جريدة الزوراء العراقية

دورتموند يحتفل باليوبيل الذهبي لحصنه التاريخي


دورتموند / متابعة الزوراء
يتمتع بوروسيا دورتموند بواحد من أقوى الأسلحة في مواجهة خصومه، المتمثل في الجدار الأصفر الأيقوني والذي يثير الضجيج في كل مباريات الفريق على ملعبه سيجنال إيدونا بارك.
واحتفل دورتموند، أمس الثلاثاء، بمرور 50 عامًا على افتتاح ملعبه الذي يتسع ل 81 ألفا و365 متفرجاً، ولم يكن ذلك الملعب رمزًا للفريق وحسب بل وللمدينة ككل في نصف القرن الماضي.
ويتميز سيجنال إيدونا بارك بتواجد الجدار الأصفر به، وهو المدرج الأكبر في أوروبا والذي يتسع ل 24 ألفا و454 متفرجاً.
وافتتح الملعب يوم 2 أبريل/نيسان من عام 1974 بحضور 54 ألف متفرج، في مباراة بين دورتموند وشالكة، وفاز الأخير وديًا 3-0.
وبعدها بعامين وفي نفس اليوم، احتضن الملعب أول مباراة في البوندسليجا بمواجهة بين شالكة وبوخوم في الوقت الذي كان يتواجد فيه دورتموند في الدرجة الثانية.
وعاد دورتموند للبوندسليجا عام 1976 ولم يغب عنها منذ ذلك الحين، وشهد ملعبه العديد من النجاحات بداية من لقب الكأس موسم (1988-1989)، والظفر بأول لقب في البوندسليجا عام 1995، والارتقاء للقمة القارية بالتتويج بدوري الأبطال عام 1997.
كما كان الملعب شاهدًا أيضًا على خيبات أمل كبيرة لدورتموند، ولعل أبرزها خسارة لقب الدوري الموسم الماضي في الجولة الأخيرة بالتعثر أمام ماينتس.
وشهد الملعب العديد من اللحظات التاريخية في مباريات الكلاسيكر بين دورتموند وبايرن ميونيخ وما تحمله تلك المواجهة من لحظات ساحرة، مثل مواجهة أبريل/نيسان 2012، وحينها كان دورتموند يبحث عن التتويج بلقبه الثاني تواليًا في الدوري الألماني.
وافتتح روبرت ليفاندوفسكي التسجيل لدورتموند حينها في الدقيقة 77، وتحصل البايرن بعدها ب8 دقائق على ركلة جزاء أهدرها آريين روبين، لينهي صاحب الأرض اللقاء منتصرًا ويؤمن لقبه الخامس في الدوري.
وبعدها بعام في ربع نهائي دوري الأبطال، تعادل دورتموند ذهابًا خارج أرضه 0-0 أمام مالاجا، وتأخر في الإياب 1-2 حتى الدقيقة 90، قبل أن يسجل ماركو رويس وفيلبي سانتانا هدفين في الوقت بدل الضائع ليتأهل دورتموند لنصف النهائي بصورة درامية.
وفي نصف النهائي سجل ليفاندوفسكي رباعية تاريخية أمام ريال مدريد، ليقود دورتموند إلى نهائي البطولة الذي أقيم على ملعب ويمبلي.


المشاهدات 1097
تاريخ الإضافة 2024/04/02 - 5:35 PM
آخر تحديث 2024/05/22 - 1:59 PM

طباعة
www.AlzawraaPaper.com