رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
ريال مدريد يتعثر أمام سيلتا فيجو ويمهد طريق الليجا لبرشلونة


المشاهدات 1036
تاريخ الإضافة 2018/01/08 - 6:07 PM
آخر تحديث 2024/03/27 - 9:51 AM

[caption id="attachment_146025" align="alignnone" width="300"]ريال مدريد يتعثر أمام سيلتا فيجو ويمهد طريق الليجا لبرشلونة ريال مدريد يتعثر أمام سيلتا فيجو ويمهد طريق الليجا لبرشلونة[/caption] واصل ريال مدريد السقوط، وفقد نقطتين ثمينتين، بعدما تعادل مع مضيفه سيلتا فيجو (2-2)، في المباراة التي جمعتهما على ملعب بالايدوس، ضمن الجولة الـ18 من الليجا. أحرز هدفي ريال مدريد الويلزي جاريث بيل في الدقيقتين 36 و38، فيما سجل هدفي سيلتا فيجو كل من دانيال واس في الدقيقة 33 وماكسي جوميز في الدقيقة 82. وارتفع رصيد الفريق الملكي إلى 32 نقطة ولكنه ظل في المركز الرابع، واتسع الفارق مع برشلونة المتصدر إلى 16 نقطة، مع وجود مباراة مؤجلة للمرينجي، كما أصبح رصيد سيلتا فيجو 22 نقطة في المركز الـ 14.بدأ لاعبو المدرب خوان كارلوس أونزوي متحفظين بعض الشيء مع بداية المباراة حيث جاءت كثافتهم العددية على حدود منطقة الجزاء بأفضلية أمام انطلاقات بيل ومارسيلو، وفي الدقيقة الثانية تمكن الأخير من تهديد مرمى سيلتا بتسديدة كادت أن تفتتح مجال التهديف مبكرًا. وواصل ريال مدريد سيطرته على وسط الملعب بتمريرات عرضية من جانب توني كروس وإيسكو اللذين لم يجدا أي مخرج من الكماشة الدفاعية من لاعبي سيلتا فيجو. استغل أصحاب الأرض اندفاع ريال مدريد في الهجوم لينفذوا هجمة مرتدة في الدقيقة 13 بعد أن أرسل مالو كرة عرضية متقنة حولها أسباس باتجاه شباك نافاس ولكن القائم الأيسر حرمه من تسجيل الهدف الأول. تمادى لاعبو ريال مدريد في ترك المساحات في المناطق الخلفية حتى تمكن دانيال واس من افتتاح النتيجة في الدقيقة 33 بعد أن انفرد بالحارس نافاس من الـ 25 ياردة الأخيرة ليرسل كرة ساقطة بطريقة رائعة مستغلاً تقدمه عن مرماه. جاء رد الفريق الملكي سريعًا بعدما تمكن جاريث بيل من تعديل النتيجة في الدقيقة 36 مستفيدًا من تمريرة حريرية من توني كروس ليسكنها الشباك بسهولة. وعاد النفاثة الويلزية بعدها بدقيقتين ووضع ريال مدريد في المقدمة من عرضية إيسكو ليسددها بيسراه ويعلن عن الهدف الثاني. كما هو الحال في الشوط الأول، انطلق الشوط الثاني بسيطرة ملكية واستحواذ على الكرة في وسط ملعب سيلتا فيجو وفي الدقيقة 50 استطاع إيسكو تسديد كرة قوية ولكن جاءت في أحضان الحارس. أجرى أنزوي تغييرين دفعة واحدة بخروج رادوجا وسيستو وإشراك إيمري مور ولابوتكا لتنشيط الناحية الهجومية. وفي الدقيقة 72 انفرد هوجو أسباس بالحارس نافاس ليلجأ الأخير لإعاقته ويحتسب حكم المباراة ضربة جزاء لأصحاب الأرض، ليعود الحارس الكوستاريكي ويصحح الخطأ بعدما تمكن من التصدى لضربة الجزاء التي سددها أسباس بنفسه. وأجرى زيدان أول تغييراته بخروج لوكا مودريتش الذي أجهد بدنيًا بسبب الدور الدفاعي على الجانب الأيمن ودخول مواطنه ماتيو كوفاسيتش، كما أخرج إيسكو وأشرك لوكاس فاسكيز بدلا منه. تمكن المهاجم ماكسي جوميز من تعويض ركلة الجزاء المهدرة ليدرك التعادل في الدقيقة 82 من رأسية قوية وسط غياب تام للرقابة من لاعبي ريال مدريد. لم يكن أمام ريال مدريد سوى الاندفاع الهجومي لتحقيق الفوز في الدقائق الأخيرة ولكن باتت محاولات رونالدو وفاسكيز دون جدوى حتى بعد إجراء التغيير الثالث بدخول أسينسيو بدلاً من بيل. هذا و أكد البرازيلي مارسيلو، الظهير الأيسر لريال مدريد، امس الاول الأحد، أن جميع لاعبي الفريق الملكي، يشعرون بالحزن، بعد التعادل (2-2) أمام سيلتا فيجو، في الليجا. وقال مارسيلو، في تصريحات نقلتها صحيفة “آس” الإسبانية: “جميعنا نشعر بالحزن، نحاول الحصول على شيء جيد.. علينا أن نعمل لنخرج من هذا الموقف، الذي لا نحبه على الإطلاق”. وتابع: “إنه أمر صعب، لأن المباريات متتالية، وهناك الكثير من الضغط، علينا أن نعمل ونركض ونكافح، يجب علينا أن نحسن ما نقدمه”. وأضاف: “لقد بدأنا بشكل جيد اليوم، لكن هذه هي كرة القدم.. نحن لا نستطيع فعل شيء آخر، نبذل ما في وسعنا، ونسجل الأهداف، ونحاول ألا نستقبلها”. وعن مدربه، زيدان، قال اللاعب: “أنتم تعرفون أن زيدان مدرب غير عادي، وعلاقتنا معه دائمًا أكثر من رائعة”. و أبدى الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني استياءه الشديد، بعد التعادل أمام سيلتا فيجو (2-2)، امس الاول الأحد، في الجولة الـ18 من الليجا. وقال زيدان في تصريحات نقلتها صحيفة “ماركا” الإسبانية بعد المباراة: “نحن جميعًا غاضبون من النتيجة، لعبنا جيدًا في الشوط الأول، لكن الأداء في الشوط الثاني كان سيئًا”. وأضاف في تصريحاته قائلا: “لا يمكننا أن نكون سعداء بهذه النتيجة، كان هناك مجال للعب بشكل أفضل”. وتابع: “الخصم كان أفضل في الشوط الثاني، لعبوا بضغط جيد وفشلنا في فعل ذلك، فقدنا الكثير من الكرات السهلة، علينا تحليل العمق، الشوط الثاني كان معقدًا بالنسبة لنا”. واختتم: “لن نتحدث عن الليجا في نهاية كل أسبوع، لو فقدنا النقاط فلن نصل، علينا الآن الذهاب مباراة لتلو أخرى، ويجب علينا محاولة الفوز بها”.

تابعنا على
تصميم وتطوير