رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون: الدكتور صلاح القصب لـ "الزوراء" تجربتي جاءت من موروث لتجارب كثيرة


المشاهدات 1280
تاريخ الإضافة 2018/01/14 - 5:49 PM
آخر تحديث 2024/06/23 - 5:02 AM

[caption id="attachment_146836" align="alignnone" width="242"]من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون: الدكتور صلاح القصب لـ "الزوراء" تجربتي جاءت من موروث لتجارب كثيرة من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون: الدكتور صلاح القصب لـ "الزوراء" تجربتي جاءت من موروث لتجارب كثيرة[/caption] حوار – جمال الشرقي منذ مدة ليست بالقليلة كانت نيتي اجراء حوار مع الدكتور صلاح القصب وكانت تلك احدى امنياتي ان يكون القصب احد ضيوف صفحتي في جريدة الزوراء فكان الاحتفاء به من قبل ملتقى الاذاعيين والتلفزيونيين فرصة لتحقيق ما اصبو اليه . الدكتور صلاح القصب مخرج له اهمية خاصة فهو مخرج له خصوصيته وله من الوعي الاخراجي ما يجعله في الصف الاول من تسلسل المخرجين العراقيين فتجربته لم تأتِ من فراغ وإنما من موروث، لتجارب كثيرة منها تجارب الراحلين ابراهيم جلال وجعفر السعدي وقاسم محمد وسامي محمد وكان ذلك التراكم قد أسس للمسرح العراقي الجغرافية المتقدمة خاصة وانه قد استفاد كثيرا من تجارب المسرح التونسي ومن عرابه الاستاذ حميد حمد جواد وكان المنطلق الأول في أن يخلق ويكوّن من صلاح القصب مكوّنا ورؤية اخراجية يقول عنها القصب انها مكنتني من الاحتراف اكثر من نوع خاص في المسرح العراقي والعربي، لقد أخرج القصب عشرات المسرحيات ، أما بحوثه التي نشرها فهي كثيرة ومنها اشتغالات الموجة في المكون العرض المسرحي، مونادا الصورة ، الصورة الشعرية في المسرح، الاشتغالات الفيزياصورية في مسرح الصورة « ويعمل الآن أستاذا في كلية الفنون الجميلة جامعة بغداد لمادة الإخراج». صفحة ذاكرة في جريدة الزوراء اغتنمت الفرصة فكان الحوار التالي :- الاسم : صلاح مهدي القصب • الولادة : بغداد 1945 • الوظيفة :أستاذ في كلية الفنون الجميلة / بغداد /أستاذ مادة الإخراج • التحصيل العلمي :دكتوراه /إخراج مسرحي / رومانيا • الدرجة العلمية : بروفسور • أستاذ في كلية الفنون الجميلة / قسم المسرح / جامعة بغداد -لنتحدث عن المسرحيات التي اخرجتها ؟ -عديدة وكثيرة لكن قبل التطرق اليها اسمحلي ان اتقدم بالشكر الجزيل لجريدتكم الغراء اولى الصحافة العراقية وان احيي كادركم الراقي . المسرحيات التي أخرجها 1- مسرحية ( هاملت) تأليف : وليم شكسبير . 2- مسرحية (العاصفة) تأليف : وليم شكسبير . 3- مسرحية (الملك لير) تأليف : وليم شكسبير . 4- مسرحية (ماكبث ) تأليف : وليم شكسبير . 5- مسرحية (طائر البحر) . 6- مسرحية (الشقيقات الثلاثة ) . 7-مسرحية (الخال فانيا) تأليف : تشيخوف . 8-مسرحية (أحزان مهرج السيرك). 9-مسرحية (الخليقة الابلية) . 10- مسرحية (حفلة الماس ) . 11- مسرحية (عزلة في الكريستال). 12- مسرحية (الخادمات) . 13- مسرحية (عطيل) تأليف : وليم شكسبير . 14- مسرحية (عرض أزياء) . 15- مسرحية ( ثورة الزنج) . 16- مسرحية (محاكمة لوكولوس). 17- مسرحية (الحلاج) . -الذي نعرفه ان الاستاذ القصب كتب واعد الكثير من البحوث المهنية في مجال دراسة المسرح ومعرفة اديولوجياته وقد استفاد منها طلبة الاكاديمية حدثنا عنها ان كنت تتذكرها ؟ - البحوث التي قدمتها 1.المسرح والمدينة – الندوة العالمية /تونس 2.التجريب في المسرح العربي – الندوة العالمية / القاهرة 3.مدايات المسرح وأزمة العالم –الندوة العالمية /القاهرة 4.الدراما تورك في المسرح – الندوة العالمية / دمشق 5.التكنولوجيا في المسرح –السينما والمسرح / بغداد 6.المسرح والمستقبل – الندوة العالمية / تونس 7.المسرح العربي وفضاءات التجربة – الندوة العالمية / المغرب - مثلك يا دكتور لابد انه قد حظي بالكثير من التكريم والجوائز؟ - كثيرة وقبل ان اذكرها اتقدم بالشكر لجميع الجهات التي كرمتني وجعلتني اشعر بالمسؤولية الاكبر تجاه مهنتي وتخصصي ومنها 1.تكريم مهرجان القاهرة التجريبي /2006 2.