جريدة الزوراء العراقية

أكدت مقتل اثنين من الرهائن الإسرائيليين وإصابة 8 آخرين .....حماس تهدد: أي هجوم للكيان الصهيوني على رفح ينسف «مفاوضات تبادل الأسرى»


غزة / متابعة الزوراء:
حذر مصدر قيادي في حركة “حماس” إسرائيل من أن أي عملية عسكرية قد تشنها على مدينة رفح في أقصى جنوب قطاع غزة، ستؤدي الى “مفاوضات تبادل الأسرى” بين الحركة وإسرائيل، وفيما أعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، أن اثنين من الرهائن الإسرائيليين قتلا وأصيب 8 آخرون بإصابات خطيرة جراء القصف الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، أكد الجيش الإسرائيلي مقتل 564 من ضباطه وجنوده منذ السابع من أكتوبر 2023.
ونقلت فضائية “الأقصى” التابعة لـ”حماس” عن قيادي كبير في الحركة قوله إن أي هجوم بري للجيش الإسرائيلي على مدينة رفح الحدودية بقطاع غزة يعني “”مفاوضات تبادل الأسرى”  الذين تم احتجازهم إبان هجوم السابع من أكتوبر، وذلك بعد إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه أمر الجيش بالتحضير لعملية في المدينة التي أصبحت الملاذ الأخير لأكثر من مليون نازح في القطاع.
ولجأ أغلب النازحين إلى رفح المتاخمة لمصر، لكن بعد فشل محادثات وقف إطلاق النار، قال نتنياهو قبل أيام إن القوات الإسرائيلية ستقاتل حتى تحقيق “النصر المبين”.
وذكر مكتب نتنياهو أنه أمر الجيش بوضع خطة لإخلاء رفح والقضاء على أربع كتائب لحماس يقول إنها منتشرة هناك.
وأمر الجيش الإسرائيلي المدنيين بالتوجه جنوبا قبل شن هجمات سابقة على مدن بقطاع غزة، لكن في الوقت الحالي لا يوجد أي مفر واضح وتقول وكالات إغاثة إن كثيرين قد يموتون.
وقال القيادي في “حماس” إن “نتنياهو يحاول التهرب من استحقاقات صفقة التبادل، بارتكاب إبادة جماعية وكارثة إنسانية جديدة في رفح”.
وفي سياق اخر أعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، امس الأحد، أن اثنين من الرهائن الإسرائيليين قتلا وأصيب 8 آخرون بإصابات خطيرة جراء القصف الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة خلال آخر 96 ساعة.
وأضافت عبر حسابها على تطبيق تيليغرام: “أوضاعهم تزداد خطورة في ظل عدم التمكن من تقديم العلاج الملائم لهم ويتحمل العدو المسؤولية الكاملة عن حياة هؤلاء المصابين في ظل تواصل القصف والعدوان”.
وفي الأثناء، اعلنت وزارة الصحة في غزة، إنه تم نقل جثث 112 شخصا استشهدوا في أنحاء القطاع إلى المستشفيات خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، فضلا عن 173 مصابا.
وقالت وزارة الصحة في غزة إن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب خلال الـ24 ساعة الماضية 14 مجزرة ضد المدنيين راح ضحيتها 112 شهيداً و173 مصاباً، ليرتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي من السابع من أكتوبر/ تشرين الأول إلى 28176 شهيداً و67784 مصاباً.
واندلعت الحرب إثر هجوم شنته حماس على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر، عندما قتل المسلحون الفلسطينيون حوالي 1200 شخص واختطفوا حوالي 250 شخصا.
وتم إطلاق سراح أكثر من 100 رهينة في نوفمبر خلال وقف لإطلاق النار استمر لمدة أسبوع مقابل إطلاق سراح 240 أسيرا فلسطينيا.
وكانت حماس قالت إنها لن تطلق سراح المزيد من المحتجزين ما لم تنه إسرائيل هجومها وتنسحب من القطاع.وطالبت أيضا بالإفراج عن مئات الأسرى الفلسطينيين، بمن فيهم أبرز المسلحين الذين يقضون أحكاما بالسجن مدى الحياة.
واستبعد نتنياهو بشدة قبول كلا المطلبين، قائلا إن إسرائيل ستواصل القتال حتى تحقيق “النصر الكامل” وعودة جميع الأسرى.
في غضون ذلك أعلن الجيش الإسرائيلي امس الأحد ارتفاع حصيلة الجرحى في صفوف عسكرييه إلى 2855 شخصا منذ الـ7 من أكتوبر 2023.
وبحسب موقع تابع لوزارة الدفاع الإسرائيلية فإن من بين المصابين 1679 إصابة طفيفة و744 متوسطة و432 حرجة.
فيما بلغ عدد المصابين في صفوف الجيش الإسرائيلي منذ انطلاق العملية البرية في قطاع غزة في الـ27 من أكتوبر الماضي 1326 إصابة بينها 620 حالة طفيفة و440 متوسطة و266 حرجة.
هذا في الوقت الذي تشير فيه معلومات إسرائيلية وتقديرات عسكرية عالمية إلى أن عدد الجرحى العسكريين الإسرائيليين أكبر من الأرقام المعلنة رسميا.
وفي آخر إحصائية نشرها على موقعه الرسمي، أكد الجيش الإسرائيلي مقتل 564 من ضباطه وجنوده منذ السابع من أكتوبر 2023.
واندلع الصراع في غزة في السابع من أكتوبر بعدما هاجم مقاتلون من “حماس” بلدات في إسرائيل التي قالت إنهم قتلوا نحو 1200 شخص أغلبهم مدنيون، واقتادوا حوالي 250 رهينة إلى غزة.
وردت إسرائيل بقصف وهجوم بري كبيرين مما أسفر حتى الآن عن استشهاد أكثر من  28 ألف فلسطيني أغلبهم مدنيون، حسبما تقول السلطات الطبية في غزة.


المشاهدات 1070
تاريخ الإضافة 2024/02/11 - 9:21 PM
آخر تحديث 2024/04/16 - 4:41 AM

طباعة
www.AlzawraaPaper.com