جريدة الزوراء العراقية

من هو عدو العرب؟


في سنوات حرب الاستنزاف، بين مصر وإسرائيل، كنت أسكن في شارع المساحة بالقاهرة. قصف جوي إسرائيلي وترحيل لسكان منطقة القناة، وانتظار لقادم لا نعلمه. صديقي وزميلي في قسم الصحافة بجامعة القاهرة، الذي صار من الشعراء المرموقين، حلمي سالم كان من المطلوبين للأمن المصري. قال لي يا عزيزي، الأمن يلاحقني والسجن ينتظرني، ما رأيك؟ قلت له أهلاً بك في بيتي، وزميلي علي المنتصر الذي يسكن معي سيرحّب بك، ونحن زملاء. قال حلمي: سليمان الحكيم هو أيضاً ملاحق، قلت له ندبر له مهرباً في الإسكندرية. سقتُ هذه المقدمة وأنا وضعتُ عنواناً لمقالتي عن أم كلثوم. أكتب الآن وكأنَّ الأيام دائرة ألعاب أطفال، تدور حول نفسها دون أن تقف. كنت أجلس في شقتي بشارع المساحة، ومعي صديقي الشاعر الواعد حلمي سالم، وزميلي الليبي في الشقة، المرحوم الدكتور علي المنتصر كريم فرفر، المتفوق دائماً، نستمع لإذاعة أم كلثوم. كانت الأغنية المذاعة، «يا للي كان يشجيك أنيني». جاءنا ضيف ليبي سبقنا في التخرج من كلية الآداب. سمع الأغنية فقال: تستمعون إلى صوت الغواية والبذاءة؟ قلت له: مَن؟ قال أم كلثوم. نطق اسمها بلهجة مصرية بسوء نية متعمدة. قال: أوم كول ثوم. واندفع في هجوم كاسح على السيدة أم كلثوم. ألقى الزائر محاضرة بصوت خطابي. حمَّل فيها كوكب الشرق، مسؤولية كل ما حلَّ بالعرب من هزائم عسكرية، وتخلُّف في جميع الميادين. شعرت أنا وزميلي علي المنتصر، بالخجل والاستغراب، وصفعتنا صدمة المفاجأة الغريبة العجيبة، وغرقنا في كراسينا من الخجل، على رأي الشاعر محمود درويش. بدأ الزميل حلمي سالم يضحك بصوت عالٍ، ويداعب شعر رأسه وينظر إلى الخطيب المجنزر، المتدفق في هجومه البذيء الكاسح على أم كلثوم. كانت هذه هي المرة الأولى التي نسمع فيها مثل هذا الكلام من شخص، كنا نعدّه من المثقفين المرموقين. أُغلق علينا كما تقول العرب، عندما يتحجّر الصوت في الفم، ولم نستطع الخلاص السريع من ثقل الصدمة. أم كلثوم العدو الأول والأكبر للعرب، وهي السبب في كل ما تعانيه الأمة العربية، من هزائم وتخلَّف!
علي المنتصر فرفر - رحمه الله - كان شخصية دمثة وخجولة. ظلَّ ينظر إلى الضيف صامتاً. حلمي سالم بخفة الدم المصرية، ومراعاة لسن الضيف، وإدراكه أنَّه أيضاً ضيف عندنا، مختبئاً عن الأمن المصري، سارع إلى النكات والقفشات المصرية، وطرائف الأقوال والتعليقات التي قالها الأدباء والسياسيون المصريون القدامى. مرَّت الجلسة ومرَّت الأيام. بعد سنوات طويلة، رحلت إلى روما سفيراً لليبيا. هناك تعرفت على سفير ألمانيا الشرقية. كان شخصية موسوعية في الفن، عاشقاً متيماً بالموسيقار فاغنر. لا يمل الحديث عن إبداعه وتاريخه، وعلاقته العجيبة مع الفيلسوف نيتشه. من صداقة حميمية، إلى عداء وكراهية. قيل الكثير عن تأثير كل من فاغنر ونيتشه على هتلر، وزرع بذور النازية. حدثت السفير كثيراً عن السيدة أم كلثوم، وأهديته بعض أسطواناتها، وكان من المحبين للعرب، وملمّاً بالكثير من حضارتهم، فناً وشعراً وتاريخاً. في أوروبا كانت النهضة شاملة، فلسفة وفناً وأدباً واقتصاداً وسياسة.