تكريم قلادة الرئيس علي بن زين العابدين للإبداع / تونس2007 3.تكريم مهرجان قرطاج للمسرح العالمي /تونس 2004 4.تكريم مهرجان المسرح الامازيغي / المغرب 2008 واليوم وانا اكرم من قبل ملتقى الاذاعيين والتلفزيونيين العراقيين فشكرا للجميع . وماذا عن الكتب والمؤلفات ؟ - الكتب والبحوث والمؤلفات اوجزها بما يلي 1. مسرح الصورة بين النظرية والتطبيق / كتاب 2. سيناريوهات صورية / كتاب 3.كيمياء الصورة / كتاب 4. اشتغالات الموجة في المكون العرض المسرحي / بحث 5. مونادا الصورة / بحث 6. الصورة الشعرية في المسرح / بحث 7. التجريب في المسرح الصوري / كتاب 8. فلسفة الكوانتم في مسرح الصورة / كتاب تحت الطبع 9. الاشتغالات الفيزياصورية في مسرح الصورة / بحث تجربتك الطويلة في العمل المسرحي كمخرج وكاستاذ اهلتك لتولي الكثير من المناصب اذكرها لنا ؟ - الوظائف التي شغلتها كثيرة واكثرها في مجال التدريس والعمل المهني ومنها 1. معاون عميد كلية الفنون للشؤون العلمية / بغداد . 2. رئيس قسم الفنون المسرحية / بغداد . 3.عضو لجنة الفنون والعمارة / المجمع العلمي العراقي . 4. خبير / المجلس الثقافي للآداب والفنون دولة قطر من عام 2000- 2005 5. أستاذ مادة الإخراج المسرحي / كلية الفنون الجميلة / بغداد . - عملك كاستاذ في كلية الفنون الجميلة لابد انك قد استخلصت منه شيئا هل بالامكان معرفته ؟ - عملي في الاكاديمية له خصوصية في نفسي . كنت ارى المسرح برؤية اخرى غير اللغة المعمارية التي كنت افكر بها وكانت هناك صدامات كبيرة بيني وبين بعض اساتذتي الذين اعتز بهم بشكل كبير ولولاهم لما وصلت الى ما انا عليه ولكن كان هناك اختلاف وتقاطع بيني وبينهم ورؤيتي للمسرح هي انه بصري وكل الفنون هي بصرية فالشعر بصري والرواية بصرية وان نرى الاحداث وكان المسرح العراقي حينها مسرح سردي يعتمد على السرد وبنائية اللغة ويعتمد على تفاصيل ضيقة وسببه الظرف السياسي لان المسرح كان اداة تبشير واداة ايدلوجية وتلك الايديولوجية كانت مهمة في تلك الفترة لذلك حاول البعض ان ينقل المسرح من صيغته الادبية الى الاقرب البصرية فكان هناك تجارب ومنها تجربة طه سالم وفيها حاول سالم ان ينقل المسرح من صيغته وبنائيته اي من السردي الى رؤى بصرية وكانت هناك تجارب لمحسن العزاوي وقاسم محمد فاستطاع قاسم محمد ان يؤسس شي جديد في المسرح العراقي واول حركة تجديدية كانت من سامي عبد الحميد في مسرحية هاملت عربيا وفيها اراد عبد الحميد ان يقتحم هذه الاجوا الجديدة وفي ضل تلك الاجوا بدات تجربتي وتحديدا في اطروحتي للبكلوريوس التي كان لبرشت محاكمة لوكولوس وفي حينها قررت اللجة ان اكون راسبا وفي حينها اعترض سامي عبد الحميد وطالب باحترام تجربتي واقتحامي الجديد وبعدها بدات الحركة النقدية قاسية علي وبشكل كبير في اول تجربة لي . - في مهرجان المسرح العراقي استطاع الدكتور صلاح القصب ان يحول المسرح الى بحر بواسطة قطعة قماش وعكس الضو عليها مما اثار انتباه الفنان المرحوم نوري الشريف ان يقاطع الحدث بالتصفيق وقوفا احتراما وتقديرا لك حدثنا عن تلك الحالة ؟ - العرض كان مهما وعلى مستوى التكوين البصري وكان يمثل اول لقا مباشر مع الراحل نور الشريف قال اتمنى ان تكون يا صلاح مخرجا سينمائيا لان مخيلتك هي اقرب للسينما وقال اتمنى ان اكون احد الممثلين معاك في العمل الاخراجي القادم ان شا الله وكان كلامة مفرحا لي وكبيرا من فنان كبير . - كيف تنظر الى المسرح العراقي في ظل عالم التقنية والتكنولوجيا؟ - للأسف ما زالت التقنية في المسرح العراقي على المستوى التكنولوجي غير متقدمة . - ولو طلبنا منك ان تتحدث عن النقد حاليا ؟ - بصراحة حركة نقدية بائسة ،حيث لا توجد قراءة وتحرّك نحو الأبعد ولم يغادروا جغرافيتهم . - وماذا عن صلاح القصب الان ؟ - الان امارس عملي كأستاذ تدريسي في الاكاديمية واملي ان ارى المسرح العراقي بخير وان ارى طلابي اكثر عطاء وتواصلا وتجسيدا . - الزوراء تتقدم بالشكر الجزيل للدكتور صلاح القصب متمنين له الصحة والعافية ولمسرحنا دوام التطور .

تابعنا على
تصميم وتطوير