986
مسرحية لعبة الحب اخراج قاسم محمد 1988
مسرحية ثورة الموتى اخراج محسن العزاوي 1990
مسرحية انظر وجه الماء اخراج عزيز خيون 1993
مسرحية البديل اخراج محسن العزاوي 1994
مسرحية الرجال الجوف اخراج غانم حميد 1998
-لندخل الان مضمار الاذاعة التي كانت بداياتك منها ؟
-من أشهر برامجي الاذاعية « البرنامج اليومي (عالم الأطفال) في اذاعة صوت الجماهير، والبرنامج الشهير (حذار من اليأس) مع والدتي فوزية الشندي، بالأضافة إلى مجموعة كبيرة من الأعمال الدرامية الاذاعية والمشاركة في دبلجة الأفلام العلمية لشركة سومر السمعية والبصرية.
-د هديل كامل لابد انها شاركت في الكثير من المهرجانات ؟
-أهم المهرجانات التي شاركت فيها
مهرجان الإنتاج التلفزيوني في تونس (تمثيلية ثابت افندي) 1984
مهرجان بغداد المسرحي (مسرحية العودة) 1986
الاسبوع الثقافي العراقي في الجزائر(مسرحية العودة) 1987
مهرجان قرطاج المسرحي في تونس (مسرحية البديل) 1994
مهرجان ايام عمان المسرحية (مسرحية الرجال الجوف) 1998
مهرجان الإذاعة والتلفزيون في القاهرة 2005
-وكيد حصلت من خلالها على جوائز كثيرة حدثينا عنها ؟
-جائزة تقديرية عن دور في تمثيلة (ثابت افندي) المشاركة في مهرجان التمثيليات التلفزيونية الثاني في تونس/1983
جائزة أفضل ممثلة واعدة عن دوري في مسرحية( العودة) المشاركة في المركز العراقي للمسرح / ITI في بغداد لسنة 1987
شهادة تقديرية من نقابة الفنانين العراقيين كمساهمة مبدعة لعام 1988
جائزة أفضل ممثلة اولى في الفلم العراقي ( عرس عراقي ) المشترك في مهرجان النصر والسلام /بغداد 1989
جائزة أفضل ممثلة اولى في مسرحية ( لعبة الحب ) المشتركة في مهرجان النصر والسلام / بغداد 1989
-وهل حصلت على مواقع وظيفية ؟
-نعم أهم المواقع الادارية التي شغلتها كانت مديرة برامج في قناة الرشيد التلفزونية
مديرة برامج في قناة السومرية الفضائية
مديرة برامج في قناة عشتار الفضائية
عضو مجلس الأمناء في شبكة الاعلام العراقي عام 2016
-شعورك الحقيقي في العمل ام في البيت ؟
-كلاهما يسرني كثيرا اما اذا كامل العمل لا يلبي طموحي فارى ان البقاء في البيت افضل من عمل يفقدني احترام وتقدير الجمهور
-اعوام الدراسة واجواء الدراسة والحياة الطلابية كيف كانت تشعر بها هديل كامل ؟
-في عام ١٩٨٥- ١٩٨٦ دخلت كلية الفنون الجميلة ، كنت أنظر الى طلاب الصف الرابع مسرح وكأنهم أساطين العلم والجمال والمعرفة ومن باب الاعجاب المطلق بثقافتهم ونقاشاتهم الحماسية الكبيرة شغفني كثيراً ان انضم اليهم واعرّف بنفسي ( طالبة علم ) وهنا انا لا اسخر ...فهم بالفعل كانوا دورة من الطلاب المتميزين مسرحيا وسياسياً ووعيهم مختلف تماماً  وذات الاتجاه الذي اطمح ان أجد نفسي فيه، وكان من أبرزهم صديقي العزيز جداً  الفنان المسرحي كريم رشيد، في تلك السنوات كنت نجمة النجوم وكان الاصدقاء والصديقات  يدعمونني بكل الطرق فكان بعض من تلطفهم ان يطلبوا مني صوراً أوقعها لهم ..(من باب عيش اللحظة وانت نجم ).
