رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
«مراسلون بلا حدود» : تراجع حاد لحرية الصحافة في العالم


المشاهدات 1039
تاريخ الإضافة 2015/02/13 - 7:50 PM
آخر تحديث 2022/08/16 - 5:50 PM

[caption id="attachment_6087" align="alignnone" width="150"]«مراسلون بلا حدود» : تراجع حاد لحرية الصحافة في العالم «مراسلون بلا حدود» : تراجع حاد لحرية الصحافة في العالم[/caption] باريس/متابعةالزوراء: تراجعتْ حرية الصحافة “تراجعاً حاداً” عام 2014، وكان سبباً رئيساً في ذلك أنشطة مجموعات مثل تنظيم “داعش” وحركة “بوكو حرام”. وكشف “التصنيف العالمي” السنوي لمنظمة “مراسلون بلا حدود” أن ثلثي الدول الـ180 (المدرجة في تصنيف المنظمة) حققت أداءً أدنى منه في النسخة السابقة من التصنيف”. وأحصت المنظمة، في التصنيف الذي نقلته “فرانس برس” باللغة العربية، 3719 انتهاكاً لحرية الصحافة في 180 بلداً خلال العام 2014 بزيادة 8 % عن العام السابق. ويقوم هذا التصنيف على سبعة مؤشرات هي مستوى التجاوزات، وانتشار التعددية، واستقلالية وسائل الإعلام، والبيئة والرقابة الذاتية، والإطار القانوني، والشفافية، والبنى التحتية. وبحسب “مراسلون بلا حدود”، لا تزال سورية تعتبر أخطر بلد في العالم للصحفيين. وتبقى كما في العام السابق في المرتبة 177 من أصل 180 بلداً، مباشرة قبل الصين (176) وبعد تركمانستان (178) وكوريا الشمالية (179) واريتريا (180)، وهي الدول الأربع التي تصدرت تقرير العام الماضي أيضاً. أما العراق فيأتي في المرتبة 156 ونيجيريا في المرتبة 111، وأوضحت المنظمة أن هذين البلدين شهدا هذه السنة أيضاً ظهور “ثقوب سوداء” في الإعلام مشيرة من جهة أخرى إلى أن “اتساع الاعتداءات” التي يرتكبها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسورية “دفع الصحفيين الى الفرار”. كما صنفت إيران بين أسوأ مستويات حرية الصحافة. وتأتي ايطاليا التي شهدت “فورة في التهديدات وخصوصاً من المافيا وفي الإجراءات القضائية التعسفية بتهم التشهير” في المرتبة 73 بتراجع 24 درجة. وللسنة الخامسة على التوالي، تبقى فنلندا في المرتبة الأولى من التصنيف، تليها هذه السنة النروج والدنمارك التي دخلت إلى المراتب الثلاث الأولى. غير أن عدداً من الدول الأوروبية الصغيرة تراجعت في التصنيف، فانتقلت لوكسمبورغ من المرتبة 4 إلى المرتبة 19، وليشتنشتاين من المرتبة 6 إلى المرتبة 27 واندورا من المرتبة 5 إلى المرتبة 32، في أكبر تراجع سجلته دولة في هذا التصنيف. وتبقى بلغاريا (المرتبة 106 بتراجع ست مراتب) في أسوأ موقع بين دول الاتحاد الأوروبي، فيما تأتي اليونان في المرتبة 91 (بتقدم 8 مراتب) خلف الكويت. من جانبها تقدمت فرنسا درجة إلى المرتبة 38 حيث لم يأخذ التصنيف بالاعتداء على صحيفة شارلي إيبدو الساخرة في 7 حزيران/يونيو، بحسب ما أوضحت المنظمة، منددة مرة جديدة بـ”حماية ضعيفة جداً لسرية المصادر” في هذا البلد. وأشارت “مراسلون بلا حدود” من جهة أخرى إلى “تكثيف العنف ضد المراسلين والصحفيين والمواطنين الذين يغطون التظاهرات”، ذاكرة بهذا الصدد أوكرانيا وهونغ كونغ والبرازيل وفنزويلا التي تراجعت 21 مرتبة (137). أما الدول الأفريقية فهي لا تزال في المراتب المتدنية، بالرغم من التقدم الذي أحرزته ساحل العاج (86 بتقدم 15 مرتبة). وخسر الكونغو 25 مرتبة (107) وليبيا 17 مرتبة (154). ولفتت “مراسلون بلا حدود” إلى أن جميع أطراف النزاعات الجارية في الشرق الأوسط وأوكرانيا كانت تشن “حرباً إعلامية بلا هوادة” حيث كان الإعلاميون أهدافاً مباشرة للقتل أو الخطف أو الضغوط لحضهم على نقل الدعاية. وكتبت المنظمة أنه “من بوكو حرام إلى تنظيم داعش، مروراً بمهربي المخدرات في أميركا اللاتينية ومافيا صقلية، تختلف الدوافع، لكن الأساليب هي ذاتها” وهي تقوم على “الترهيب والأعمال الانتقامية لإسكات الصحافيين والمدونين الذين يتجرأون ويجرون تحقيقات أو يرفضون أن يكونوا لسان حالهم”. ولفت التقرير إلى أن “تجريم الإساءة إلى الدين يعرض للخطر حرية الإعلام .

تابعنا على
تصميم وتطوير