رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
دول الخليج تدعو مجلس الأمن لاتخاذ تدابير من بينها القوة العسكرية في اليمن


المشاهدات 1068
تاريخ الإضافة 2015/02/15 - 10:23 PM
آخر تحديث 2022/11/26 - 1:47 AM

[caption id="attachment_6556" align="alignnone" width="150"]الحوثيون يرفضون أي “تهديد أو وعيد” الحوثيون يرفضون أي “تهديد أو وعيد”[/caption] الرياض/ BBC: دعا وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي مجلس الأمن الدولي إلى إجازة استخدام القوة العسكرية في اليمن لتسوية الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد بعدما أحكم الحوثيون، المسيطرون على صنعاء، قبضتهم على السلطة الشهر الماضي. فيما اعلن الحوثيون عن تحديهم دعوة دول الخليج لإجازة التدخل العسكري في اليمن.وخلال اجتماع طارئ في العاصمة السعودية الرياض، دعت دول مجلس التعاون الخليجي مجلس الأمن الدولي إلى استصدار قرار يستند للفصل السابع من ميثاق المنظمة الدولية يفوض باستخدام القوة العسكرية أو فرض عقوبات اقتصادية على اليمن. وتصف دول مجلس التعاون الخليجي ما يحدث في اليمن بالانقلاب. في هذه الأثناء، ارتفع عدد الدول العربية والغربية التي أغلقت سفاراتها في صنعاء إلى 14 سفارة، بينها خمس دول خليجية فضلا عن بلدان غربية مثل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وهولندا.في غضون ذلك أكد الحوثيون امس الأحد أنهم “لن يركعوا أمام أي تهديد أو وعيد”، وذلك قبل تصويت في الأمم المتحدة على قرار يدعو حركتهم “أنصار الله” إلى التخلي عن السلطة. وقال الناطق الرسمي باسم “أنصار الله”، محمد عبد السلام، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن “الشعب اليمني المظلوم يكافح للحياة من كد يده وعرق جبينه ويسعى للحرية والكرامة للتخلص من الهيمنة وهو ما حصل عليه في ثورته الشعبية المباركة”. ودان الناطق باسم الحوثيين “الحديث المتكرر والابتزاز المستفز للشعب اليمني في لقمة عيشه والتبشير له بانهيار اقتصادي ومجاعة”، مؤكدا أن ذلك “يحتم عليه أهمية التخلص من التبعية للخارج وإلغاء هذه الورقة التي تستهدفه في كرامته وحريته”.ورأى أن “التهويل بسحب السفراء وبأن البلد سيدخل في عزلة دولية يكشف حالة الهلع لدى بعض القوى السياسية التي لا تراهن على الشعب ومقدراته وعزة وكرامة أبنائه وإنما تراهن على الخارج وكأن الحياة ستنتهي إذا غادرت سفارة من هنا أو من هناك”. وأشار إلى أن “هذه السفارات ترعى مصالح بلدانها وليس مصالح الشعب والعالم واسع ولم تتضرر شعوب كثيرة حصلت على الحرية من الهيمنة الخارجية وكانت تتلقى دعما فعليا”.

تابعنا على
تصميم وتطوير