-كُنت عضوا مجلس الأمناء في شبكة الإعلام العراقي كيف كانت تلك المرحلة بالنسبة لهديل كامل ؟
-الحقيقة كانت تجربة كما معقدة وكانت لي طموحات كبيرة الا انها تهاوت بسبب بعض الكسالى العاطلين عن التفكير والعمل …وهذه هي مشكلة العمل الحكومي الذي يربي الموظف على العطالة المبطنة بضمانة مرتبه الشهري دون وجود اي تقييم يهدد بقاءه في حال تقاعسه عن اداء واجباته … وكذلك لأن الدولة لم  تمنح الاعلام الاولوية التي يستحقها  فيظل دون اي حراك فاعل …لكن لا اخفي انني اضفت لنفسي خبرة ادارية وايضا توفرت لي فرصة طيبة للتعرف على كثير من الطاقات المبدعة وبعضها كان يواجه محاربات شخصية بسبب تميزه وحاولت قدر الامكان ان اقف الى جانبهم وانصف مهنيتهم ..وتبقى في ذاكرتي ثلاث سنوات في بيئة شائكة تكاد تكون ايام السلام فيها على عدد اصابع اليد .
-في تجربتك الطويلة من من المخرجين الذين بقوا في بالك ولماذا ؟
-– قاسم محمد: فيلسوف اتخذ من الإخراج مهنة له ..والذي كان محظوظاً وعمل معه كممثل أجزم لك انه تحول الى إنسان آخر بفكر فني وجمالي متقدم .
حسن حسني: من المخرجين المنظمين يهتم بهندسة الصورة من حيث جماليات التكوين والاضاءة ..اذا اطلعت على السكريبت المعد للتنفيذ …فسوف لن تجد غير خريطة مفصلة لحركة الكاميرا والممثل (كتلوك) دقيق لأبسط التفاصيل وأهمها . . محمد شكري جميل: قائد حقيقي في موقع التصوير ..ينظر بتأمل عال الى كل تفصيلات الممثل التعبيرية ..يبحث في الاعمق دائما وينفر من البسيط الساذج ، العمل معه كممثل ممتع جداً . .. -غانم حميد : عقلية ابداعية مجنونة …لا خطة له في العمل لأن الارتجال ينتج عنه اعظم التصورات وأكثرها تأثيراً ..عندما عملت معه مسرحية الرجال الجوف كنت أعده شاعراً انهمك في ايجاد أحلى المفردات لأستيفاء المعنى .
-ماذا تعني لكِ الاسماء الآتية: يوسف العاني ، خليل شوقي . جعفر السعدي ، عبد الخالق مختار؟
-يوسف العاني رحمه الله  ؟
- الفنان الكبير الذي قدمني للدراما بأهم عمل تلفزيوني في تمثيلية ثابت افندي كان إنساناً دافئاً ومتابعاً حريصاً يبدي النقد والملاحظة ..هذا الجيل لن يتكرر .
-خليل شوقي ؟
- كان لي عمل واحد مع ملك العفوية الفنان القدير خليل شوقي وهو مسلسل بيت الحبايب، كتلة متنقلة من الهدوء والهيمنة في الفن والحياة .
-جعفر السعدي؟
- استاذ جعفر كان أبي الفعلي في الاستديو وخارجه ، كنت اخصص وقتاً إضافياً قبل دخول الاستديو نراجع فيه الحوارات وأساعده في الحفظ وكنت أعد ذلك أحد أهم واجباتي العائلية معه كما قلت لك كان أباً حنوناً خصوصاً وأنه صديق أبي المقرب حين أكملا تعليمهما الجامعي في امريكا .
-عبد الخالق مختار ؟
- غصة في قلوب كل زملائه كان رحيله المبكر، إنسان دمث الأخلاق كريم النفس وممثل مهم …أحزن جداً لفقدانه اتذكر عودتنا من القاهرة الى دمشق بعد تكريم (الشرقية) لنا بجائزة الابداع ، كان يخطط لرحلته القادمة الى تركيا لغرض التشافي ويخطط لأعمال فنية كثيرة ، لم يمهله المرض رحمة الله عليه. .
-وانت في لبنان هل تخافين  من الزمن؟
-اعيش بخير ويؤلمني فراق بلدي لا خوف عندي اطلاقا …لكني اخشى او بوصف ادق احزن اننا سنموت وهناك اكتشافات علمية قادمة لن نشهدها …هذا هاجسي من الزمن فقط .
-في البيت ماذا تحبين ؟
-الطبخ ، القراءة ، الديكور .
-قبل خروجك من العراق  اخر اعمالك؟
-اعتقد ان آخر أعمالي الدرامية كان  مسلسل «آخر الملوك» عام 2010.
 


تابعنا على
تصميم وتطوير