بغداد العباسية كانت منارة الدنيا في كل شيء. أخذت كل ما استطاعت من العلوم والفن والفلسفة من الإغريق والفرس والروم، وتحوَّلت معملاً للترجمة والتأليف، وقدِم إليها العلماء، وطلبة العلم من كل مكان. عندما طالتها ضربات الظلام، واستحكمت حلقات الانغلاق، وسقطت العقول في حفر رماد الماضي، واستفحلت الطائفية المذهبية والعرقية، زحف على نور بغداد، الهمج المسلحون، وجفّت ينابيع الإبداع والقوة، وانطفأ النور وحلَّ الظلام.
المبشرون بالظلام لا يغيبون عن أي زمان أو مكان. قد تختلف ملابسهم، وما يضعونه فوق رؤوسهم. ذخيرتهم الجهل الذي يتحول رصاصاً يطلقونه آناء الليل، وفي رابعة النهار، على أي بقعة نور ورافعة للنهضة والتقدم. الحملة ضد الفن والإبداع والاجتهاد، في منطقتنا، لم تتوقف منذ عقود بل قرون. الذين وصفوا أم كلثوم، بالثوم، هم أئمة الجهل والتجهيل، يقدسون أوثان الظلام. في أوروبا ازدهرت الفلسفة والأدب والصناعة والعلم، على إيقاع السمفونيات والباليه والأوبرا، وما زال فيردي وباخ وفاغنر وموتسارت وشوبرت وغيرهم، يصدحون في أرجاء دنيا الحياة الفرحة. أم كلثوم كان لها دور غير محدود، في تعميق التواصل العربي لزمن طويل. ساهمت في ترقية الذائقة الفنية. قال الفيلسوف والروائي والمفكر الإيطالي، اومبيرتو ايكو: إنَّ الفن ووسائل الإعلام الإيطالية، قامت بدور في توحيد إيطاليا، أكبر ممَّا قام به كل من غاريبالدي وماتزيني. أم كلثوم شدَّت أغلب الناطقين باللغة العربية. كانت سهراتها الشهرية، الحدث الكبير الذي ينتظره العرب من المحيط إلى الخليج. يتجمعون حول جهاز الراديو يستمتعون بكلمات أحمد رامي، وعبد الوهاب محمد، وبيرم التونسي، وأحمد شوقي، وأحمد فتحي وعبد الله الفيصل، وغيرهم من كبار الشعراء العرب. الملحنون الكبار الذين جعلوا الكلمات في صوت أم كلثوم، كوناً من الإبداع الأسطوري، أضاء أنوار الفرح في القلوب. كاريزما الصوت الفريد القائد، والحضور السحري الوهاج، أهدانا إبداع رياض السنباطي، ومحمد عبد الوهاب، وزكريا أحمد، وبليغ حمدي ومحمد الموجي. أم كلثوم كانت أيضاً قوة مقاومة ضد العدو، تنقلت بين الأقطار العربية وأوروبا تغني لتقدم كل ما تحققه من أغانيها للجيش المصري.
شاهدت مؤخراً تسجيلاً مرئياً لشخص اسمه عبد الله النفيسي، يصف السيدة أم كلثوم بغرزة حشيش، خدّرت المصريين ومعهم الكثير من العرب وتسبّبت في الهزائم والتخلف! تساءلت في نفسي، هل ما شاهدته وسمعته يصدر عن شخص يفترض أنه على قدر من العلم، ويتحدث اللغة العربية وله قدر من الفهم؟ هل عندما غنّت أم كلثوم رائعتي أمير الشعراء أحمد شوقي «نهج البردة» و«سلوا قلبي»، كانت تخدّر المسلمين، أم تشدو بمدح سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم؟ وعندما غنّت رائعة حافظ إبراهيم «مصر تتحدث عن نفسها»، كانت تشحذ الروح الوطنية المصرية، وتسقي جنان مجدها التليد الخالد؟
لقد شخَّص الشاعر المبدع احمد رامي، الذي أهداها عبقرية إبداعه، صوتها في قصيدته التي رثاها فيها وقال:
لحن يدب إلى الأسماع يبهرها
بما حوى من جمال في تغنيها
ومنطقاً ساحراً تسري هواتفه
إلى قلوب محبيها فتسبيها
الظلام حفرة الجهل، والعبقرية والإبداع يمتد عبر الزمن نوراً يضيء، وإن لم يره الذين يعبدون الظلام. الجهل هو عدو العرب.
نقلا عن « الشرق الاوسط»
 


المشاهدات 1270
تاريخ الإضافة 2024/05/12 - 8:41 PM
آخر تحديث 2024/06/21 - 12:12 AM

طباعة
www.AlzawraaPaper.com