جريدة الزوراء العراقية

روسيا وايران تدينان بشدة الضربات الأمريكية لسوريا والعراق


موسكو/ متابعة الزوراء:
أدانت وزارة الخارجية الروسية الضربات الأمريكية لسوريا والعراق، ودعت لعقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي، فيما أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني بشدة، الهجمات العسكرية الأمريكية على مناطق في العراق وسوريا.وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا: “الضربات الجوية الأمريكية لأراضي العراق وسوريا تجاهل تام من واشنطن لمعايير القانون الدولي”.وأضافت: “لا يجب أن توهم مشاركة بريطانيا الولايات المتحدة في هذه الضربات بأنهما شكلتا “تحالفا دوليا”، كما جرت العادة في تعريف تحالفاتهما.وتابعت: “ندين بشدة العدوان الأمريكي البريطاني الأخير على بلدين مستقليين، ونسعى لمناقشة هذا الوضع بشكل عاجل في مجلس الأمن الدولي”.وأشارت إلى أن الضربات الجوية هدفها الأساسي تأجيج الصراع في المنطقة.وقالت: “تدعي الولايات المتحدة أنها تهاجم الجماعات التي تزعم أنها موالية لإيران في العراق وسوريا، لكنها في الواقع تحاول إغراق أكبر دول المنطقة في الصراعات”.وأكدت زاخاروفا أن “محاولات استعراض العضلات في المنطقة تهدف للتأثير على الوضع السياسي الداخلي الأمريكي، وتعكس الرغبة في تصحيح المسار الفاشل للإدارة الأمريكية الحالية بطريقة ما على الساحة الدولية”.
وأضافت: “الولايات المتحدة لا تبحث عن حلول للمشاكل في المنطقة، واشنطن كانت دائما راضية عن تصاعد التوتر في الشرق الأوسط”.
ومن المتوقع عقد اجتماع مجلس الأمن الدولي بخصوص الضربات الأمريكية لسوريا والعراق في الساعة 00.00 بتوقيت موسكو يوم الثلاثاء.
من جانبه أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني بشدة، امس السبت، الهجمات العسكرية الأمريكية على مناطق في العراق وسوريا.وأفادت وكالة “تسنيم” الإيرانية للأنباء بأن كنعاني اعتبر في بيان له، الهجمات المذكورة انتهاكا لسيادة العراق وسوريا ووحدة أراضيهما والقانون الدولي وانتهاكا صارخاً لميثاق الأمم المتحدة.وقال، إنه “بالإضافة إلى دعم أمريكا الكامل للهجمات الوحشية التي يشنها الكيان الصهيوني ضد سكان غزة والضفة الغربية منذ 4 أشهر، وكذلك الهجمات العسكرية على اليمن وانتهاك سيادة هذا البلد ووحدة أراضيه، فإن هجوم الليلة الماضية على سوريا والعراق هو مغامرة وخطأ استراتيجي آخر من جانب الحكومة الأمريكية، والذي لن يكون له نتيجة سوى تفاقم التوتر وعدم الاستقرار في المنطقة”.واعتبر كنعاني الهجمات العسكرية الأمريكية على العراق وسوريا واليمن مجرد تلبية لأهداف الكيان الصهيوني، مبينا إن “مثل هذه الهجمات تجعل الحكومة الأمريكية منشغلة في المنطقة أكثر من أي وقت مضى وتسلط الضوء على جرائم الكيان الصهيوني في غزة”.وجدد المتحدث باسم وزارة الخارجية، التحذير من خطورة اتساع أبعاد وجغرافية الحرب والصراعات في المنطقة، وقال إن “استمرار مثل هذه المغامرات يشكل تهديدا للسلم والأمن الإقليميين والدوليين، وتؤكد الجمهورية الإسلامية الإيرانية مرة أخرى على مسؤولية المجتمع الدولي ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في منع الهجمات الأمريكية غير القانونية والأحادية في المنطقة ومنع اتساع نطاق الأزمة”.وأضاف أنه “كما ذكرت الجمهورية الإسلامية الإيرانية مرارا، فإن جذور التوتر والأزمة في المنطقة تعود إلى الاحتلال الإسرائيلي واستمرار العمليات العسكرية التي يقوم بها هذا الكيان في غزة والإبادة الجماعية بحق الفلسطينيين بدعم غير محدود من أمريكا، وعودة الاستقرار والأمن إلى المنطقة لا يمكن إلا في ظل التركيز على جذور الأزمة وحلها”.
 


المشاهدات 1168
تاريخ الإضافة 2024/02/03 - 10:44 PM
آخر تحديث 2024/04/21 - 3:06 PM

طباعة
www.AlzawraaPaper.com