جريدة الزوراء العراقية

طالبُنا الموهوب مفخرتُنا عالمياً


الموهبة عطيةٌ ومنحةٌ ربانية، وجعلها الله قابلةً للنمو والتطور لدى البشر، لكن بشرط أن يسعى الإنسانُ لذلك بنفسه، وهذا ما يميزه عن غيره من المخلوقات بشكل عام. 
جميعنا شعر بالفرح والفخر والاعتزاز عندما شاهدنا كيف تمكن طلبة العراق من الفوز بلقب بطولة المسابقة الدولية لـ”الحساب الذهني” للمرة الثالثة على التوالي.
هذه المجموعة الموهوبة من طلبتنا الأعزاء التي زرعت الغبطة والفرح في قلوبنا ووجوهنا جميعا.
يأتي هذا بعدما أعلن عن فوز 25 طالبا عراقيا بالمراكز الثلاثة الأولى في المسابقة التي أُقيمت في دولة الإمارات العربية المتحدة، بمشاركة 500 متسابق من 19 دولة مختلفة. 
أما الطالب العراقي خطاب عمر، فقد فازَ بلقب “سوبر جامبيون” بجدارة ضمن بطولة الحساب الذهني التي أقيمت في دولة الإمارات للمرة الثالثة على التوالي، وطلاب عراقيون آخرون يحققون المراكز الأولى في مستويات أخرى من البطولة.
وتميزت المسابقة بمشاركةِ طلبةٍ من جميع المستويات والفئات العمرية، وقد تمكن الطالب خطاب عمر والطالبة رهف صدام من احتلال المركز الأول للمرة الثالثة.
نعم.. خطف طلبة العراق، وللمرة الثالثة على التوالي، لقب بطل المسابقة الدولية للحساب الذهني لجميع المستويات والفئات العمرية.
طلبة تبدو عليهم مظاهر الموهبة الربانية والنبوغ والذكاء.. طلبة لم يجتازوا سن الحلم، لكنهم تميزوا عن أقرانهم بمستوٍ عالٍ من الذكاء، سواء في التحصيل الدراسي أو القدرة العقلية المتفوقة في “الحساب الذهني”، إلى جانب الموهبة الإبداعية.
كما سجل الطلبة العراقيون الموهوبون في بطولة عربية أخرى للروبوتات والذكاء الاصطناعي حضوراً مميزاً، تمكنوا من خلاله الفوز بالمركز الثالث مع دولة الإمارات. 
وحصلت هيئة رعاية الموهوبين في وزارة التربية على جوائز متعددة خلال البطولة العربية الخامسة عشرة للروبوتات والذكاء الاصطناعي التي أُقيمت في الأردن. 
المسابقة تميزت أيضاً بمشاركةِ طلبةٍ موهوبين من محافظتي الأنبار والبصرة، وحصولهم على جوائز متنوعة، من بينها أفضل أنموذج عملي لمشروع الذكاء الاصطناعي، وجائزة أفضل مشروع اقتصادي للابتكار.
الطالب العراقي العبقري الموهوب خطاب عمر من محافظة صلاح الدين كان قد تميّز مجدداً، فحصل على المركز الأول في مسابقة الحساب الذهني التي اقيمت في تركيا، متفوقاً على أكثر من 600 مشترك من 20 دولة عربية وأجنبية.
خطاب عمر قال لدى فوزه عام 2022 : “إذا واحد منا فاز فالعراق كله فاز.. نحن جميعا نمثّل العراق، وكل من يفوز منا فهو انتصار للعراق بمعزل عن محافظاتنا”.
بهذه الكلمات الجميلة والمعبرة والمؤثرة للطالب خطاب عمر، أوصل رسالةً بليغةً في الحب والتفاني الى كل أبناءِ البلد، وبذلك أضافَ الى موهبته الكبيرة، والمهارة التي يتمتع بها، عشقه لبلده ولزملائه المشاركين معه في المسابقات.
أقول.. بهذه الإنجازاتِ الكبيرة يُظهر طلبتنا الأبطال مواهبهم وقدراتهم في مجالات مختلفة، مثل الحساب الذهني والروبوتات والذكاء الاصطناعي. نعم.. هذه الإنجازات تعدُّ دليلاً على التميز والإبداع الذي يتمتع به الشباب العراقي، وتعكس التركيزَ والدعم الذي توليه عوائل الطلبة والجهات المعنية لتطوير مهارات وقدرات الشباب في مختلف المجالات العلمية والتكنولوجية. 
وفي الختام.. هنيئاً لطلبتنا الموهوبين هذه الإنتصارات والفوز الكبير في المسابقات، وهنيئاً لعوائلهم ولبلدنا العراق.. وحري بنا جميعاً أن نفتخرَ بهم، وندعو لهم بالموفقيةِ والنجاح.
 


المشاهدات 1522
تاريخ الإضافة 2024/05/15 - 8:57 PM
آخر تحديث 2024/06/23 - 1:57 PM

طباعة
www.AlzawraaPaper.com